التخطي إلى المحتوى

فضل صيام رمضان وستة من شوال عظيم لكل انسان يقدم على فعل هذا العمل الصالح ،فقد شرع الله لنا الصوم في شهر واحد من بين شهور العام،ليعلمنا ويدربنا على طاعته واجبار النفس على ترك الشهوات والارتقاء بالروح الى اعلى منازل الطاعه،فالصيام من الاعمال التي يؤجر عليها الإنسان بشكل مضاعف فيقول الله عزل وجل (كلُّ عَمَلِ ابنِ آدمَ لَه إلَّا الصَّومَ، فإنَّهُ لي وأَنا أجزي بِه، ولَخُلوفُ فَمِ الصَّائمِ أطيبُ عندَ اللَّهِ من ريحِ المسكِ)،فالانسان الذي يروض نفسه وشهواته عن الطعام والنكاح والشراب رغبة في إرضاء الله قد فاز ،فإن بمقدوره ان يفطر دون ان يشعر احد ولكنه لازم الصيام طاعه لربه،لهذا اجر الصيام سيضعه الله للعبد وسيجازيه عنه خير جزاء.

ومن صام رمضان كاملا إيمانا بالله وطاعة له فسوف يغفر له كل ذنوبه وهذا ما بلغنا اياه رسولنا الكريم (مَنْ صَامَ رَمَضَانَ، إِيمَاناً وَاحْتِسَاباً، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)،فالصيام ركن من أركان الإسلام ومن يؤده فاسلامه صحيح،أما من يعاني من مرض عضال او طارىء، فيمكن أن يقضي الأيام التي فطرها فى رمضان او ان يخرج عنها أموال حسب حالته الصحية إذا لم يستطيع أن يقضي .

واليوم على موقع قلمي سنوضح لكم أهمية وفضل صيام الست من شوال بعد صيام شهر رمضان المبارك 

ما هو فضل صيام ست من شوال ؟

شوال هو شهر عيد الفطر الذي يكافىء به الله عباده الذين صاموا شهر رمضان إرضاءا له ،وقد حرم الله صوم اليوم الاول من شهر شوال وهو اول ايام عيد الفطر ،اما باقي ايام العيد فلا بأس من البدء صيام الست ايام البيض من بداية اليوم الثاني للعيد.

وهناك سنة مؤكدة بصيام ست ايام من شوال تطوعا تتبع صيام شهر رمضان لتجبر ما قد نقص من صيام رمضان او اعتراه من مخالفات ،ولكن ليس لتعويض ايام تم فطرها فى رمضان ،فكثير من الاشخاص قد يمرون بظروف تجبرهم على الإفطار فى رمضان مثل المرض الشديد الطارىء ، حيض النساء ،ظروف عمل صعبة ، فان الايام التي افطروها فى رمضان يتوجب عليهم قضائها بعد رمضان ،ولكن لا يحتسب الست من شوال من ضمنها ،حتى ازواج النية لا يجوز .

فهناك الكثير من الأقاويل من تدعو لازواج النية وهى صوم أيام القضاء وأيام الست البيض من شوال معا ولكن بنيتين ،وهذا خاطىء صيام الايام القضاء هو سد الدين ،لتسد ما نقص من ايام شهر رمضان والذي يجب سداده ومن لا يفعل يعاقب على تركه صيام هذه الايام، أما صيام الست من شوال فإنه تطوع إن شاء الفرد صيامه أثابه الله على هذا العمل ،وإن تركه لا يعاقب .

ولكن فضل صيام ست من شوال عقب شهر رمضان كبير وعظيم حسب ما خبرنا به رسول الله عليه الصلاة والسلام (مَنْ صام رمضانَ، وأتبَعه بستٍّ مِنْ شوالٍ، فكأنَّما صام الدَّهْرَ)، فلا تحرم نفسك هذا الاجر الكبير بترك صيام ايام الست البيض من شوال ،والذي لم يحدد أي ايام من الشهر بالتحديد ولكنه متروك للفرد أي يوم يجد في نفسه الاستطاعه للصيام يؤدي هذه السنة حتى وان كان اخر ست ايام من شوال ،وممكن ان يكون صيام الايام البيض متفرقين على حسب مقدور الفرد واستطاعته.

اما الأقاويل التي تردد بضرورة سد دين أيام قضاء رمضان اولا قبل التطوع فهى من الاقاويل المتبعة فى كثير من الاحيان، ولكن ظروف الفرد وأعماله قد تتعارض من قدرته صيام ايام القضاء وايام الست من شوال ،ولأن شوال مدته محدودة فان تقديم صيام الست البيض التطوع يكون افضل، مع  صيام ايام قضاء رمضان على مدار العام قبل حلول شهر رمضان القادم.