التخطي إلى المحتوى

فضل الأم ،الأم هي المخلوق الأعظم في الدنيا، فهي من تعطي بدون مقابل كما أنها نبع الحنان ولا تنتظر شئ مقابل هذا الحب التي تحمله لأبنائها فهي بالنسبة لهم الأمن والأمان لذا أعطى الله سبحانه وتعالى الأم مكانةً عظيمة وأمرنا بطاعتها والإحسان إليها وبرها، إذ قال تعالى: (وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا) [الإسراء: 23].

فضل الأم

للام فضل علي المجتمع وعلي أسرتها الخاصة، فهي الأساس الذي يبني أجيالا تساعد المجتمع علي التقدم وعمارته، فهي من تؤسس أطفالها وتساعدهم علي كيفيه الاستمرار في الحياه،بالإضافة إلي أن الإسلام عظم مكانتها وكرمها عن سائر البشر فالجنه تحت أقدام الأمهات.

وقد اخص الله سبحانه وتعالي الأم عن الأب لما تعانيه الأم من الآلام وصعوبات خلال فترة الحمل والولادة، وأيضا هي من تحتضن الأبناء منذ الصغر وتعتني بهم جيدا ويحصلون منها علي قوتهم وتعلم أبنائها الاعتماد عل انفسهم، فهي مربيه الأحيال وهي القدوة الحسنة لهم، ولهذا الفضل العظيم التي تحظي به الأم أشار إلى ذلك الرسول عليه الصلاة والسلام إذ جاء رجل إليه فقال: (يا رسولَ اللهِ، من أحقُّ الناسِ بحُسنِ صَحابتي؟ قال: أُمُّك. قال: ثم من؟ قال: ثم أُمُّك. قال: ثم من؟ قال: ثم أُمُّك. قال: ثم من؟ قال: ثم أبوك) [صحيح]، وبذلك أعطاها حق الأولوية في البر والإحسان والطاعة والمعروف.

أهمية الأم في الأسرة

فضل الأم وأهمية الأم في الأسرة ترجع إلي أنها هي المربية للأبناء تنشئهم تنشئة سليمه وجيدة وهي ربه المنزل من تتولي أمور التربية في المنزل وأيضا تعمل علي تربيه أبناءها علي الأخلاق الحميدة وعمل الخير وتعلمهم أمور الدين، ولهذا علي الأم أن تكون قدوة حسنه لأبنائها فعليها أن تحافظ علي صلاتها وسائر العبادات، وعليها أن تتحلي بالأخلاق الحسنه وتبتعد عن السيئة، وذلك لان الأطفال يتخذون الأم قدوة لهم وخصوصا البنات يجب الاهتمام بتربيتهم لإنهم أمهات المستقبل، فالأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراقِ، فهي من تربي وتنشئ الأجيال القادمة وعلي ذلك فإنها من تعمل علي بناء مجتمع سليم وناجح ومترابط بأبنائه.

ومن فضل الأم أيضا أنها هي من ترعي أبناءها من الناحية الصحية،فإذا مرضو تسهر علي راحتهم، وإذا مرض احد أبناءها تظل ساهره بجانبه وتهتم به وتعطيه الدواء اللازم إلي أن يتعافى ويعود سليما مره أخري.

تستقبل الأم أبناءها عند عودتهم اللي المنزل من أشغالهم سواء المدارس أو الجامعات بالحب والشوق، وتساعد الأم أبناءها في الدراسة حتي يتفوقون ويحصلون علي اعلي العلامات فهي تفرح وتفتخر بهم لتفوقهم لذلك تعمل علي مساندتهم في كل المواقف.

وتهتم أيضا بتغذيه أبناءها وزوجها عن طريق إعداد الوجبات الغذائية التي يفضلونها كما تصنع لهم الحلويات والوصفات اللذيذة.