التخطي إلى المحتوى

عظماء عرب هو موضوع مقالنا لهذا اليوم المقدم لكم من قسم أعلام التابع لموقع قلمي الشامل، حيث يعتبر العلماء العرب العظماء هم المؤسسون الأصليين لكافة العلوم المختلفة بما يشمل الفلك والطب والصيدلة والجبر والفلسفة والكيمياء والهندسة والرياضيات والأدب والجغرافيا وغيرها الكثير من العلوم المختلفة، إلا أن الشهرة في هذه المجالات نسبت خطأ للعلماء الأجانب أمثال أينشتاين واديسون وغاليليو ونيوتن وغيرهم، دون اعطاء الفضل لعلمائها العرب الأصليين.

عظماء عرب

يشير المؤرخون إلى أن الوقت الذي قدم فيه علماء العرب أبرز العلوم المفيدة للإنسانية كان الدول الأجنبية والأوروبية مشغولة آنذاك بالحروب، مثل الحرب العالمية الأولى والثانية أو الحرب الداخلية او الحروب التي حدث في القرون الوسطى، لذا فقد أستقى هؤلاء العلماء الأجانب أصل العلم مما قدمه العلماء العرب من نظريات وأبحاث علمية.

قدمت الدولة الإسلامية الممتدة من الصين شرقا إلى روسيا غربا الكثير من الإنجازات المقدمة من العلماء العرب، ونعرض لكم أبرز هؤلاء العلماء فيما يلي:

  • ابن بطوطة
  • ابن الهيثم
  • ابن النفيس
  • يعقوب بن إسحاق الكِنْدي
  • محمد الفازاري
  • ابن البناء المراكشي
  • أبو اسحق البطروجي
  • ابن ماسويه
  • أبو كامل شجاع
  • حنين بن اسحاق

وفي أطار عرضنا لمقال عظماء عرب ، نعرض لكم نبذه مختصره عن هؤلاء العلماء فيما يلي:

 أولا: ابن بطوطة

ولاته:

ولد عالم الجغرافيا الجليل ابن بطوطة في المغرب العربي، وذلك عام 1304م.

نشأته:

نشأ ابن بطوطة وترعرع ببلده الأم المغرب ونهل وتعلم فيها، إلا أنه بالرغم من ذلك كان محب للسفر والترحال واستكشاف أماكن وعوالم جديدة، لذا بدأ ابن بطوطة أول رحلة في حياته بسن مبكر وذلك عند بلوغه سن 21 سنه، وذلك تحديدا في عام 1325 ميلاديا.

سافر ابن بطوطة خلال هذه الرحلة إلى العديد من الدول العربية أبرزها الجزائر ومصر وتونس وفلسطين والسودان وسوريا ومنها إلى مكة المكرمة.

اسهاماته العلمية:

خلال رحلة حياته، قطع العالم الجليل والمؤرخ ابن بطوطة أكثر من 75000 ميل بمفرده، ليكتشف البلاد المختلفة ومعالمها الجغرافية المتميزة وليعد بذلك أبرز الجغرافيين في عصره وعلى مر التاريخ.

ألف ابن بطوطة كتاب تحفة الأنظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار، والذي يعد أحد أبرز الكتب التي تصف البلاد التي مر عليها خلال رحلاته، ونظرا لاحتواء هذا الكتاب على الكثير من المعلومات القيمة فقد تم ترجمته إلى أكثر من لغة أجنبية، ومنها اللغة الفرنسية والإنجليزية والإسبانية والألمانية.

وفاته:

توفى ابن بطوطة في عام 1377 ميلاديا في بلدة الأم المغرب، وذلك بعمر يناهز 73 عاما قدم خلالها الكثير للتراث والعلوم العربية.

ثانيا: ابن الهيثم

ولاته:

ولد ابن الهيثم في دولة العراق وتحديدا في مدينة البصرة وذلك في عام 965هـ.

أبرز اكتشافات ابن الهيثم:

ساهم ابن الهيثم في أثراء العديد من فروع العلوم، والتي من أبرزها الفلك والرياضيات والطب والفيزياء، فضلا عن توصله للعديد من الأبحاث والقوانين العلمية.

توصل ابن الهيثم خلال حياته إلى العديد من الاستكشافات العلمية الهامة، أبرزها أن الضوء مصدرة الشمس وليس مصدرة العين.

اسهاماته العلمية:

ألف ابن الهيثم العديد من الكتب العلمية بما يتجاوز الـ 200 كتاب، أبرزهم: كتاب المناظر الذي يناقش ويضع الأسس العلمية للفيزياء والرياضيات والبصريات.

تمت ترجمه هذا الكتاب إلى العديد من اللغات العالمية لينتشر في كافة انحاء العالم، وليكون هذا الكتاب هو النواه والأساس للعلوم الحديثة المنشرة في عصرنا الحالي.

وفاته:

توفى ابن الهيثم في القاهرة وذلك في عام 1040هـ وهو في عمر 75 سنه.

ثالثا: ابن النفيس

ولاته:

ولد مستكشف الدورة الدموية الصغرى ابن النفيس في دمشق وذلك عام 1213هـ.

اسهاماته العلمية:

فضلا عن استكشاف ابن النفيس للدورة الدموية الصغرى، ألف ابن النفيس العديد من الكتب العلمية التي ساعدت في استكشاف أليه عمل جسم الأنسان بشكل فعال، وفي أطار عرضنا لمقال عظماء عرب ، نعرض لكم نبذه عن أبرز الكتب التي قام ابن النفيس بتأليفها فيما يلي:

  • كتاب شرح تشريح القانون

يشتمل هذا الكتاب على العديد من الاستكشافات العلمية المتعلقة بجسم الإنسان بما يفصل ويوضح وظيفة كل عضو بشكل دقيق ويعرض أليه عملة.

  • كتاب الشامل في الصناعة الطبية

يصف العلماء هذا الكتاب بأنه من أبرز وأضخم الموسوعات الطبية العلمية التي كتبها شخص واحد فقط دون الاستعانة بأحد، ليكون هذا الكتاب أحد المراجع الأساسية في مجال الطب والتشريح.

وفاته:

توفي ابن النفيس عام 1288هـ بالقاهرة وذلك عن عمر يناهز 75 عاما.

رابعا: يعقوب بن إسحاق الكندي

ولاته:

ولد يعقوب بن إسحاق الكندي في العراق وتحديدا بمدينة الكوفة، وذلك عام 805هـ

نشأته:

حاليا يتخصص العلماء العرب والأجانب في مجال واحد فقط من مجال العلوم الدينية أو الدنيوية وذلك على عكس علماء العرب القدماء وأبرزهم يعقوب بن إسحاق الكندي الذي نبع في كلا من العلوم التالية:

  • الرياضيات
  • الكيمياء
  • الفلك
  • الفيزياء
  • الموسيقى
  • الطب
  • الفلسفة
  • الترجمة
  • الهندسة

اسهاماته العلمية:

كان لـ يعقوب بن إسحاق الكندي فضل كبير واسهامات عظيمة في النواحي التالية:

  • ترجمة الفلسفة اليونانية إلى اللغة العربية
  • أدخال العديد من المصطلحات الفلسفية الجديدة إلى اللغة العربية مما أدى إلى تطويرها وأثرائها بشكل كبير.
  • أدخال الرقيم الهندي إلى دول الوطن العربي وشمال أفريقيا
  • فك وتحليل الشفرات

وفاته:

توفى يعقوب بن إسحاق الكندي في بلدة الأم العراق وذلك في عام 873هـ، عند بلوغه 68 من عمرة.

 خامسا: محمد الفازاري

ولاته:

ولد محمد الفازاري في مدينة البصرة بالعراق

اسهاماته العلمية:

منذ نشأته وكان محمد الفازاري من أشد المولعين بدراسة علم الفلك لذا وانطلاقا من هذا الأمر، فقد أخترع محمد الفازاري الاسطرلاب وهو ما يوازي المنظار في العصر الحديث، كما أنه قام بتأليف العديد من القصائد عن النجوم والكواكب.

وفاته:

توفى محمد الفازاري عام 796هـ بعد ان قدم العديد من العلوم والمعارف إلى الأمة العربية ساهمت في نموها ونهضتها وتقدمها.

سادسا: ابن البناء المراكشي

ولاته:

سمي ابن البناء المراكشي بهذا الاسم نسبة إلى بلدة مراكش بالمغرب التي ولد بها عام 1256هـ.

اسهاماته العلمية:

يعد ابن البناء المراكشي من أحد العلماء العرب الذي ساهم في أكثر من مجال علمي، أبرزهم الرياضيات والطب والفلك.

ألف ابن البناء المراكشي العديد من الكتب أبرزها تلخيص أعمال الحساب والذي وصفة العلماء بأفضل كتب الرياضيات على مستوى جميع العصور، حيث قام المراكشي في هذا الكتاب بتوضيح النظريات الرياضية الصعبة وتبسيطها بشكل مبسط ويسير ليسهل فهمها واستيعابها في العقول، فضلا عن وضعه لقواعد جمع الأعداد والمكعبات.

وفاته:

توفى ابن البناء المراكشي في بلدة الأم مراكش عام 1321هـ بعد ان أسهم بشكل كبير في رفع مكانه الغرب في العلوم الرياضية.

سابعا: أبو اسحق البطروجي

ولاته:

ولد الفيلسوف والعالم الجليل أبو اسحق البطروجي بدولة المغرب العرب

اسهاماته العلمية:

ألف أبو اسحق البطروجي خلال رحلته العلمية العديد من الكتب التي أسهمت بشكل كبير في الإضافة العلمية المتميزة لعلم الفلك، لاسيما من خلال كتاب الهيئة الذي وصف فيه أبو اسحق البطروجي نظريته الفلكية الخاصة، وقام بشرح وتطوير هذه النظرية بشكل مفصل بين طيات هذا الكتاب، فضلا عن تأليفه لكتاب الحياة والذي أوضح فيه أن حركة الكواكب حركة إهليجية وذلك على عكس ما كان متعارف عليه آنذاك في هذا العصر.

وفاته:

توفي أبو اسحق البطروجي عام 1402هـ بعد ان عاش حياة زاخرة بالإسهامات العلمية المتميزة.

 ثامنا: ابن ماسويه

ولاته:

ولد ابن ماسويه في العراق وذلك في عام 777هـ.

اسهاماته العلمية:

يعتبر ابن ماسويه من أبرز العلماء العرب الذين أضفوا الكثير من الإسهامات المتميزة في مجال الطب، حيث يعتبر أول مؤسس لكيلة الطب في العالم الإسلامي، فضلا عن كتاباته في الطب النفسي وطب العيون وطب الأمراض الجلدية، وله الكثير من المؤلفات الطبية في مجال التداوي، وفي أطار عرضنا لمقال عظماء عرب ، نعرض لكم أبرز هذه المؤلفات في السطور التالية:

  • النوادر الطبية
  • كتاب الحميات
  • كتاب الأزمنة

كما قدم ابن ماسويه خلال حياته العديد من التراجم لأبرز كتب الطب الموجودة أنداك.

وفاته:

توفي ابن ماسويه عام 857هـ وذلك في مسقط رأسه بمدينة سامراء.

تاسعا: أبو كامل شجاع

ولاته:

يعتبر أبو كامل شجاع أحد أنبغ علماء الرياضيات والذي ولد بالقاهرة، في عام 850هـ.

اسهاماته العلمية:

ألف أبو كامل شجاع العديد من الكتب التي تشرح وتفصل علم الرياضيات والجبر، ومن أبرزها:

  • كتاب الوصاية بالجذور
  • كتاب الوصايا في الجبر والمقابلة

فضلا عن ذلك يعتبر أبو كامل شجاع أول من شرح ووضح المعادلات الجبرية ليسهل استيعابها في أذهان العرب مهما اختلفت درجة صعوبتها وتعقيدها.

وفاته:

توفي أبو كامل شجاع عام 930هـ، وذلك عن عمر يناهز الثامنين عاما.

عاشرا: حنين بن اسحاق

 ولاته:

ولد المترجم العريق حنين بن إسحاق في العراق، وتحديدا في مدينة الحيرة الواقعة بالبصرة وذلك في عام 810هـ.

نشأته:

عرف حنين بن إسحاق بكونه أبرز المترجمين في عصره على الأطلاق وذلك من خلال أثراءه للتراث العربي بالترجمات البارزة التي اضفت الكثير من العلوم إلى العقلية العربية وساهمت في تعزيز مكانتها بشكل كبير.

اسهاماته العلمية:

ترجم حنين بن إسحاق كتب وأعمال أعظم العلماء الأجانب مثل جالينوس وأرسطو وأبقراط، فضلا عند تصحيحه للترجمات الخاطئة التي كانت موجودة أنداك.

بالإضافة إلى ذلك أثرى حنين بن إسحاق العلوم العربية من خلال تأليفه لكتاب العشر مقالات في العين، والذي يعتبر من أبرز الكتب العربية التي شرحت طب العيون بشكل تفصيلي وبطريقة عملية يسهل توصيلها للأذهان.

وفاته:

توفي حنين بن إسحاق عند عمر يناهز الـ 63 من عمرة، ودفن بسمراء الواقعة بمدينة العراق وذلك في عام 873هـ.