التخطي إلى المحتوى

قوانين السلامة في المختبر ، على الرغم من أهمية المختبرات والمعامل في مختلف فروع العلم إلا أن عدم اتباع قوانين الأمن والسلامة في المعمل قد يهدد حياة رواد هذه المختبرات سواء من الطلبة أو الباحثين أو الأساتذة والأطباء والعلماء أو الفنيين والعمال، ولذلك فإننا من خلال قسم الكيمياء على موقع قلمي حريصين على شرح أهم قوانين السلامة في المختبر

المختبر

المختبر هو المكان الذي يتم تحويل أي معلومة نظرية به إلى معلومة مؤكدة بالتجربة العملية، وهو المهد الذي دائما ما تنطلق منه الابتكارات والاكتشافات التي ساعدت على تذليل العديد من العقبات التي واجهت الإنسان على مر العصور، ولكي يكون المختبر مكان عموم الفائدة فلا بد من التعرف على قواعد الحماية والسلامة به ليظل دائما مصدر نفع ولا يكون مصدر ضرر لأي شخص.

ومن أكثر المعامل انتشاراً هي المعامل الخاصة بالتحاليل الطبية والتي تشمل تحاليل الدم والأنسجة والاختبارات المناعية والكشف عن الكائنات الدقيقة كالبكتيريا والفطريات والفيروسات وغيرها والتي تحتاج إلى قواعد وقوانين خاصة لتوفير الأمن والسلامة بها.

قوانين السلامة في المختبر

يوجد الكثير من قواعد الأمن والسلامة الخاصة بالمختبرات، سوف نتعرف منها على قوانين السلامة في مختبرات التحاليل الطبية الكيميائية والبيولوجية والتي تنقسم إلى:

أولاً: قسم الاستقبال الخارجي

  • يجب توفير عدد كافي من الحاويات لإلقاء الإبر أو الشرائح ذات الاستخدام الواحد بها والحرص على التخلص من النفايات بشكل دوري وصحي.
  • ويجب توفير الملابس الخاصة بالمختبرات لضمان سلامة المتواجدين به مثل النظارات الواقية والقفازات واللاب كوت.
  • توفير بعض الحقائب والمواد الخاصة بالاسعافات الأولية.
  • التأكد من سلامة الدوائر الكهربائية بالمعمل لتجنب حدوث الحرائق، إلى جانب الحرص على وضع طفاية حريق والأجهزة التي تنبأ بحدوث الحرائق قبل وقوعها.
  • الاهتمام بالتهوية المناسبة للمختبر.
  • قد يتعرض المختبر إلى انقطاع التيار الكهربي بشكل مفاجئ؛ ولذلك يجب وجود كشافات ومصابيح شحن احتياطية به.
  • ويجب أن يوجد بالمعمل أدوات التنظيف المتمثلة في المنظفات والمغاسل والمناديل الورقية، ويجب الاهتمام أيضاً بنظافة المعمل بشكل تام.
  • الابتعاد عن التدخين تماماً داخل المختبر وعدم تناول أي طعام أو شراب داخله.
  • كما يجب معرفة أنواع المواد الكيميائية الموجودة بالمعمل ومعرفة المواد الخطرة أو الحارقة والسامة التي تتطلب المزيد من الحظر عند استخدامها، وقراءة Chemical Hazards.

ثانياً: قسم الكيمياء الحيوية

  • يجب الاهتمام بارتداء القفازات، وعدم التلامس المباشر مع العينات سواء عينات الدم أو غيرها، وعدم لمس الأماكن الملوثة بهذه العينات.
  • وجود طفاية حريق تناسب أنواع المواد الموجودة بالمعمل لتحد من درجة تفاعل واشتعال هذه المواد.
  • ويجب الالتزام بترتيب المواد الكيميائية في الأماكن المحفوظة بها بطريقة صحيحة؛ على أن تكون المواد الخطرة في الرفوف الأعلى.
  • وضع اسطوانات الغاز بأماكنها وغلقها بإحكام.
  • ويجب تخصيص الحاويات ليكون جزء منها خاص بالنفايات الطبية وجزء آخر خاص بالنفايات الغير طبية.

ثالثاً: قسم الطفيليات الطبية

  • يجب أن يكون بها مرشحات خاصة لتنقية الهواء باستمرار.
  • الحذر من لمس العينات أو الأماكن الملوثة بها.
  • ويجب توفير العد الكافي من الحاويات المخصصة لكل نوع من النفايات.

رابعاً: قسم أمراض الدم

  • التخلص باستمرار من العينات التي تم الانتهاء من إجراء الاختبارات عليها.
  • التأكد من صلاحية المواد الكيميائية المستخدمة في صبغ شرائح العينات.
  • ارتداء القفازات الواقية عند تحضير الصبغات.
  • يجب كذلك وجود مرشحات للهواء.

خامساً: قسم التفاعلات المصلية

  • تحتاج الاختبارات المصلية إلى مزيد من الدقة ويجب وضع العينات سواء الإيجابية أو السلبية في أماكن صحيحة.
  • كما يجب الابتعاد تماماً عن ملامسة العينات لتجنب العدوى والأمراض.

سادساً: قسم الأحياء الدقيقة

  • يجب الاهتمام بسلامة الأجهزة الخاصة بفحص عينات الأحياء الدقيقة وأهمها الميكروسكوب الإلكتروني.
  • تبديل الفلاتر الموصلة بالأجهزة باستمرار.
  • ويجب كذلك ارتداء الملابس الواقية والقفازات وغيرها عند فحص هذه العينات وتجنب ملامستها بشكل مباشر.
  • ويجب اتباع الطرق الصحيحة للتخلص من هذه العينات بتوفير محرقة خاصة والتعاقد مع الوزارات المعنية بهذا الأمر للتخلص من نفايات المعمل بشكل سليم.

سابعاً: قسم الأنسجة الطبية

  • فحص الأنسجة من الاختبارات التي تساعد على كشف العديد من الأمراض وأهمها الأورام ويجب التخلص من العينات التي يتم فحصها بشكل سريع.
  • يجب الاهتمام بحفظ المواد الكيميائية سواء المستخدمة لحفظ العينات أو المستخدمة في الفحص في المكان الصحيح حتى لا تتلف.
  • الاهتمام بتغيير الفلاتر وبالأخص الفلاتر الموجودة في مكان حفظ العينات.