التخطي إلى المحتوى

كم عدد النجوم‎‏  ؟ قبل الإجابة علي هذا السؤال نتعرف أولا علي طبيعة وتكوين النجوم  ، يري الكثير منا النجوم لامعة في السماء تزينها وتضيء لنا الطريق ليلا ،وكم منا يسأل نفسة كم عدد النجوم‎‏ ؟ ولا يجد أجابه ويدور في ذهنة الكثير من الخيالات عن النجوم وعددها وكيف تضيء ، وهل حقا النجم يتحرك معنا عندنا نتحرك ،هكذا كنا نعتقد عندما كنا صغار .

ما سبب اختلاف ألوان النجوم ؟

تتكون النجوم من غازين وهم Helium و  Hydrogen ،عندما ننظر إلي السماء نجد الكثير من  النجوم متعددة الألوان ويأتي في ذهن كل منا سؤال ما هو سبب اختلاف ألوان النجوم ؟ إذا كانت جميع النجوم تتكون من غازين أساسيين كما ذكرنا في بداية المقال وهو الهيدروجين والهيليوم ،ولكن يرجع الاختلاف هنا إلي عاملين أساسيين وهما درجة حرارة النجم ومدي قربة من الشمس ، حجم النجم نفسه ، فليس كل النجوم لها نفس الحجم .

كم عدد النجوم‎‏ ؟

قام علماء الفضاء والفلك بتقدير عدد تقريبي للنجوم ب 200 بليون ،ولاكن هذا عدد تقريبي فلا يمكن لأكن إن يجزم  ب كم عدد النجوم الحقيقي فالمجرد التي نعيش فيها كبيرة جدا وما نحن إلا ذرة صغيرة بالنسبة لحجم المجرة التي نعيش فيها ، ولاكن هذا العدد الذي قدرة العلماء لا يمكننا رؤيته كلة بالعين المجردة ونحن علي كوكب الأرض .

لكي تتمكن من حساب  عدد النجوم بسهولة عليك إن تكون داخل المجرة نفسها ،حيث تتجمع النجوم فيه علي شكل عناقيد ،وبتقدير عدد المجرات، يمكن بسهولة تخمين عدد تقريبي للنجوم .

كم عدد النجوم‎‏ التي يستطيع الإنسان رؤيتها في السماء ؟

يقدر عدد النجوم التي يستطيع الإنسان رؤيتها في مساء يوم تكون فيه السماء صافية بحوالي ثلاثة ألف نجمة 3000 وكلما ذاد سواد الليل ،وصفاء السماء زاد عدد النجوم التي يستطيع  رؤيتها بالعين المجردة ، دون استخدام تلسكوب .

ما هي أحجام النجوم ؟

النجوم تختلف في الشكل والحجم فيما بينها فهناك الكبير في الحجم وهناك الصغير وهناك المتوسط ،وتختلف أيضا النجوم في درجة شدة الإضاءة واللمعان فهناك الإمع وهناك غير المضيء .

يظن البعض إن الشمس هي اكبر النجوم و لكنها معلومة خاطئة ،فهناك الكثير من الأجرام السماوية التي يفوق حجمها حجم الشمس بمراحل عديدة .

الشمس ما هي إلا نجم متوسط الحجم شديد الحرارة واللمعان، يستمد منة باقي كواكب المجموعة الشمسية الضوء والدفء .

ما هي مكونات النجوم ؟

  • تتكون النجوم من مجموعة من الغازات الساخنة والتي يغلب عليها غاز الهيليوم والهيدروجين .
  • مجموعة من الغازات الطبيعية التي توجد في الغلاف الجوي وتتفاوت نسبة هذه الغازات من نجم إلي أخر ،وتكون هذه الغازات عبارة عن خليط من النيتروجين ، الأكسحين .

 ما هو  تاريخ دراسة النجوم ؟

يرجع تاريخ دراسة النجوم وعلوم الفلك والفضاء إلي الحضارة الفرعونية القديمة ،والحضارة البابلية في العراق ، حيث برع البابليون في علوم الفضاء .

استخدم القدماء المصريين علم دراسة الفلك وتحديد مسار النجوم في معرفة التاريخ وحساب عدد الأيام والسنين ،كما استخدموا علوم الفلك ودراسة حركة النجوم كخرائط تدلهم علي ألاماكن التي يذهبون أليها .

بينما فيي العصر الحديث نبغ الكثير من علماء العرب والمسلمون في علوم الفلك ودراسة حركة النجوم والفضاء والأجرام السماوية مثلا العالم العربي البيروني ، حيث عمل علي وضع مخطط لدراسة النجوم الغير معلومة .

فوائد النجوم في السماء

عند الوقوف مساء والنظر إلي السماء نري عظمة الخالق عز وجل في خلقة للسماء وتزيينها بالنجوم  ، حيث قال سبحانه وتعالي في كتابة الكريم بسم الله الرحمن الرحيم” وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ” صدق الله العظيم .

هنا تظهر أول فائدتين للنجوم :

الأولي : وهي زينة للسماء ومصابيح لتضيء لنا الطريق ليلا .

الثانية : وهي رجوما للشياطين ،حيث كان قديماً قبل بعث النبي محمد صلي الله علية وسلم ،يسخر السحرة الشياطين لاستراق السمع من السماء واخبراهم بما سيحدث فيظن الجاهلون من الناس بان الساحر يعلم الغيب والعياذ بالله ،فلا يعلم الغيب إلا الله ، وبعد ذالك منع الله الشياطين والجن من الاقتراب واستراق السمع ومن كان منهم يحاول السمع يرسل الله عز وجل علية شهاب يحرقه.

هناك فائدة أخري للنجوم وهي تسمي بعلم التسيير ، حيث تنقسم علوم النجوم إلي قسمين قسما مباح البحث فيه ودراسته , أما القسم الأخر فقد حرمة الله عز وجل علينا لحكمة لا يعلمها إلا هو .

القسم المباح دراسته و علمه هو علم التسيير : وهو الذي يستخدم في حساب عدد السنين والأيام  وحساب الأشهر كاستطلاع هلال شهر رمضان علي سبيل المثال , واستخدام النجوم في الاستدلال علي الطرق أثناء السفر ، أو معرفة وتحديد مواسم الزراعة والري والحصاد .

 القسم المحرم شرعا ويسمي بعلم التأثير : وهو التنجيم ويقصد به أخذ دلالات من حركة الكواكب والنجوم واستنباط أشياء سوف تحدث في المستقبل وادعاء علم الغيب وهذا الجزء من الدراسة حرام شرعا فلا يعلم الغيب إلا الله سبحانه وتعالي ، ولاكن نجد في بعض الأحيان أن يصدف المنجمون في استنباط شيء سيدث في المستقبل ونجدة حدث بالفعل وهنا يرد علينا رسولنا الكريم في حديثة ” كذب المنجمون ولو صدفوا ” صدق رسول الله صل الله علية وسلم .

هناك خطاء يقع فيه الكثير منا في عصرنا الحديث وهي قراءة وتصديق الأبراج الفلكية وهي تندرج تحث علم التأثير وادعاء معرفة الغيب وهو حرام شرعا .