التخطي إلى المحتوى

عدد سكان بنجلاديش،تثير دولة بنجلاديش دهشة الكثير لزيادة التعداد السكاني بها  لذلك نجد

العديد يبحث عن عدد سكان بنجلاديش بشكل كبير وواضح  وسنعرض لك في هذا المقال كل ما

يهمك، من حيث الموقع الجغرافي لدولة بنجلاديش، عدد سكانها، أصل تسميتها، لغتها، ديانتها،العطلات

الرسمية، وأخيراُ اقتصادها.

عدد سكان بنجلاديش

أصل تسميتها ببنغلاديش:

سميت بهذا الأسم من أصل أنها مقسمة إلي جزئين، بنغلا تشير إلي البنغال، ودش بمعنى أرض أو بلد،

أي أنها تعني أرض البنغال، أو بلد البنغال، وهناك من قال أنها مأخوذة من كلمة بانجا أو بونجا بمعني إله

الشمس وتشير كلمة بانجا إلى اسم قبيلة كانت مستقرة في المكان عام 1000 قبل الميلاد.

الموقع الجغرافي لجمهورية بنجلاديش:

تقع بنجلاديش في جنوب شرق قارة  آسيا، حيث تحدها من جميع الجهات دولة الهند إلا الجهة القصوى

الجنوبية الشرقية حيث تكون بورما (ميانمار) المحاطة بها في هذا الإتجاه، ويحدها جنوباً ساحل البنغال، وتأتي

في غرب البنغال لتندمج بنجلاديش مع الولاية الهندية مكونة منطقة البنغال العرقية ذات اللغات المتعددة.

عدد سكان بنجلاديش :

تحتل جمهورية بنجلاديش المرتبة السابعة علي العالم من حيث الكثافة السكانية،وكان هذا في عام2007م،

حيث بلغ عدد السكان في هذا الوقت 19 مليون نسمة، واستمرت الزيادة حتي وصلت إلي 162 مليون نسمة

في عام 2009م، رغم صغر المساحة التي كانون يعيشون ويسكنون فيها والتي كان مساحتها آنذاك  147.570 كم2،

ومن الجدير بالذكر أن عدد سكان بنجلاديش شهد في الفترة الواقعة ما بين الستين والسبعين من القرن العشرين

زياذة ملحوظة تقدر ب40 مليون نسمة خلال عقد واحد،حيث وصلت الزيادة إلي 90 مليون نسمة في بداية السبعينات

حين كان عددها 50 مليون نسمة في بداية الستينات، ولهذا قررت الحكومة إلي وضع قوانين بإلزام كل أسرة إلي

تحديد نسلها وسمح بأن يكون لكل أسرة 3 أطفال من أصل 6 أطفال، مما نتج عن ذلك تطور ملحوظ في إنخفاض

اقرا ايضا  كم عدد سكان المملكة العربية السعودية

عدد سكان بنجلاديش في أول الثمانينات.

التوزيع السكاني لجمهورية بنجلاديش:

يحتل البنغاليون أكبر عدد بنسبة 98% من شعب بنجلاديش، ويأتي الباقي بنسب بسيطة جداً بنسبة 2% حيث تتوزع بين المهاجرين الذين يأتون إلي بنجلاديش عبر حدود الهند وبورما بطريقة غير شرعية وبين القبائل الأهلية المتواجدة في تلال شيتاجونج.

لغة سكان بنجلاديش:

تعد اللغة البغالية هي اللغة الأولى والرسمية المستخدمة بشكل كبير في مناطق وأنحاء بنجلاديش،

ويطلق عليها بأنها لغة (البانجلا)وهى لغة مستمدة من اللغات الهندية الآرية المستمدة أصلاً من سانسكريت

لغاً وشكلاً.وتأتي اللغة الإنكليزية لغة ثانية بين سكان بنجلاديش كي يتم استخدامها بين طلاب الجامعات وبين

الأجانب، وفي عام 1987م تم إصدار قرار جمهوري باستخدام اللغة البنغالية كلغة رسمية معتمدة بين سكان

المنطقة في جميع الأمور باستثناء الأجانب.

ديانة سكان بنجلاديش:

تعد الديانة الإسلامية هي الديانة الرسمية داخل الدولة، وعلى الرغم من زيادة عدد سكان بنجلاديش

كمسلمين، إلا أن الديانات الآخرى تمارس شعائرها وصلواتها في حرية وسلام، حيث بلغ عدد المسلمون السنة

حوالي 96%  من العدد الكلي للمسلمين، ويبلغ عدد الشيعة 3% وتمثل الطائفة الأحمدية  أقل من 0.4%، كما

وجدت طائفة دينية أخري تسمي البهاري أغلبها من المسلمين الشيعة.

باختصار تعد دولة بنجلاديش الدولة الرابعة من حيث عدد المسلمين بعد أندونيسا، وباكستان، والهند حيث

تجاوز عدد سكان بنجلاديش 130 مليون مسلم ومسلمة، ووصفت من قبل الأمم المتحدة بأنها دولة إسلامية

ديموقراطية معتدلة من الدرجة الأولى.

الطهى والتغذية لدي سكان بنجلاديش:

يعتبر الطهى الهندي وفنه في دول الشرق الأوسط هو السائد لدي سكان بنجلاديش، ويعد الأرز والكاري من أشهر

الأطعمة المتداولة والتقليدية لديهم، كما أن أغلب الحلويات اعتداوا علي صنعها من الألبان ومن أشهرها الروشوحولا،الشومشوم،والكالوجام.

الأجازات الرسمية والأعياد في بنجلاديش:

يعتبر العيدين الفطر والأضحي من أهم وأكبر  مراسم الإحتفالات بين عدد سكان بنجلاديش المسلمين،

اقرا ايضا  كم عدد سكان بنجلاديش 2017

حيث يقام وقفة عيد الفطر احتفالات صاخبة وحافلة بالألعاب النارية ويسمونها ب ليلة القمر، وتقام أبضاً أعياد

الهندوسيين،وأعياد الكريسماس الخاصة بالمسيحيين،ويعتبر أيضا الإحتفال برأس السنة البنغالية الجديدة من

أهم الإحتفالات في بنجلاديش وتسمي بعيد Pohela  Baishakh كما توجد إحتفالات آخرى في بنجلاديش،

كاحتفال يوذا بورنيما الذي يدل إلي ميلاد حوتاما بوذا ويعد هذا الإحتفال من أهم الاإحتفالات البوذية في بنجلاديش.

ويوجد أيضاً احتفالات آخرى كاحتفالهم ب نوبانو، وباوش.

اقتصاد جمهورية بنجلاديش :

تعتبر جمهورية بنجلاديش من الدول النامية اقتصادياً، حيث بلغ متوسط دخل الفرد عام 2006م 1400 دولار سنوياً

مقارنة بالدخل العالمي للفرد والذي كان يبلغ 10.200 دولار سنوياً.

تعود زيادة الدخل والمحرك الإقتصادي لدي جمهورية بنجلاديش إلي الزارعة، ويعود الفضل إلي تصدير شجرة عود

البخور التي كانت تصدر بكميات كبيرة، وفي نهاية الأربعينيات أيام الحرب العالمية الثانية أظهرت  تصدير نبتة الجوتة

زيادة واضحة في أسهم التصدير بنسبة 80% ووصلت إلي 70% من حصيلة الصادرات في أوائل السبيعينات.

ومن بعدها نبات الجوتة اتجه التصدير إلي منتجات البولي بروبلين إلي أن بدأت صناعتها في الإنخفاض. كما أنها كانت

تقوم بتصدير كميات كبيرة من الأرز والمسطردة والشاى وفي الثمانينات كان المحرك الإقتصادي ناتج من صناعة

الملابس بشكل كبيرة حيث عمل في مجال الصناعة أكثر من ثلاثة ملايين، وكانت النساء تمثل عدد كبير منهم

حيث بلغ عددهم إلي 90% مما شهدت الدولة في هذا الوقت تطور مستمر.

من أهم العوائق التي كانت سببا في قلة تنمية الدولة

  • كثرة الفيضانات والأعاصير والمشاريع الغير ناجحة وفعالة.
  • سوء استخدام الطاقة بشكل صحيح مثل الغاز الطبيعي.
  • ضعف وسوء الإدارة في المرافق البحرية
  • قلة الوظائف المتاحة والخالية في الدولة مع كثرة العاطلين والقوى العاملة.

ومع هذه العوائق والعقبات التي شهدتها الدولة إلا أنها استطاعت أن تتخطاها عام 1990م، وحققت نمو

اقرا ايضا  أفضل الأماكن في ينبع

سنوي يبلغ 5% ورغم زيادة عدد سكان بنجلاديش إلا أنها نجحت في أن تنال علي مرتبة من ضمن الدول

الإحدى عشر المتوقع تفوقها إقتصادياً و شهدت تفوقاً وإرتفاعاًمذهلاً في الإستثمار الأوربي. كما أنها أظهرت

تقدما واضحاً في مجال التعليم والتنمية البشرية ولا فرق في التعليم بين الذكور والإناث.

الطقس بجمهورية بنجلاديش:

يعتبر الطقس طقس استوائي لوقوع بنجلاديش في منطقة مدار السرطان، ومناخها معتدل شتاءاً، حار صيفا،

ورطب ما ما بين شهر مارس إلي شهر يونيو.تشتهر بنجلاديش بحدوث الكوارث الطبيعية سنوياً كالفيضانات،

والاعاصير، وارتفاعات المدة الشديدة.مما يؤثر على معالم الدولة من إزالة الغابات والتعرية.

وقد سجلت بنجلاديش في التاريخ عام1998 لشهر سبتمبر، أخطر الفيضانات حدوثاً،حيث ابتلعت مياه أنهار

البراهمبوترا والجانج والماجنا  ما يقرب من 300.000 منزل 9,700 كيلومتر (6,000 ميل)و9.000 كيلو متر من

الطريق (6.000 ميل) و2.7002,700 كيلومتر (1,700 ميل) كيلو متر من السد (1.700 ميل) وأثرت سلبي

علي تشريد الأسر ومقتل الكثير من عدد سكان بنجلاديش والتخلص 135.000 رأس ماشية.

ومن أهم أسباب هذه التغيرات المناخية التي أدت إلي شدة الفيضان في هذا العام .

  • تعرض دولة بنجلاديش إلي أمطار كثيفة، ورياح موسمية هائجة.
  • قطع الأشجار التي عملت علي حجب مياه الأمطار الغزيرة كي يتم استعاملها حطب أو من أجل توسعة الطرق والأماكن التي يعيش فيها الحيوانات.
  • إذابة كميات هائلة من الجليد الموجود علي سلسلة جبال هيمالايا في هذا العام مما ساعد علي شدة حدوث فضيانات.

لهذا عرفت بنجلاديش بأنها أكثر الدولة المعرضة للتغيرات التي تحدث في المناخ ومن المتوقع في العقود القادمة

أنه سيتسبب في تشريد ومقتل أكثر من 25 مليون شخص نتيجة لعد استقرار المناخ.

يمكنكم ايضا قراءة: العوامل المؤثرة في توزيع السكان