Save قصة ماء زمزم – قلمي
الرئيسية / إسلام / قصة ماء زمزم

قصة ماء زمزم

قصة ماء زمزم
قصة ماء زمزم

قصة ماء زمزم و هي ماء تخرج من بئر في مكة وهي أقدم وأشهر بئر على وجه الأرض ولها مكانة مقدسة بين المسلمين حيث يرتوي منها مئات الآلاف من المعتمرين كل عام ولا أحد يعلم من أين تأتي ولا تنضب أبدا في عين متفجرة من بين الصخور ولها قصة عظيمة لسيدنا إبراهيم وولده إسماعيل والسيدة هاجر فدعونا نستعرض تلك القصة عبر موقع قلمي وبعض فوائد شرب تلك المياه بعد إجراء عدد من الدراسات حولها .

قصة ماء زمزم

قصة ماء زمزم وتعود قصة سيدنا إبراهيم وولده إسماعيل عندما كان سيدنا إبراهيم متزوج من السيدة سارة ولكنها كانت عقيم وكانت تريد أن يكون زوجها أب ولذلك طلبت منه أن يتزوج من فتاة أخرى لكي تنجب له الولد وجاء الاختيار على السيدة هاجر، وبالفعل تزوجها وأنجب منها سيدنا إسماعيل وأنزلت علية الرسالة وصدقته السيدة هاجر، وأثناء سفرهما إلى مكة المكرمة حيث أمره الخالق عز وجل بأن يذهب لمكة بين جبل الصفا والمروة .

وبالفعل أخذ سيدنا إبراهيم زوجته وولده إسماعيل وتركهما في صحراء مكة بين الجبلين وترك معهما كيس به تمر وقربة ماء وانصرف وظلت السيدة هاجر بمفردها وهي تتساءل لماذا تتركنا هنا يا إبراهيم وتعيد السؤال مراراً و تكراراً وهو لم يجب حتى سألته :

ألله أمرك بهذا ؟! فأجب وقال :نعم ، فأومأت برأسها وقالت إذن لن يضيعنا.

وظلت السيدة هاجر مع طفلها الرضيع حتى نفذت الماء ونفذ التمر وبدأت تشعر الظمأ والجوع وبدأ ولدها يبكي من العطش واشتدت حرارة الشمس وبدأت السيدة هاجر تبحث عن الماء أو الطعام، أو أي شخص يمكنه مساعدتها فكانت مكة يومئذ تخلو من الأشخاص وبدأت تتحرك ناحية جبل الصفا تارة وناحية جبل المروة تارة أخرى ظلت هكذا حتى سبع مرات ولكن دون جدوى.

قصة ماء زمزم
قصة ماء زمزم

ونزلت الآية الكريمة حيث قال الله تعالى :

رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ . صدق الله العظيم

إلى أن ظهر لها صوت ينادي من بعيد وهو صوت جبريل وأمرها أن تذهب لرضيعها وأن يخبط بقدمه بقوة فتتفجر الأرض بالماء وفي رواية أخرى أن قام سيدنا جبريل يعقب بجناحه في الأرض حتى ظهرت الماء وقامت السيدة هاجر تحوضها أي تقوم بعمل حوض لها وترتوي منها وتروى سيدنا إسماعيل وفي رواية أخرى أيضا عندما ارتوت ظلت ترضع الطفل وينهمر اللبن منها .

ومنذ ذلك الحين حتى الآن و بئر زمزم مازال قائم ويروي البشر بمائه العذبة الشريفة التي تشفي من كل داء وتكون دواء لكل الأمراض بإذن الله حيث ذكر رسول الله صل الله علية وسلم عن ابن عباس-:

” خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم فيه طعام من الطعم وشفاء من السقم وشر ماء على وجه الأرض ماء بوادي برهوت بقية حضرموت كرجل الجراد من الهوام يصبح يتدفق ويمسي لا بلال بها”

وفي حديث أخر عن جابر بن عبد الله يقول سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول:”ماء زمزم لما شرب له” -سنن ابن ماجه

فوائد ماء زمزم

وبعد إجراء عدد من الدراسات حول فوائد وخصائص ماء زمزم وجد إنها تحتوي على نسب منخفضة من الرصاص والسيلينيوم والزرنيخ التي توجد في المياه الأخرى وبالتالي تكون صالحة للشرب دون أي تعديل كيميائي بها .

بل وتحتوي أيضا على أملاح ومعادن وكالسيوم وماغنسيوم وصوديوم يفيد الجسم ويغنيه عن كثير من العناصر الأخرى في بعض الأطعمة ف سبحان الخالق الذي أمد البشرية بذلك النهر الذي لا ينضب .


عن noor-omar

محررة اعادة صياغة ملمة بقوانين السيو وكتابة المحتوي بشكل جيد واهتم بالتطوير للمحتوي العربي عبر الانترنت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *