التخطي إلى المحتوى

علامات قروب الساعة ،خلق الله الإنسان والكون والحياة بنظام دقيق ؛حيث ذكر في القرآن الكريم أن الله خلق السماوات والأرض في ستة أيام، وخلق من الأرض كل شيء حي لخدمة الإنسان ورفاهيته ، وعندما خلق آدم في الجنة وحده خلق له حواء من ضلعه لتكون عوناً ومسانداً له في حياته ، وجميع خلق الله خلقت لسبب معين قد لا يعلمه إلا الله وتتجلى قدرة الله سبحانه وتعالى في كل مظاهر الخلق من نبات وحيوان وإنسان. هذا المقال من قلمي يتحدث عن علامات قروب الساعة ، والكثير من علامات الساعة الصغرى ، وأيضاً علامات وأشراط الساعة الكبرى والتي تدل على علامات قروب الساعة .

علامات قروب الساعة

خلق الله الكون وخلق جميع المخلوقات يسبحونه ويعبدوه إلا الإنسان ، وضع له الله الاختيار ومنحه العقل ليفكر به ويستطيع الاختيار بين الدنيا وملذاتها وبين الآخرة الجنة و أبديتها. وهنا جعل الله علامات وشروط لمعرفة نهاية الخلق وقرب يوم القيامة الذي يحاسب فيه كل إنسان عن أفعاله في الدنيا ،ويستطيع أن يأخذ جزاءه ،إذا كان فعله خير يدخل الجنة خالداً فيها، وإذا كان فعله شر يدخل النار .

هذه العلامات والشروط قُسمت إلى قسمين لمعرفة مدى قرب يوم القيامة ،علامات الساعة الصغرى والتي حدثت معظم شروطها ، وعلامات الساعة الكبرى التي تكون الدليل الواضح على قرب النهاية.

علامات وأشراط الساعة الصغرى

علامات الساعة الصغرى نوعان ،منها ما قد حدث منذ وقت طويل وانتهى ،ومنها ما لم ينته حتى الآن ويظهر بصور كثيرة في الوقت الحالي ويزيد. كما أن هذه العلامات تحدث في أماكن غير الأخرى ،لذلك يشعر بها بعض الناس دون الآخرين . وهناك العديد من علامات الساعة الصغرى:

  1. من العلامات التي حدثت هي بعثة الرسول ونزول الوحي عليه ، وأيضاً وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم.
  2. وفاة وانتهاء عصر الصحابة بعد رسول الله.
  3. انشقاق القمر.
  4. كثرة ظهور الفتن في العصور الجديدة وأنواعها الكثيرة والفواحش.
  5. فتح بيت المقدس.
  6. تلد الأمة ربتها.
  7. أيضاً ظهور نار من الحجاز. وظهور الكاسيات العاريات في الزمان.
  8. موت أشراف الناس والعلماء وخيرة الناس ، وانتشار الجهلاء في الأرض.
  9. هناك أيضاً الموت فجأة بدون مرض وكثرة الوفيات.
  10. عدم الأخذ بكتاب الله في الحكم والأخذ بغير ذلك .
  11. الإنقاص في المكيال والميزان.
  12. تخوين الصادق في الفعل والقول ،وائتمان الخائن.
  13. كثرة الزنا والفواحش وشرب الخمر.
  14. كثرة حالات الطلاق ،مع تشبه الرجال بالنساء وتشبه النساء بالرجال.
  15. العمل على كثرة وانتشار زخرفة المساجد والمصاحف الشريفة.
اقرا ايضا  علامات الساعة الصغرى بالتفصيل

علامات الساعة الكبرى وقروب الساعة

يظل الإنسان يعيش في ملذات الحياة ولا ينظر إلى ما يحدث من ظهور العديد من علامات الساعة الصغرى والتي تدل على بداية النهاية في الدنيا ،والبدء في عقاب الله وأخذ جزاء ما فعل الإنسان في حياته. قال تعالى :” يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي “. ولذلك يجب على كل إنسان التفكر والتدبر في العلامات والأشراط التي تحدث والتي تدل على قرب قيام الساعة الكبرى ويوم القيامة آت لا محالة.

موعد قيام الساعة عند الله سبحانه وتعالى لا يعلمه أحد غيره، وعلى الرغم من كثرة التحقيقات والبحث عن جميع الدلائل التي تشير على قيام الساعة ،إلا أن الإنسان لا يستطيع التفرغ إلى عبادة الله ومحاولة التقرب إلى الله بالأعمال . علامات الساعة الكبرى مرتبطة ببعضها البعض مثل حبات العقد ، عند بداية حدث فإنه يأخذ بعدها جميع الأحداث الأخرى في التتابع. ومن أهم علامات الساعة الكبرى:

  • من علامات الساعة الكبرى هو عدم طلوع الشمس ؛ حيث لا تظهر الشمس لمدة يومين وفي اليوم الثالث تشرق الشمس من المغرب وليس من مشرقها.
  • تحدث معركة كبيرة يجتمع فيها المسلمين مع الروم لمقاتلة عدو آخر، وبعد انتصار جيش المسلمين والروم يغدر الروم بالمسلمين ويقومون بمقاتلتهم ،وهنا يظهر المهدي الذي يبايعه العديد من الناس وعندما تبعث الروم بجيش لقتال المهدي ،يخسف الله الأرض بهذا الجيش ويهزم الروم.
  • خروج المسيح الدجال من مخبأه، وقد أمر الله سبحانه وتعالى عدم مواجهة هذا المسيح الدجال ؛حيث أنه يمتلك من الفتن الكثير التي قد تؤدي إلى هلاك الناس ، من هذه الفتن:
  1. يكون من البشر وتكون عينه اليمنى ليست موجودة على وجهه بينما عينه اليسرى تكون جاحظة.
  2. يتبعه أكثر من 70 ألفاً من اليهود ويتبعه عدد من المنافقين .
  3. يكون معه جنة لمن يتبعه ولكنها نار، ويكون معه نار يدخل فيها من يعصيه ولكنه الجنة.
  4. ينتشر في الأرض ويبعث الفساد والفتن ويقول أنه نبي من عند الله. ويستطيع أن يقول للسماء أمطري تمطر والأرض تنبت بأمره وهذه من الفتن التي أعطاها الله له لكي يرى نتائجها على العباد.
  5. ينزل عيسى بن مريم من السماء ويجتمع مع المسلمين لمحاربة المسيح الدجال ، ويتمكن منه عيسى عندما يضربه برمحه ويقتله. ويكون المهدي اجتمع مع المسلمين في دمشق لمواجهة المسيح الدجال واليهود والعمل على تحرير فلسطين.
  • قال تعالى :”أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ”. يخرج الله دابة من الأرض تكلم الناس تقول للمؤمن أنه مؤمن وله الجنة ،وتقول للكافر أنه من أصحاب النار.
  • خروج يأجوج ومأجوج يعثون في الأرض فساداً ولا يستطيع أحد القضاء عليهم ، يأكلون كل شيء ويشربون الأنهار . وهنا يذهب عيسى عليه السلام مع المؤمنين أعلى جبل ويدعو الله سبحانه وتعالى أن يخلصهم منه، يرسل الله عليهم الدود ليكون سبب موتهم ثم ينزل الله الأمطار التي تغسل الأرض من رائحتهم وفسادهم.
  • يظل عيسى عليه السلام يدعو الناس والروم إلى عبادة الله على دين محمد صلى الله عليه وسلم ويدخل في دينه العديد من الناس.
  • ظهور دخان من السماء الذي يؤدي إلى خنق الناس جميعاً ، وهذا الدخان يكون فوق رأس الإنسان المؤمن كالزكمة، بينما يكون فوق رأس الإنسان الكافر كالنيران التي تحرق رؤوسهم.
  • يحدث خسوف في الكرة الأرضية جميعها ، وتشرق الشمس من مغربها وتقفل باب التوبة وترفع المصاحف. ثم يأمر الله إسرافيل بالنفخ في الصور ولا يبقى مظهر من مظاهر الحياة على الأرض.
اقرا ايضا  علامات الساعة الصغرى بالتفصيل