Save كيفية التحكم في سرعة القذف - قلمي
الرئيسية / صحة / الصحة الجنسية / كيفية التحكم في سرعة القذف

كيفية التحكم في سرعة القذف

كيفية التحكم في سرعة القذف
كيفية التحكم في سرعة القذف

كيفية التحكم في سرعة القذف ، مشكلة سرعة القذف عند الرجل تكمن في الوصول للنشوة الجنسية سريعاً قبل رغبة شريكته عند اللقاء، تشخص هذه الحالات على أن القذف يحدث غالباً بعد 1 دقيقة من الإيلاج ولا يتمكن الرجل من التحكم في عملية القذف مطلقاً أما في الطبيعي فإن عملية القذف تحدث بعد 5 دقائق من الإيلاج مما يجعل مشكلة سرعة القذف تؤرق الرجال كما أن هذا الموضوع يؤذي مشاعرهم ويعرضهم للحرج الشديد والإحباط؛ لأنه لا يستطيع أن يلبي رغبات شريكته، يضطر معظم الرجال في حالات سرعة القذف تجنّب العلاقة الجنسية وظهور مشاعر التوتّر والقلق بدلاً من تبادل الحب وظهور الشوق والمودة بينهما.

يعاني الرجال من مشاكل سرعة القذف في مختلف المراحل العمرية، وتؤكد الدراسات أنه يوجد نسبة رجل إلى ثلاثة رجال يعاني من مشكلة سرعة القذف، تؤدي هذه المشكلة بالطبع إلى انعكاسات سلبية على العلاقة الزوجية للزوجين مما يهدد عش الزوجية نظراً لنفور الزوجة من العلاقة الزوجية خاصة مع تكرار مشكلة عملية قذف الرجل قبل أن تصل إلى النشوة الجنسية مما يؤدي الشعور بانعدام الرغبة في العلاقة لذا يمكننا من خلال منصة قلمي التعرّض إلى بعض العلاجات المقترحة حديثاً لعلاج مشاكل سرعة القذف مثل استخدام تقنيات تأخير القذف أو باستشارة طبيب متخصص أو من خلال الأدوية المختصة لحل مثل هذه المشاكل.

كيفية التحكم في سرعة القذف وأهم الطرق العلاجية

يوجد العديد من الطرق العلاجية التي تمكننا من إجابة تساؤلنا حول كيفية التحكم في سرعة القذف، يحبذ معظم الرجال في الغالب الطرق الطبيعية بعيداً عن الأدوية والتركيبات الكيميائية والأجهزة المعقّدة لحل مثل هذه المشاكل، لذا سنبدأ معكم بإذن الله بعرض الطرق الطبيعية لعلاج المشكلة ومن ثم سنتطرق إلى بعض الطرق التي تحتاج إلى أدوية وتركيبات كيميائية في حالة فشل الطرق الطبيعية؛ لضمان الوصول إلى أفضل النتائج من خلال الطرق الآتية :

طرق العلاج الطبيعية في كيفية التحكم في سرعة القذف

  • التخلّص من التوتّر والقلق حيث أنه يعتبر من الأسباب الرئيسية في سرعة القذف عند الرجال، وينصح بتجنّب أي مسببات للتوتر والقلق قبل العلاقة الزوجية بفترة كافية تقدر بساعتين أو أكثر، ويُفضل عدم التفكير كثيراً في مشكلة سرعة القذف لتجنّب مشاعر القلق حيال هذه المشكلة مما يساهم في الوصول إلى نتائج أفضل.
  • تطويل فترة المداعبة مما يساهم في انتصاب العضو الذكري بشكل فعّال يؤدي إلى التحكّم في عملية القذف عن طريق العضلات المحيطة مما يساهم بالتدريج في حل مشكلة سرعة القذف.
  • ممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض مما يزيد من كفاءة العضلات المحيطة التي تساهم بشكل كبير في حلّ مشكلة سرعة القذف، ويمكننا التعرّف على هذه العضلة من خلال التوقف المفاجئ أثناء تدفق البول وتعتبر هذه العضلة هي العضو الرئيسي المتحكم في عملية القذف، ويمكننا تمرين هذه العضلة من خلال قبض العضلة لثلاث مرّات متتالية وبسطها مرة ثانية مع تكرار التمرين عدة مرات يومياً، وقد أثبتت الدراسات فعالية هذه التمارين في التحسين من عملية القذف.
  • التوقف المفاجئ عن ممارسة العلاقة عقب الإحساس باقتراب قذف العضو والتخلّص من هذه الرغبة بشكل سريع لفترة وجيزة من الموقت يساهم في علاج مشكلة سرعة القذف.

طرق العلاج الكيميائية في كيفية التحكم في سرعة القذف

  • التخدير الموضعي للعضو الذكري باستخدام بعض الكريمات أثناء العلاقة مما يساهم في تقليل احتكاك العضو الذكري أثناء الإيلاج ويطوّل فترة العلاقة ويعالج سرعة القذف عن طريق تعود الجسم على طول الفترة الزمنية ومن ثم الإقلال تدريجياً من استخدام الكريمات.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب تساعد بشكل كبير من التخلّص من مشكلة سرعة القذف ويفضل تناولها قبل العلاقة لفترة لا تزيد عن الثلاث ساعات كما أنه يفضل عدم تناول مثل هذه الأدوية لأكثر من مرة واحدة يومياً مع العلم أنها تسبب بعض الأعراض الجانبية مثل الصداع والدوار،وينصح باستشارة طبيب عند القيام بتناول هذه الأدوية لأنها قد لا تناسب ممن يعانون من أمراض القلب أو الكلى أو الكبد ومن الممكن أن تتعاض مع بعض الأدوية الأخرى.

عن أحمد العزونى

مدون مصرى عاشق لكل ما هو جديد فى الانترنت متخصص فى مجال العمل الحر وأسعى لاثراء المحتوى العربى من خلال مقالات هادفة ومفيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رجوع