التخطي إلى المحتوى

كيفية علاج الانسداد الرئوي ؟ الانسداد الرئوي من أكثر أمراض الجهاز التنفسي شيوعاً، ويصيب عدد كبير من الأشخاص على مستوى العالم، كما تم توفير العديد من العلاجات الطبية التي تساعد على تخفيف شدة وأعراض المرض، بالإضافة إلى وجود مجموعة من الوصفات المنزلية الطبيعية التي تساعد على العلاج والشفاء السريع دون أن تترك مضاعفات أو آثار جانبية على المريض.

وفي هذه المقالة من خلال موقع موسوعة قلمي الشاملة سوف نتطرق بشكل أكثر وضوحاً وتفصيلاً إلى كيفية علاج الانسداد الرئوي

الانسداد الرئوي وأسبابه

يصاب المريض بالانسداد الرئوي المزمن (Chronic Obstructive Pulmonary Disease (COPD نتيجة حدوث عدوى بكتيرية أو تناول جرعات علاجية كبيرة من المضادات الحيوية أو أي أسباب أخرى مثل التدخين تؤدي إلى حدوث التهابات شديدة في الرئة والشعب الهوائية مما ينتج عنه انسداد رئوي يصاحبه العديد من الأعراض.

كيفية علاج الانسداد الرئوي
كيفية علاج الانسداد الرئوي

أعراض الانسداد الرئوي

عندما يصاب المريض بالانسداد الرئوي المزمن تظهر عليه بعض الأعراض والتي قد تتشابه مع أعراض أمراض أخرى مما يتطلب الذهاب الفوري إلى الطيب لإجراء الفحص الطبي لتشخيص المرض بشكل سليم، ومن أهم هذه الأعراض:

  • ضيق شديد في الصدر وصعوبة بالغة في التنفس.
  • الشعور بانقطاع النفس خصوصا عند القيام بمجهود شاق.
  • الكحة الشديدة وتراكم المخاط في الممرات الهوائية بالجهاز التنفسي.
  • سماع صوت صفير حاد عند التنفس.
  • يعاني مريض الانسداد الرئوي من أعراض البرد والإنفلونزا بشكل دائم.

وفي حالات المرض المتأخرة، قد تظهر الأعراض التالية:

  • انخفاض ملحوظ في وزن الجسم.
  • تورم في بعض أجزاء الجسم وخصوصا الساقين والقدمين.
  • الشعور بالإعياء وانخفاض قدرة المريض على القيام بالأنشطة المعتادة وانخفاض التحمل العضلي.

كيفية علاج الانسداد الرئوي

يوجد عدة أساليب علاجية للتخلص من مرض الانسداد الرئوي المزمن وهي تتنوع بين علاجية طبية وعلاجية طبيعية منزلية، كالتالي:

أولا: العلاج الطبي

هناك بعض الأساليب العلاجية الطبية التي تساعد على التخلص من الانسداد الرئوي، وأهمها:

  • إمداد المريض بالأكسجين دائما وخصوصا المرضى الذين يكون لديهم نقص أكسجين وعدم القدرة على التنفس؛ حيث أن ذلك يساعد في الحفاظ على حياة المريض والحفاظ على مستوى الوعي والإدراك.
  • كما تم ابتكار طريقة علاج أخرى حديثة لعلاج المرض وهي إجراء جراحة (تصغير الرئة) وبها يتم إزالة الأجزاء التي حدث بها انسداد مما يعطي الفرصة لباقي أجزاء الرئة لتقوم بوظائفها بشكل طبيعي.
  • العلاج باستخدام جهاز الاستنشاق الذي يساعد على توزيع الهواء في كل أجزاء الجهاز التنفسي.

كيفية علاج الانسداد الرئوي

ومن أهم أنواع الأدوية المستخدمة لعلاج المرض:

  • أدوية الكورتيزون:

ينتمي الكورتيزون إلى مجموعة أدوية الكورتيكوستيرويد corticosteroids وهي عبارة عن مواد كيميائية هرمونية يتم إفرازها من الغدة الكظرية الموجودة فوق الكلى، ويقوم الهرمون بعدد كبير من الوظائف الحيوية في الجسم وأهمها منع تكوين المواد المسببة للالتهابات وعلاج التهابات الجسم المختلفة ومنع تفاقمها وبذلك فهو مفيد لمرضى الانسداد الرئوي لأنه يعمل بشكل فعال على التخلص من الالتهابات والمواد المسببة للانسداد الرئوي.

  • أدوية محفزات مستقبلات Beta 2

هذه الفئة من الأدوية تستخدم لعلاج أمراض الرئة؛ حيث أنها تعمل على استرخاء العضلات مما يسمح للهواء بالمرور من خلال الرئة والممرات الهوائية بالجهاز التنفسي، وأهمها أدوية سالبوتامول وسالمیتیرول.

ثانياً: علاج الانسداد الرئوي بالاعشاب

كما يوجد أنواع عدة من النباتات والأعشاب الطبيعية ذات الفاعلية الكبيرة في تخفيف حدة الانسداد الرئوي حتى لا يضطر المريض للخضوع إلى الجراحة، مثل:

  • الزنجبيل:

الزنجبيل من الأعشاب النباتية التي تساعد على تعزيز صحة الرئة من خلال إمدادها بقدر مرتفع من المواد المضادة للأكسدة والمضادات الحيوية التي تؤثر بشكل إيجابي للغاية على التخلص من العدوى البكتيرية التي تسبب إصابة بالانسداد الرئوي المزمن، ويمكن استخدامه لذلك من خلال تناول شاي الزنجبيل بإضافة جزء من جذور الزنجبيل إلى كوب ماء مغلي وتركهم عشر دقائق ثم تصفية الماء وتناوله أو من خلال إضافة مسحوق الزنجبيل كأحد التوابل إلى الطعام.

كيفية علاج الانسداد الرئوي

  • الأناناس:

من النباتات الغنية بإنزيم يسمى بروميلين Bromelain حيث يتم استخلاصه من ساق النبات، وهو من الإنزيمات الهاضمة للبروتين والتي تساعد على علاج السعال الشديد وتقليل إنتاج المخاط المصاحب للعدوى البكتيرية في الرئة والجهاز التنفسي، وبذلك فإن تناول الأناناس يساعد بشكل كبير على تخفيف أعراض وعلاج الانسداد الرئوي.

  • زيت الكافور:

زيت الكافور (الأوكالبتوس) من المواد الطبيعية المفيدة لمرضى الانسداد الرئوي المزمن؛ حيث أشارت دراسة في مجال أبحاث الجهاز التنفسي أن المكون الأساسي لزيت الكافور وهي مادة سينيول cineole تساعد على منع تفاقم المرض كما تقلل من الشعور بضيق التنفس وتحسن من وظائف الرئة والصحة بشكل عام، واقترح هذا البحث أيضاً أن مادة سينيول تساعد على تقليل التهابات الشعب الهوائية لدى مرضى الانسداد الرئوي المزمن.

  • نبتة الجينسنغ:

من أهم الأعشاب الطبية التي ساعدت على علاج كثير من الأمراض، وهو يساعد على تحسين وظائف الرئتين والقضاء على البكتيريا التي تصيب الرئة، والجدير بالذكر أن نبات الجينسنج يستخدم منذ وقت طويل في الطب التقليدي الصيني في علاج أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو والانسداد الرئوي المزمن.

وكشفت دراسة حديثة نُشرت في مجلة العلاجات التكميلية في الطب أن المادة الفعالة في نبات الجينسنج وهي الجينسينوسيدات ginsenosides تساعد على وقف العمليات الفسيولوجية والكيميائية في الجسم التي تؤدي إلى تطور مرض الانسداد الرئوي المزمن وتقلل من الأعراض المصاحبة له.

  • بذور الكتان:

بذور الكتان تحتوي على تركيز مرتفع من الحمض الدهني أوميجا – 3 المعروف بخواصة المذهلة في علاج الالتهابات، ولذلك فإن الحرص على تناول الأطعمة المحتوية على هذا الحمض الدهني يساعد بشكل جيد ليس على تخفيف أعراض مرض الانسداد الرئوي وعلاجه فقط؛ وإنما تعمل أيضاً على الوقاية منه.

ومن المؤكد أن هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض، وأهمها:

  • التدخين.
  • التدخين السلبي.
  • التدخين لمرضى الربو.
  • الأشخاص الذين تحتم عليهم طبيعة عملهم التعرض الدائم إلى المواد الكيميائية واستنشاق الغبار.
  • كما يلعب العامل الوراثي دور كبير في الإصابة بالمرض؛ حيث تشير التقارير أن 1 % من حالات المرضى المصابين بالانسداد الرئوي المزمن كانت إصابتهم بالمرض ناتجة عن اضطراب وراثي أدى إلى نقص بروتين سكري يسمى الفا 1 انتي تريبسين الذي يتم إنتاجه في الكبد وإفرازه في الدم ليساعد على حماية الرئتين ووقايتهما من الأمراض.