التخطي إلى المحتوى

تعتبر فوائد الزنجبيل والقرفة الأكثر تميزا وتنوعا بين مختلف التوابل الطبيعة الأخرى وذلك لما تقدمة من فوائد عديدة ومختلفة، هذا وقد ذكر الزنجبيل في القرءان الكريم وذلك في سورة الإنسان في قولة تعالى (وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلًا) أي أن أهل الجنة يشربون الزنجبيل في الجنة. ويقدم لكم موقع قلمي في هذا المقال عرض لأهم فوائد الزنجبيل والقرفة بالتفصيل وذلك فيما يلي:

فوائد الزنجبيل والقرفة

  1. مضاد للأكسدة
  2. محاربة السمنة
  3. خفض الكوليسترول
  4. علاج الجيارديات
  5. علاج الزهايمر
  6. المساعدة على الاسترخاء
  7. تسكين الألم
  8. تقوية الجهاز المناعي
  9. تنشيط الدورة الدموية
  10. يعالج أمرض الفم
  11. تحسين الجهاز الهضمي
  12. تقليل آلام الدورة الشهرية

ونعرض لكم فيما يلي تفصيل ذلك:

أولا: مضاد للأكسدة:

يتميز كلا من الزنجبيل والقرفة بكونهما غنيين بمضادات الأكسدة والتي تعمل على الوقاية من الأمراض المختلفة والحفاظ على صحة الإنسان.

ثانيا: محاربة السمنة:

بحسب إحدى الدراسات الطبية التي أجريت سابقا، تم التوصل إلى أن لمشروب الزنجبيل والقرفة تأثير كبير وواضح في تخفيض الوزن وتقليل كتلة الدهون في الجسم حيث يعتبر ذلك المشروب من إحدى أبرز المشروبات الحارقة للدهون على الإطلاق.

ثالثا: خفض الكوليسترول:

كما ذكرنا فإن من إحدى فوائد الزنجبيل والقرفة هي قدرتهم على محاربة السمنة والتمتع بوزن صحي، ولكن ليس هذا فحسب، فكما أشارت الأبحاث والدراسات الطبية أيضا إلى أن من إحدى أهم فوائد الزنجبيل والقرفة قدرتهم الخارقة على خفض نسبة الكوليسترول الضار داخل دم الأنسان.

رابعا: علاج الجيارديات:

الجيارديا هي إحدى أنواع الطفيليات التي تتواجد بجسم الإنسان، ومن إحدى أبرز فوائد الزنجبيل والقرفة هي علاجها لهذا الداء الذي يتكاثر داخل أمعاء الإنسان.

خامسا: علاج الزهايمر:

يحتوي كلا من الزنجبيل والقرفة على الكثير من العناصر المغذية التي تساعد على الوقاية من مرض الزهايمر وأيضا تحسين الذاكرة البشرية.

سادسا: المساعدة على الاسترخاء:

يتم إعداد كلا من الزنجبيل والقرفة كمشروب ساخن، وذلك للمساعدة على الاسترخاء وتحسين المزاج والتخلص من الضغوطات وخصوصا في خضم إيقاع الحياة السريع الذي أصبح يتصف بالكثير من الضغوطات والعقبات التي تؤثر بالسلب على أعصاب الإنسان وصحته النفسية، فاستخدام الزنجبيل والقرفة يساعد بشكل كبير على الحد من تأثيرات هذا الأمر.

سابعا: تسكين الألم:

عندما نتألم وتصيبنا الأوجاع نلجأ على الفور للأدوية الطبية ونستخدمها بشكل مفرط للتخلص من ألامنا على الرغم من وجود الكثير من الأعشاب الطبيعة التي أثبت علميا أثرها الكبير في القضاء على الألم، حيث اثبتت إحدى الدراسات الطبية فعالية القرفة والزنجبيل في تسكين آلام العضلات والحد من ألتهابها، بالإضافة إلى تقليل الألآم الناتجة عن ممارسة الرياضة.

ثامنا: تقوية الجهاز المناعي:

نظرا لاحتواء كلا من القرفة والزنجبيل على الكثير من العناصر والمواد المغذية، فإن من أحد أبرز فوائد الزنجبيل والقرفة قدرتها الفعالة على تقوية جهاز المناعة للإنسان وبالتالي المحافظة على صحته ووقايته من الأمراض التي قد تصيبه.

تاسعا: تنشيط الدورة الدموية:

يفيد كلا من القرفة والزنجبيل في تنشيط الدورة الدموية للإنسان وبالتالي تزويده بالحيوية والنشاط، لمساعدته على أداء مهامه الحياتية بفعالية وحيوية أكثر.

عاشرا: يعالج أمرض الفم:

نتعرض في كثير من الأحيان للأمراض الفم التي قد تتنوع ما بين التهاب اللثة إلى وجود روائح غير محببة على الإطلاق تصدر من الفم، ويساعد كلا من القرفة والزنجبيل على علاج هذا الأمر بشكل فعال للحصول على فم صحي، بالإضافة إلى ذلك تعتبر من إحدى أبرز فوائد الزنجبيل والقرفة أيضا قدرتهم على منع حدوث تتسوس بالأسنان.

الحادي عشر: تحسين الجهاز الهضمي:

نتعرض في كثير من الأحيان للمشاكل الهضمة التي تتنوع ما بين وجود الإسهال او الإمساك أو وجود غازات أو غير ذلك من الأمور المختلفة، ويفيد كلا من الزنجبيل والقرفة في علاج هذا الأمر لما يتميز به من دور فعل في تحسين العملية الهضمية وإتمامها بشكل صحيح.

الثاني عشر: تقليل آلام الدورة الشهرية:

تتعرض كثير من السيدات حول العالم للأوجاع شهرية مبرحة تكون مصاحبة لفترة التعرض للدورة الشهرية، ويعد استخدام مشروب القرفة والزنجبيل في هذه الفترة أمر حيوي، وذلك لما يتميز به هذا المشروب من قدرته على تقليل الألم وتسهيل نزول الدم بشكل سريع.

وبهذا نكون قد عرضنا لكم فوائد الزنجبيل والقرفة مع تمنياتنا لكم بدوام الصحة والعافية.