التخطي إلى المحتوى
كيفية صلاة الجنازة
كيفية صلاة الجنازة

كيفية صلاة الجنازة ، يعتبر الموت هو أكبر حقيقة في الحياة؛ والإنسان الفطن هو من يجعل الدنيا وسيلة للوصول إلى الغاية الأكبر وهي نعيم الآخرة والجنة، ولأن الله سبحانه وتعالى أرحم بأنفسنا عنا فقد أعد لنا من وسائل النجاة سواء في الحياة أو بعد الموت الكثير من العبادات ومن أهم ذلك صلاة الجنازة؛ والتي تعتبر من العبادات المشروعة أن يقوم بها المسلمون بعد موت أحدهم؛ وفيما يلي سوف نتحدث بشكل مستفيض عن كيفية صلاة الجنازة

صلاة الجنازة

جميعا نعرف ما هي الجنازة وهي تعني بشكل اصطلاحي سير كل من الميت ونعشه والأشخاص المشيعون له معا لنقله إلى مثواه الأخير، وصلاة الجنازة تعني أن يتعبد الأحياء على ميتهم لله سبحانه وتعالى من خلالها، وصلاة الجنازة تختلف عن باقي الصلوات الأخرى حيث أن كل الصلوات بها ركوع وسجود إلا صلاة الجنازة فلا ركوع فيها ولا سجود.

كيفية صلاة الجنازة

ورد عن النبي صلَّ الله عليه وسلم في السنة النبوية الشريفة أحكام وشروط صلاة الجنازة، وقد قام صلوات الله وسلامه عليه بصلاة الجنازة على من ماتوا من المسلمين في حياته الشريفة.

شروط صلاة الجنازة

وصلاة الجنازة كباقي الصلوات الأخرى في شروطها حيث أنها تستوجب طهارة الثوب والبدن ومكان الصلاة والوضوء بالإضافة إلى ستر العورة (عورة النساء وعورة الرجال) واستقبال قبلة الصلاة بالإضافة إلى النية وحضور العقل، وتتم صلاة الجنازة للنساء وللرجال والأطفال أيضا أما الجنين الذي يموت وهو في بطن أمه فإذا لم يتم الأربع أشهر فلا تُصلى عليه صلاة الجنازة.

أركان صلاة الجنازة

أهم أركان صلاة الجنازة هي أن يكون الإنسان قادر على الصلاة مع النية، وأربع تكبيرات مع قراءة فاتحة الكتاب والصلاة على رسول الله (صلَّ الله عليه وسلم) مع الدعاء للمسلمين وللميت ثم السلام.

صفة صلاة الجنازة

  • يتم في البداية توجيه الجنازة إلى قبلة الصلاة بالمسجد أو أي مكان مناسب للصلاة ويقوم الإمام بالوقوف بمحاذاتها، ومن السنة النبوية أن يقف الإمام عند رأس الميت الرجل وعند وسط الميت المرأة، ويقف الناس وراء الإمام في 3 صفوف إن أمكن ذلك.
  • يقوم الإمام بتكبيرة الإحرام لبدء الصلاة على الميت ويرفع يديه بمحاذاة أذنيه، ثم يقوم بوضع كف اليد اليمني على كف اليد اليسرى عند الصدر، ويقوم بقراءة فاتحة الكتاب مع سورة أخرى قصيرة أو ما تيسر من القرآن الكريم.
  • ثم يقوم الإمام بالتكبيرة الثانية، ثم يقوم بالصلاة على رسول الله بالصيغة التي نقولها في التشهد والتي وردت عن النبي عليه الصلاة والسلام كما علمها للصحابه رضوان الله عليهم وهي: “اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد”.
  • وبعد ذلك يكبر الإمام التكبيرة الثالثة وهنا يقوم بالدعاء للميت بالرحمة والمغفرة ويفضل أن يقول هذا الدعاء: “اللهم اغفر لحينا وميتنا، وشاهدنا وغائبنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده”
  • وبعد ذلك يكبر الإمام التكبيرة الرابعة ويدعو بها أيضا.
  • ثم يقوم بالتسليم واقفا عن اليمين وعن الشمال، وبعض الفقهاء مثل الإمام أحمد شرعوا أن يسلم الإمام مرة واحدة عن اليمين فقط.

فضل صلاة الجنازة

إن لصلاة الجنازة ثواب عظيم؛ وفضلها وثوابها لا يكون للميت فقط بل إن الشخص الذي يقوم بصلاة الجنازة له ثواب كبير أيضا، وقد قال رسول الله صل الله عليه وسلم في فضل صلاة الجنازة : “من اتّبع جنازة مسلم إيماناً واحتساباً، وكان معه حتى يُصلَّى عليها، ويفرغ من دفنها، فإنّه يرجع من الأجر بقيراطين، كلّ قيراط مثل أحد، ومن صلى عليها ثم رجع قبل أن تدفن فإنه يرجع بقيراط” (رواه البخاري).

أما عن فضل صلاة الجنازة للميت فقال رسول الله صل الله عليه وسلم: “ما من ميت يصلي عليه أمة من المسلمين يبلغون مائة كلهم يشفعون له إلا شفعوا له” (رواه مسلم).

المصادر: موقع ويكيبيديا

مزيكا توداى

|

مسلسلات تركية