التخطي إلى المحتوى

كيفية الانضباط السلوكي داخل الفصل وداخل المدرسة ، يوجد الكثير من المدارس التي تعاني من بعض المشكلات السلوكية للطلبة ومن أهمها التمر والعصيان عل المدرسين وإدارة المدرسة ذاتها، وغياب الطلاب من المدرسة دون الاستئذان من أحد أو التأخر عن الطابور الصباحي والحصص، كما يوجد بعض الطلاب الذين يقوموا بالاعتداء على بعضهم البعض وعلى ممتلكات المدرسة والغير، كيفية الانضباط السلوكي داخل الفصل وداخل المدرسة وسوف يحدثكم قلمي عن كيفية الانضباط السلوكي داخل الفصل وداخل المدرسة، وذلك في قسم معلومات عامة.

كيفية الانضباط السلوكي داخل الفصل وداخل المدرسة:

هناك العديد من المشكلات الذي يفتعلها الطالب داخل المدرسة والفصل، ولكن تلك المشكلة لن تقتصر على مدرسة واحدة بل بكثير من المدارس الخاصة والحكومية، فهم يقوموا ببعض الأعمال اللاأخلاقية والتي تظهر الجانب السيء في شخصية كل فرد منهم، كما أننا ذكرنا إليكم بعض من هذه الأفعال وكل هذا بجانب الغش في الامتحانات والمخالفات اللاأخلاقية ومن الممكن أن تكبر كل هذه المشكلات مع ممارسة المواقف والأفعال.

ولكن تلك المشكلات تكون عبارة عن عدم التزام الطلاب بالانضباط المدرسي، ولكن يجب أن نعلم أن الانضباط المدرسي هو عبارة عن أن يلتزم الطفل بالسلوكيات الجيدة والذي أوصانا بها الدين الإسلامي، وهو أن يتبع كافة التعليمات والأنظمة التي تنص عليها المدرسة للعمل على الاحتفاظ بحقوق الأشخاص الأخرين والمدرسة، وأن يكون التركيز الأول والأخير في نجاح العملية التعليمية، ولكن هذا لا يمنع من أن الانضباط المدرسي من الأمور الهامة جداًَ لكثير من المؤسسات التربوية المختلفة المستوى فهو يكون أساس نجاح المرحلة التعليمية.

الانضباط المدرسي وأهميته:

يعد الانضباط المدرسي من أهم أساسيات التعلم والتدريس، فالانضباط في حد ذاته يساعد المعلم بأن يكون متحكم في عملية التدريس حتى أن يصبح باستطاعته إفادتهم بالمعلومات والمهارات التي يخطط لها بشكال دائم، ولكن عدم الانضباط يعمل على عدم وجود تعليم جيد وهذا يتسبب في قلى استفادة الطلاب من الدراسة، فالبعض من التربويين يؤكدوا أن جزء من وقت المعلم داخل الفصل يمر في التعامل مع كثير من المشكلات التي تكون خارج العملية الدراسية، وأغلب هذه المشكلات تكون حول المخالفات السلوكية للطالب.

ولكن يجب أن نعلم جميعاً أن الانضباط هام جداً من الناحية الاجتماعي داخل المدرسة فهو يعمل على تسهيل التواصل وإقامة علاقات اجتماعية ممتازة بين الطلاب والمعلمين، فهو يساعد على الحصول عن بيئة مدرسية يحبها وينتمي إليها الطلاب وتشجعه على التدريس والعلم والمعرفة، ويساعد كل هذا في الحصول على مجتمع يتعامل بسلوك أخلاقي وحضاري يحافظ على الآخرين والممتلكات العامة، ةأن يلتزن بكل الأنظمة الخاصة بمجتمعه.

يساعد الانضباط في أن يعلم الإنسان التعاون بين الأفراد والمجتمع بأكملها فهذا يحقق العديد من الأهداف الهامة، ولكن عدم الانضباط يعمل على خسارة العديد من الموارد، فالانضباط أيضاً يعمل على تعليم الطلاب بمرحلة مبكرة في حياتهم فهو يساعدهم على احترام حقوق الغير وحفظ كرامتهم التي أوصى بها الاسلام.

أهم الأسباب التي أدت إلى عدم الانضباط:

يوجد أسباب كثير لعدم الانضباط مثل الأمور التي تقدمها وسائل الإعلام كقيامهم لعرض لبعض من نماذج العنف ومن الطبيعي أن يقوموا الطلاب بممارستها وهذا يعود للتأثير السلبي التي تتركه بشخصيتهم وينعكس هذا على سلوكهم بالمدارس والفصول، وقد نرى أن هذا السلوك ازداد كثيراً في هذا الوقت وبالأخص السنوات الأخيرة، ويرجع هذا لكثرة القنوات الفضائية التي تعرض بعض الأفلام والمسلسلات العنيفة والإجرامية وأصبح يؤثر بشكل سلبي على أخلاق وتفكير الطفل، فهو يرى نفسه ضعيفاً ويحاول أن يمارس هذه الأمور لكي يشعر بقوته.

أيضاً من ضمن الأسباب هو وجود ضعف أسري واهتمام ببعض الاتجاهات التربوية، وانشغال الوالدين عن أبنائهم، فيجب أن لا يقصر الآباء تجاه أبنائهم وأن يعلموهم بأهم الأمور الذي أوصى بها الله تعالى ورسوله الكريم، فهذا يساعد على تقوية سلوكهم ويجعلهم للأفضل، كما يجب أن يكون بينهم حوار دائم وإجابات على بعض الأسئلة الذين يقوموا بطرحها باستمرار ولن يجدوا من يجب عليهم، فهذا هو دور الوالدين بجانب المعلم ويساعد هذا في الحصول على الترابط الأسري الذي يعمل على تقوية العلاقات بين الآباء والأبناء.

نصائح هامة من الممكن الاستفادة منها للحصول على الانضباط:

هناك الكثير من النصائح الذي يجب علينا جميعاً أن نتبعها للحفاظ على الانضباط داخل المدرسة والفصل وحياتنا بوجه عام ومنها:

  • يجب أن يوجد الاهتمام الكبير بالمدرسة، وأن تكون باستطاعتها التعامل بقوة مع المشكلات التي توجهها في حال عدم وجود مشكلات عدم الانضباط، ويتم ذلك من خلال توفير المساعدات المناسبة والتي تدعمها المدرسين ومديرين المدرسة، والتي تساعدهم في التعرف على الطرق الهامة للتعامل مع الطلاب والتي ترفع من مهاراتهم.
  • يجب أن يكون هناك اهتمام بكثير من البرامج الإرشادية المتكاملة، التي من الممكن تنفيذها وتدريب المدرسين والمشرفين على طريقة التعامل بها، والتركيز على تدريبهم على الإرشادات والمهارات الوقائية.
  • يجب أن يتم دخول بعض الأفكار والمفاهيم العصرية والحديثة التي تعمل على تقوية الطلاب وحصولهم على أفكار سلوكية حميدة.