التخطي إلى المحتوى
كيفية أداء العمرة
كيفية أداء العمرة

كيفية أداء العمرة ، هناك الكثير من الأعمال التي من شأنها تقريب العبد من ربه ومن أبرزها أداء العمرة والتي تعد من السنن النبوية المؤكدة بالإضافة إلى ذلك فإن من أهم مميزاتها أن المسلم يستطيع أداء مناسك العمرة في أي وقت من العام لكن وعلى الرغم من ذلك فقد يجهل الكثير من الناس كيفية أداء العمرة ومن خلال موقع قلمي سوف نتعرف على المناسك الصحيحة لاداء العمرة بداية من الاحرام الى التحلل من الاحرام .

كيفية أداء العمرة

توجد العديد من المراحل الأساسية والخطوات الهامة التي يجب على أي معتمر القيام بها لكي تكون عمرته صحيحة ويضمن قبولها عند الله عز وجل ومن تلك الخطوات الأساسية التي سيمر بها المعتمر:

 الإحرام

يعد الإحرام من الخطوات الأولى التي يجب على أي معتمر القيام بها حيث يقوم المعتمر بالاغتسال والتطيب وبعد ذلك يرتدي ملابس الاحرام التي لا بد أن تكون بعيدة تماما عن الخياطة ولا بد أن تكون بيضاء اللون وهذا بالنسبة للرجال أما النساء فلا بد من ارتداء أي ملابس ساترة غير مقيدة بلون معين مع الامتناع عن ارتداء القفازات في الأيدي أو الخمار.

ينوي المعتمر بعد ذلك في قرارة نفسه البدء في القيام بجميع مناسك العمرة مع ترديد “لبيك اللهم عمرة” وعند الوصول للميقات يبدأ المعتمرين الرجال في ترديد لبيك اللهم لبيك, لبيك لا شريك لك لبيك, إن الحمد والنعمة لك والملك, لا شريك لك بصوت مرتفع أما النساء فلا بد أن تكون تلبيتهم بصوت منخفض.

الطواف

عند الوصول إلى تلك المرحلة “الطواف” يجب على المعتمر التوقف عن التلبية ثم يقف بجوار الكعبة المشرفة التي لا بد أن تكون على يساره ثم يبدأ في الطواف حولها بداية من الحجر الأسود حتى الوصول إليه مرة أخرى سبع مرات متتالية ومن السنن التي يمكن للمعتمر اتباعها الطواف مهرولا في الثلاثة أشواط الأولى أما في الباقي يمكنه الطواف متمهلاً.

جدير بالذكر أثناء الطواف يمكن للرجال وضع الرداء تحت ذراعهم اليمين ووضع طرفه على كتفهم الشمال ومن الممكن أن يلمس المعتمر الحجر الأسود وتقبيله أثناء الطواف أما إن لم يستطع فعل ذلك بسبب الحشد الكبير الذي عادة ما يكون هناك فلا حرج عليه ويمكنه الإشارة له.

الصلاة عند مقام ابراهيم عليه السلام

في تلك المرحلة يقوم المعتمر بصلاة ركعتين خلف مقام سيدنا ابراهيم عليه السلام وإذا كان من الصعب الوصول إلى ذلك المكان بسبب الزحام الشديد فيمكنه أن يصلي في أي ركن في المسجد الحرام وبعد ذلك يمكنه الاستمتاع بشرب ماء زمزم ومن ثم استلام الحجر الأسود إن أمكنه ذلك.

السعي بين الصفا والمروة

على المعتمر أن يبدأ السعي بداية من الصفا حتى يصل إلى المروة سبعة أشواط حيث لا بد أن يبدأ المعتمر بما بدأ به الله عز وجل في كتابه العزيز وفي تلك الأثناء يمكن للمعتمر رفع يديه للدعاء والتكبير بصوت مسموع ومن السنن التي يمكن للمعتمر اتباعها قراءة تلك الآيات عند الإقتراب من الصفا, قال الله تعالى”إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما”.

التحلل من الإحرام

وهي المرحلة الأخيرة في رحلة العمرة حيث يقوم كل المعتمرين الرجال بحلق شعر رأسهم أو تقصيره أما المعتمرات النساء فيقمن بتقصير شعر رأسهن بمقدار لا يقل عن عقلة الأصبع الواحد وبعد ذلك تصبح كل الأشياء التي كانت محرمة عليهم جميعاً حلال.