التخطي إلى المحتوى

علامات حب الرجل الصادق، خلق الله آدم عليه السلام، وأنعم عليه بجنةٍ فيها ما لا عين رأت ،ولا اُذُنٌ سمعت، ولا خَطَرَ على قلب بشر، ولكن الله سبحانه وتعالى كان أعلم به كيف له أن يعيش دون شخصٍ يؤنسه، ويحادثه، لذلك خلق السيدة حواء رضي الله عنها أم البشر.

خلقها من ضلعٍ من آدم عليه السلام، لكي تكون المرأة على مر العصور هي قلبٌ ينبض، ويتدفق الدم إليه من قلب من تحب لتكون له السند ،والحياة، والسعادة التي لا نهاية لها.

فطرة الرجل

علامات حب الرجل الصادق
علامات حب الرجل الصادق

خلق الله الرجل ذو طبيعة خاصة من أجل أن يحتمل مصاعب الحياة، ويكون هو الأمان، والسكن لعائلته، فقد أنعم عليه الله بالجلد، والصبر الذي يمكنه من خوض الصعاب، وحل المشاكل.

أنعم الله عليه بالحكمة التي تعينه على أن يفكر بعمق، وتروي في تنظيم حياته، وترتيب مستقبله، أما الإحتواء فرغم كل ما يعانيه الرجل يعود لمنزله حتى يستمع لكل فردٍ شكواه، وأمنياته، وما عليه سوى أن يبتسم في وجوه الجميع حتى يبشرهم بأن أحلامهم ستصير حقيقة يوماً ما.

ولكن الرجل بفضل القوامة التي منحه الله إياها تميز ببعض الصفات التي تجعله أكثر صلابة، وقوة كغلظة القلب التي لا تعنى بالطبع  القسوة، ولكن الله لم يجعل قلب الرجال مرهفاً مثل الإنثى، حتى يستطيع أن يتحمل ما يمر به من أزمات، ولا تقف حياته عند أول كبوة.

وهذا ما خلق فكراً خاطئاَ لدى النساء حول حب الرجال، فهم يستشعرون دوماً بأن الرجل لا يقدر المشاعر، ولا يهتم لأمر الحب، وأن الزواج لديهم هو مودة، وعشرة فقط.

ولكن هذا ليس بالأمر الصحيح فلكل شخص منا طريقة التعبير عن حبه، فمثلاً السنجاب يقدم لحبيبته الورود تعبيراً عن حبه، وهناك رجالٌ يقدمون الإحتواء، والأمان، وراحة البال لمن يحبون فيحافظون عليهم كالأسد في عرينه.

قصة تحكي كيف يكون الحب

في ذات مرة ذهب زوج، وأسرته لنزهةٍ إلى حديقة الحيوان، وظل الأولاد يستمتعون بالنزهة، وهم يشاهدون الحيوانات المختلفة، والشمس الساطعة، والألعاب.

ولكن أكثر شيء لفت انتباه الزوجة هو القرود فنظرت إلى زوجها محدثةً إياه أترى يا سعيد كيف يلاطف القرد زوجته، ويداعبها أما الأسد فهو يجلس بعيداً عن زوجته .

فنظر إليها زوجها في ابتسامه، نعم أراهم، ولكن هل فكرتي ماذا سيفعل كليهما حينما ترمين على زوجته تلك الزجاجة، ولم يكتفي بالقول بل فعل ذلك…

فقام زوجها سعيد برمي الزجاجة أولاً على زوجة القرد فلما استشعر القرد بالخطر فر هارباً تاركاً زوجته، فنظرت زوجة سعيد بإندهاش….

ولما فعل نفس الموقف مع زوجة الأسد صاح الأسد بزئيرٍ رنان أراد خلاله أن يدمر حديد القفص حتى يأكل من لحم من تعرض لزوجته بالأذى فلمعت عين الزوجة، وامسكت بيد زوجها بحنانٍ، وعلمت حينها ماذا كان يقصد سعيد.

علامات حب الرجل الصادق

يقع الكثير من الفتيات في عصرنا الحالي في الحب بعد أن كان الزواج قديماً زواجاً تقليدياً، يحدث بين الأقارب، أو من ياتيه النصيب، ويأتي الحب بعد الزواج بالعشرة، والمعاملة الحسنة، ولكن في ظل النفاق، والكذب الذي شاع في زماننا كيف يمكن للفتاة أن تعلم حقاً أن الرجل يحبها بصدق……..

علامات حب الرجل الصادق
علامات حب الرجل الصادق

الرجل حينما يقع في شباك الحب لا يستطيع أن يُخفي مشاعره فرغم ذلك الصراع الذي دار بين قلبه، وعقله لفترة طويلة، إلا أن الحب حينما يقتحم قلبه لا يمكنه أن ينسى، أو يبتعد بسهوله فقد صارت تلك المرأة تسيطر على كيانه، ومشاعره صار يتنفس بأكسجين نداها….

أعلم أن الرجال لهم طبيعة فظة، ولكنهم كالأطفال قلوبهم ناصعة على عكس ما يقال عنهم فما يحول لون قلوبهم هو قسوة النساء ،واستكبارهم…….

حينما يري الرجل من خفق قلبه حباً لها يصير في حالة لا يرسى لها حيث لا يستطيع الكلام بأسلوب منظم عادةً ما يكون لا يعلم ماذا عليه ان يقول في مثل تلك المواقف.

يخاف عليها حتى من قطرات السماء أن تلامس وجنتيها فتشعر بالسقيع، ويخاف عليها من شمس حارقة تضيء أشاعتها الطريق فتحجب عنه نورها المنبعث من تلك العينين.

يشعر بها حينما تتألم، ويخبره قلبه بأنها تشتاق إليه فيهرول إليه أينما كانت، لا يشعر بالحياء، وهو يخبر الناس عن حبها، وتلمع عينيه حينما تتطل عليه من بعيد يشعر أن خطواتها هي نبض قلبه الذي لا يتوقف حتى تلامس يديه يدها بالسلام.

يغارُ عليها حتى من أبيها لا يقبل أن ترتدي فستان يظهر مفاتنها فيعرضها لذئابٍ تنهشها بنظرات قاتلة، يتمنى لها دوماً أن تحيا بسعادة، ويتغاضى كلُ فعلٍ يتسبب لها في الألم.

لا يفعل أفعالٍ تعرضها للسخرية، والانتقاد من الناس فهو لا يقابلها بعيداً عن أعينهم، أو بعيداً عن أي ارتباط، يخشى عليها من نظرات الناس ليس فقط من كلامهم.

الرجل حينما يحب بصدق يراها جوهرة، عليه أن يحافظ عليها يزيل عنها الغبار بالحب، والإحترام، لا يتحدث عنها إلا بالخير دوماً فهي جزءاً من كيانه الذي لا يرتضي له السوء، والضرر.

عليكي أيتها الفتاة أن تعلمي جيداً بأن الرجل حينما يحب سترين الصدق في أفعاله قبل أن يقول، لن يقول لك “يا بت أنت مراتي” ،وهو يطلب منكي أن ترسلي له صورٍ قبل حتى أن تصيري خطيبته.

الرجل لا تملكي قلبه إلا إذا علمتِ بقيمة نفسك، حين يراكي فتاةً لا يخشى عليها حتى، وإن تهوى في بركانٍ ثائر فالله سيجعله عليها برداً، وسلاما.

الصدق ستجديه حتى في مداعبته حينما يرفض أن يلامس يدكي قبل أن تكوني زوجته حتى لا تحملي سيئةً بسببه، يوقظك حين تحين الصلاة لأنه يتمنى أن يجمعكما الله في نعيم الجنة….

ألم تستشعري منه الصدق حتى الآن أبلغيه بأن والديك يريدون أن يزوجوكي في أسرع وقتٍ ممكن، وانظري إلى عينيه، وحينها ستعلمي….

إن أحبك بصدقٍ فسيهرول تحت قدم أبيكي ليطلبكي زوجةً له، وإن كانت ظروفه لا تحتمل أن يتزوجك بسرعة ستحمر عينيه، وتملأها الدموع ،وسيردد إليكي تلك الكلمة إن وافق والدك على ظروفي فسأكون أسعد من ولد على أرض الله، وإن لم يشأ الله لنا أن نجتمع ثانية فأتمنى أن أراكي دوماً في سعادة.

أما إذا ردد عليكي تلك الأقوال التي لا فائدة منها لمن سيقترب منك سأقتله أنت لي، فهذا حب تملك سيحين عليه وقت وينتهي، ومنهم من سيقول لكي أتركيني كي أُفكر قليلاً، وتكون تلك هي المرة الأخيرة التي ترين وجهه؟؟

حينها لا تحزني، ولكن أشكري ربك أنك علمت حقيقته في وقت مبكر، أما لكي أيتها المتزوجة فأعلمي أن الزوج الذي يحب ليس بالضرورة يعبر دوماً لن يقول لك كل يوم أنت حبيبتي، وأنت كل حياتي…

يكفيكي أن تستشعيري حبه حين يعود إلى منزله، وهو مشتاقٌ إلى نظرةٍ منك لا يتمنى منها سوى أن يراكي بخير، وحينما يأتي بين يديكي ليقص عليكي ما يؤلمه …

حينما يراكي متعبة، ولا تستطيعين القيام بشئ فيأخذك في أحضانه، ويغمركِ بالحنان، ويردد لا تقلقي عزيزتي أنا سأقوم بما عليكي فعله حتى تتحسن أحوالك استريحي أنت، حتى تشعري بأنك بخير.

الرجل الذي يحب بصدقٍ ستشعري معه بالأمان، بأنك حبيبته، وابنته، وزوجته، وعشيقته، وأمه، وحياته، كل أحاديثه ستدور حول تلك المرأة التي غمرت قلبه بالحب، وشعر معها بالسعادة، والحياة.

لماذا تقع الفتيات في شباك أنصاف الرجال

صارت المشكلات الأكثر انتنشاراً في تلك الأيام هي فتاة خُدِعت في رجل أحبته، وتصل في بعض الأحيان أن تتعرض الفتاة إلى حالة عامة من الإكتئاب التي قد تصل إلى انتحار الفتاة لأنها لا تستطيع أن تحيا من دون من تحب.

علامات حب الرجل الصادق
علامات حب الرجل الصادق

ولعل تلك القضية أبرز أسبابها هي أن الفتيات صرن يضعن فيمن يحبون ثقة لا نهاية لها، وهذا أمرٌ خاطئ بالطبع فليس كل الرجال أمناء على قلوب النساء.

فطبيعة الأنثى التي خلقها الله عليها تجعلها تنساق وراء من يهتم بها، وينظم على مسامعها كلاماً معسولاً، فهي كائن مرهف الحس فياض المشاعر.

تشعر دوماً بأن الحياة هي الحب، وبدونه لا يوجد حياة فالدنيا بذلك هي صحراءٌ لا يحيا فيها سوى حُرقةُ الشمس، ولهيب الرمال، وهذا ما يجعلها تقع دوماً في المشكلات.

والأمر يحتاج منك أيتها الأنثى بعض القوة فقط لا تستعجلي الأمور عيشي حياتك، وأعملي، وحينما يحين وقت الحب سيأتي إليك راكعاً يطلب مفتاح قلبك……….

للمزيد من المقالات الشيقة يمكنكم متابعة موقع قلمي