التخطي إلى المحتوى

كيفية الغسل من الإحتلام ، يعد من أكثر الأمور التي يثار حولها تساؤل من الكثير من الناس حيث نجد أنه واجب مفروض علي كل فرد مسلم وذلك لكي يتمكن من القيام بفرائضه، وهناك العديد من الأوضاع التي إن وجدت وجب علي الفرد المسلم أن يقوم من جانبه بالاغتسال.

كيفية الغسل، ماذا تعني في الإسلام ؟

يقصد بها وفقا للإسلام أن يقوم الفرد بتعميم كافة بدنه بكميات من الماء الطهور، فهذا الأمر يعد من الأمور المستحبة والمباحة وفقا لما قد ذكر في كل من القرآن والسنه النبوية الشريفة.

كيفية الغسل من الإحتلام

الإحتلام هو نزول المني من الرجل أو إفرازات من الأنثى في أثناء النوم نتيجة رؤية بعض الأحلام الجنسية، وقد ورد عن النبي أنه من احتلم سواء ذكر أو أنثى فعليه بالغسل.

أما عن كيفية الاغتسال من الاحتلام فيكون بنفس كيفية الغسل من الجنابة وهذا ما سوف نتناوله في السطور القادمة.

أسباب الاغتسال

  • في حالة الموت، ففي حالة أن تفارق الروح الجسد فإنه يتم غسل الفرد المتوفي.
  •  وفقاً لبعض المذاهب الدينية مثل المذهب الشيعي فإن كل من قد مس المتوفي أو قد شارك في عملية غسله فإنه يستوجب أن يقوم من جانبه بالغسل.

  • في حالة الجنابة، وهي حالة مضاجعه الزوج لزوجته، وهي الحالة التي يتم فيها خروج المني وهنا يؤكد الغالبية العظمي من علماء المسلمين أن ذلك الأمر لا يتم فقط في حالة اليقظة بل أن أي فرد يتحسس من نفسه خروج المني سواء في اليقظة أو في خلال فترات النوم فإنه قد وجب عليه الاغتسال.
  •  في حالة انتهاء مدة الحيض التي تتعرض لها المرأة شهريا فإنه فور انتهائها يستوجب عليها الاغتسال.
  •  في حالة انتهاء فترة النفاس التي تعقب عملية الولادة، فإنه يستوجب علي المرأة الاغتسال.

كيفية الاغتسال للرجل بعد الاحتلام بالصور – الاغتسال من الاحتلام للنساء

والآن سوف يعرض لكم موقع  قلمي الكيفية التي تتم بها عملية الغسل والذي يتوافق تماما مع ما قد جاء في السنه النبوية الشريفة وما قد تم روايته من أمهات المؤمنين

عن سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم، حيث قالت (روي عن السّيدة عائشة رضي الله عنها في ذكر غُسل رسول الله – عليه الصّلاة والسّلام – من الجنابة قولها: (كان رسولُ اللهِ عليه الصّلاة والسّلام إذا اغتسلَ مِن الجَنَابَةِ، يبدأُ فيَغسلُ يدَيْه، ثم يُفْرِغُ بيمينه على شِمَالِه، فيَغسلُ فرجَه، ثم يَتوضأُ وضوئَه للصلاةِ، ثم يأخذُ الماءَ، فيُدخِلُ أصابعَه في أصولِ الشَّعرِ، حتى إذا رأى أَنْ قد استبرأَ، حَفَنَ على رأسِه ثلاثَ حَفَنَاتٍ، ثم أفاضَ على سائرِ جسدِه، ثم غسلَ رجليه. وفي رواية: أن النبيَّ – عليه الصّلاة والسّلام – اغتسلَ مِن الجنابةِ، فبدأَ فغسلَ كفَيْه ثلاثًا ثم ذكر نحوَ حديثِ أبي معاويةَ، ولم يَذْكُرْ غَسْلَ الرجلين).

  •  النية، وهنا يستوجب علي المرء قبل أن يشرع في الغسل أن يستحضر نيته.
  • يقوم بغسل الكفين ثلاث مرات.
  • باستخدام يده اليسري يقوم بغسل فرجه ومن ثم يقوم بغسل وتنظيف يده.

  •  يقوم بالتوضؤ كما لو كان مقبلا علي الوضوء في حالة الصلاة ولكن دون أن يقوم بغسل قدميه.
  •  يسكب القليل من الماء علي الرأس بحيث يتخلل الماء كافة منابت الشعر وأصوله، ومن ثم يقوم بغسل شعره كاملا بالماء لثلاث مرات متتالية.
  •  يقوم بسكب كميات من الماء علي جميع جسده ولكن مع مراعاة أن يبدأ المرء بالجانب الأيمن ومن ثم يشرع في غسل الجانب الأيسر، مع الأخذ في الاعتبار دعك وتدليك الجسد كله قدر الإمكان ومن بعد ذلك يقوم المرء بغسل قدمه.

ومن ناحية أخري فإن هناك من يتساءل عن الأمور التي تعد من المحرمات علي الفرد في حالة انه أحدث حدثاً أكبر ، فإن هناك مجموعة من الأشياء التي تعد بمثابة محرمات لا يمكن أن يُقترب منها إلا بعد أن يقوم من جانبه الجنابة أو الحيض بالاغتسال وهي كما يلي :

  • لمس أو مسك المصحف الشريف. 
  •  الإقدام علي الصلاة.
  •  الطواف بالبيت الحرام بمكه المكرمة.

  • الدخول إلي المسجد، هذا الأمر نجد فيه عده أراء للسادة الفقهاء الذي أكد بعضهم انه في حالة أن يكون الرجل جنب يمكنه أن يمر أو أن يدخل إلي المسجد بغرض أن يأخذ شيء ومن ثم يخرج مسرعا، ولكن بشرط أن يكون قد توضأ.

في حين نجد أن الغالبية العظمي من فقهاء وعلماء المسلمين قد أكدوا من جانبهم بإن المرأة الحائض أو التي تكون في فترة النفاس لا يجوز لها أن تدخل إلي المسجد علي الإطلاق.