التخطي إلى المحتوى

كم تبلغ مساحة العراق، تعتبر العراق من الدول العربية الموجودة في قارة آسيا، وتحديدا غربها، وكانت في

فترة ما تعد من دول الخليج العربي، ويحدها من الجهة الشمالية تركيا، ومن الجهة الجنوبية السعودية والكويت،

ومن الجهة الغربية الأردن وسوريا، ومن الجهة الشرقية إيران، وطول الحدود البرية بين العراق وهذه الدول أدي

إلي حدوث مشاكل بينها وبينهم، فحدثت حرب بين العراق وإيران، و استمرت عدة سنوات، وأدت إلى خسائر

بشرية كثيرة بين الدولتين، وبعد أن توقفت هذه الحرب بدأت أخري مع الكويت، والتي أدت إلى تحالف أمريكا

مع دول غربية وعربية للحرب على العراق، مما أدي إلي دمار العراق ونظامها السياسي ، والتي لازالت حتى

الآن تعاني من عدم الاستقرار.

بم سميت العراق قديما؟وسبب تسميتها؟

وكانت العراق تسمي قديما باسم ما بين النهرين، وبلاد الرافدين ، وذلك لوجود نهري دجلة والفرات بها، وحصلت

علي اسمها الحالي في القرن السادس الميلادي، ويعتقد البعض أن اسمها الآن هو تعريب لكلمة أوروك أو الوكراء،

وهي كلمات في اللغة السومرية، لكن يعتقد البعض الآخر بأنها مشتق من كلمة عيراق، ومعناها الأرض المنخفضة،

وذلك في اللغة الفارسية.

كم تبلغ مساحة العراق:

وعاصمة العراق هي بغداد، وتبلغ مساحة العراق  438,446 كيلومتر مربع، ويصل عدد سكانها إلى أكثر من

36 مليون نسمة، وجدير بالذكر أن أغلب أراضي العراق صالحة للزراعة، فهي عبارة عن سهول رسوبية خصبة تقدر

مساحتها بحوالي 132,000 كيلومتر مربع،  أي ربع مساحة العراق تقريبا.

وتأخذ هذه السهول شكل مستطيل، وتوجد بين مدينة بلد إلى مدينة الرمادي، وبالتحديد في منطقة التل الأسود

التي توجد بالقرب من نهر الفرات من جهة الشمال، وتصل إلي حدودها الشرقية مع إيران، وحتى الجهة الغربيّة

من الهضبة الصحراويّة والتي تقدر بحوالي نصف مساحة العراق، والتي تصل إلي 198.000 كيلو متر مربع.

وبالنسبة للمنطقة الجبلية في العراق ، فتوجد في الجهة الشمالية والشمالية الشرقية منها، وصولا إلى حدود

تركيا، وسوريا، وإيران، وتقدر مساحة هذه المنطقة الجبلية ب 92.000 كيلو متر مربع، ويوجد بها مناطق انتقالية

أي متموجة، ويوجد بها سهول منحدرة من الجهة الجنوبية، وقمم عالية توجد في الجزء الشمالي والشمالي

الشرقي، وكل هذا يعتبر جزء من المناطق الجبلية، والتي تقدر ب 67.000 كيلو متر مربع، وأعلى ارتفاع لها هو

1200 متر، وأقل ارتفاع هو 100 متر تقريباً.

موقع العراق جغرافيا

توجد العراق علي خط الاستواء بين خطي عرض 29.5° و 37.22° في الشمال، و على خط جرينيتش بين خطي

طول 38.45° و 48.45° في الشرق، وتبلغ مساحتها كما ذكرنا من قبل 438,317 كيلومتر مربع، وتقدر هذه

المساحة ب 0.29 من مساحة اليابسة الموجودة على كوكب الأرض.

وأثرت كثيرا طبيعة أراضي العراق في تكوين حضارتها، فكونت حضارة بلاد الرافدين، والتي تعتبر من الحضارات

العالمية، مثل حضارة وادي النيل.

المناخ في العراق:

مناخ العراق السائد يتأثر برياح موسمية، فتهب شمالية غربية في الصيف ثابتة في الشمال، وتهب رياح جنوبيّة

شرقيّة قويّة في الشتاء في الشرق، وفصل الشتاء في العراق يستمر من ديسمبر حتى مارس، ويعتبر بارد ورطب

نسبيا بدرجات حرارة تصل إلى 10 درجات مئوية،أما الصيف فيعتبر حار جدا، ويستمر الجفاف من مايو إلى أكتوبر،

وفي هذه الفترة ترتفع الحرارة حتي 49 درجة مئوية في الظل، ويظهر كل من الربيع والخريف في فترات زمنية

انتقالية قصيرة، وعادة لا تتساقط الأمطار في الفترة من نهاية شهر مايو حتى نهاية سبتمبر، وبالنسبة لمستوى

الأمطار فيصل إلي أقل من 38 سم.

الاقتصاد في العراق:

في عام 1980م كان اقتصاد العراق يعد ثاني أكبر اقتصاد على مستوى الدول العربية بعد السعودية، وكان يعتمد

هذا الاقتصاد علي الاقتصاد المركزي المخطط، وفي عام 1990م تراجع اقتصاد العراق، بسبب الحصار الدولي عليها،

وفي عام 1997 م حدث نمو إيجابي للناتج المحلي الإجمالي للعراق، لكن سرعان ما عاني اقتصاد العراق مرة

أخرى في عام 2003 م بسبب الحرب على العراق، وأدي ذلك إلي زيادة ديون العراق، ثم تم تخفيضها عام 2004 م.

بعد بداية الحرب على العراق انخفض الإنتاج النفطي والتنمية الاقتصادية للعراق، فقد تعرض اقتصاد العراق لمشكلات

كثيرة منها تأثر قطاع النفط، ارتفاع معدل التضخم، زيادة نسبة البطالة، ولكن في شهر يونيو عام 2004 م ظهرت بعض

الجهود التي تدعم إعادة الإعمار، وأيضا ظهر في المناطق الآمنة تطورات سريعة، مثل المنطقة الكردية، وحدث تحسن

واضح في اقتصاد العراق عام 2007 م، وأدي إلي التحكم نوعا ما في التضخم، وعادت مستويات صادرات البترول إلى

ماكانت عليه قبل الحرب عام 2009 م.

نهري دجلة والفرات في العراق:

نهر دجلة:

يصب نهر دجلة في 4 روافد عند دخوله العراق وهي الزاب الصغير، الزاب الكبير، الخابور، ديالى، والعظيم، ويجري

معظم هذا النهر في العراق ليصل إلى 1400 كيلو متر.

نهر الفرات:

يعتبر نهر الفرات ثاني أغزر نهر في البلاد العربية، وذلك بعد نهر النيل، ويجري في العديد من محافظات العراق

مثل بابل، ويتفرع منه البعض إلى شط الحلة، ثم إلى كربلاء، والنجف، والديوانيّة، والمتنى، وذي قار، ويكون شط

العرب عند التقائه مع نهر دجلة.

يمكنكم ايضا قراءة: أين تذهب في لبنان

 

مزيكا توداى

|

مسلسلات تركية