التخطي إلى المحتوى

علامات الغباء عند الانسان ، الغباء صفة ولكنه في بعض الأحيان قد يكون مرض يستوجب العلاج، ومن خلال موسوعة قلمي الشاملة اليوم سوف نتعرف على المفهوم العلمي للغباء وعلاماته وأسبابه وطريقة علاجه

ما هو الغباء؟

المفهوم العلمي للغباء يعني عدم القدرة على الفهم السريع للأحداث المحيطة بالإنسان، والبطء في اكتساب المعلومات والتحليل الخاطئ للأمور.

علامات الغباء عند الانسان
علامات الغباء عند الانسان

علامات الغباء عند الانسان

  • السطحية ومحدودية التفكير.
  • الجدال الدائم بسبب أو بدون سبب.
  • التسرع والاندفاع في اتخاذ القرارات.
  • اليقين الدائم والتسليم بكل ما هو محيط به وعدم إعطاء الفرصة للعقل في الشك والتحليل.
  • لا يوجد لديه هدف واضح في الحياة مع افتقاد القدرة على التخطيط.
  • سرعة الانفعال وعدم تقبل النقد.

أسباب الغباء عن الإنسان

الغباء في بعض الأحيان قد يكون وراثي نتيجة وجود ضعف عقلي لدى أحد الأبوين أو الأجداد، وفي أحيان أخرى قد يكون مكتسب، ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى اكتساب صفة الغباء ما يلي:

  • تعرض الجنين إلى الأشعة السينية كثيرا خلال فترة الحمل وعدم اهتمام الأم بالتغذية السليمة والحصول على القدر الكافي من العناصر والفيتامينات التي تساعد على النمو العقلي السليم للطفل تؤدي إلى ارتفاع نسبة غبائه.
  • أسلوب التربية الخاطئ وعدم إعطاء الطفل القدر الكافي من الثقة بالنفس التي تؤهله ليكون واعيا ومحللا جيدا لكل ما يدور حوله.
  • اتباع بعض العادات الخاطئة التي تؤثر على درجة الذكاء مثل مشاهدة التلفاز وممارسة ألعاب الفيديو والإنترنت لأوقات طويلة دون انقطاع.
  • تناول بعض الأطعمة التي تؤثر على درجة الفهم والتفكير لدى الإنسان وتزيد درجة الغباء مثل الأطعمة السريعة لأنها تحتوي على نسبة عالية من الدهون الضارة التي تؤثر على مستوى الملاحظة والإدراك.
  • وتؤدي السمنة إلى ارتفاع نسبة الغباء، حيث أشارت دراسة أجريت في جامعة كارنيغي ميلون الأمريكية أن معدل الجهد الذي يبذله العقل للفهم والاستيعاب لدى الشخص البدين أكبر من الشخص صاحب الوزن الطبيعي.

علاج الغباء

  • في حالة التأخر العقلي وارتفاع نسبة الغباء عند الأطفال يمكن علاجهم من خلال تدريبهم على حل الكثير من الألغاز والفوازير متدرجة الصعوبة بشكل علمي وشيق في نفس الوقت.
  • ممارسة الرياضة باستمرار تساعد على رفع نسبة الذكاء وتحسين الوظائف العقلية كالفهم والإدراك والملاحظة والتذكر وغيرها.
  • اتباع عادات غذائية صحيحة والحصول على الكمية الموصى بها يومياً من الفيتامينات الهامة للحفاظ على صحة ووظائف المخ مثل فيتامين أ، وفيتامين ب.
  • محاولة الفهم الجيد للأمور قبل اتخاذ أي قرار أو رد فعل.
  • الحرص على تعلم المهارات الجديدة والمتنوعة لتنشيط العقل وتعزيز درجة الذكاء.
  • أن يحيط الإنسان نفسه بمجموعة من الأشخاص الأذكياء وأن يستمع إلى ما يقولون ليتعلم طريقة التفكير الصحيحة التي تساعده على رفع معدل ذكائه وسرعة بديهته.
  • القراءة والاطلاع الدائم على مجريات الأحداث حول العالم تساعد على زيادة درجة الوعي والفهم والبديهة.
  • تخصيص جزء من الوقت يومياً للتفكُّر والتأمل والخيال.

تعرف على أهم الطرق الطبيعية الفعالة لتقوية الذكاء والذاكرة عند الأطفال