التخطي إلى المحتوى
كيفية كتابة بحث تربوي
كيفية كتابة بحث تربوي

كيفية كتابة بحث تربوي ، إن كتابة البحث التربوي هي سلسلة متتابعة من الخطوات المتناسقة بترتيبها المعهود بحيث يخرج البحث لدينا بشكل متناسق ومتكامل، وعلماً بأنه يوجد العديد من مجالات البحث المتنوعة، فنجد أن البحوث العلمية تنتهج نهجاً خاص لاختصاصها بالقضايا والمسائل العلمية، ومن زاوية أخرى نجد نوع آخر من الأبحاث يعرف بالأبحاث التاريخية التي تسلك طريقاً مغاير من حيث مجال البحث الذي يهتم بالوقائع التاريخية كما إننا غالباً ما يقع على مسامعنا الأبحاث المجتمعية التي تهتم بقضايا الإنسان والمجتمع، وفي الغالب يأتي شكل البحث ثابتاً لا اختلاف فيه من مجال إلى آخر ولكن الاختلاف الوحيد يكون في المحتوى والمضمون، وتفصيلاً منّا لمراحل كتابة بحث تربوي نأتي إليك بالخطوات التالية :

اختيار مشكلة وموضوع البحث -كيفية كتابة بحث تربوي

يتطلّب منّا في أول خطوة من خطوات كيفية كتابة بحث تربوي الكثير من البحث الدؤوب عن أكثر المشاكل شيوعاً وتأثيراً على المجتمع بحيث تكون المشكلة جديرة للدراسة مما يترتب علي هذا القرار الكثير من التحليل والدراسة لهذه المشكلة، وكبداية لإنتاج بحث علمي أصيل يجب أن يراجع الباحث حدسه الشخصي بوجود حاجة ملحّة لدراسة مشكلة ما نتاجاُ لتطلّعه على العديد من المراجع وملاحظاته الدقيقة لزوايا المشكلة بشكل أكثر إلماماً، ومن الممكن أخذ الباحث عدة مصادر أخرى في الاعتبار مع تجنّب بعض المواضيع والاهتمام ببعض الاعتبارات الاجتماعية والعلمية من خلال الآتي :

1. مصادر المشاكل البحثية

يوجد العديد من المصادر المعنية للباحث في البحث عن موضوع البحث وهي المصدر الشخصي والعلمي حيث إنه يتمحور في خبرات الباحث السابقة وتطلعاته على المراجع والمصادر العلمية و اتصالاته الخاصة بالعديد من الخبراء في المجال

2. الموضوعات المحظورة 

يتوجّب على الباحث الابتعاد عن المواضيع التي يحتدّ حولها الخلاف للابتعاد عن محور البحث في إتجاره الآراء المعارضة، كما أنه يجب تجنّب الموضوعات المعقدة تكنولوجياً نظراً لأنها تتطلب تقنيات عالية تكون في الغالب عائق صعب على الباحث لذا يفضّل أن يضمن الباحث توافر المعدّات اللازمة للبحث قبل البدء.

3. الاعتبارات الهامة

 في حالة إذا وجد الباحث أنه في حيرة عند اختيار موضوع البحث فيفضل أن يأخذ بعض الاعتبارات الذاتية في الحسبان ويتمحور الاعتبار الذاتي حول كون الباحث مهتم وتتوافر لديه المعلومات الكافية والإمكانيات كما أنه يمكن الأخذ في الاعتبار الفائدة العلمية من نتائج البحث ومدى مساهمته في تنمية المجال والنهوض به.

إعداد خطة البحث

يستلزم على الباحث أثناء تتبع خطواته في كيفية كتابة بحث تربوي القيام ببعض التخطيط التحليلي لمشوار البحث، وبعد أن تتم الموافقة بين الباحث والجهة العلمية على محتوى الخطة يلتزم الباحث بتنفيذها نظراً لأنها تكون بمثابة عقد بين الطرفين.

ويمكننا تفصيل خطة البحث أكثر من خلال التعرض لبعض النقاط الأساسية منها القيام بتعريف عام للخطة وأهدافها في النقاط التالية :

1- تعريف خطة البحث :

تكون خطة البحث بمثابة صورة عامة لهيكل البحث العام وخطة منظمة تشمل جميع الإجراءات اللازمة لتحقيق غرض الدراسة، فإن خطة البحث تتطلّب الكثير من الجهد المحكم حيث أنه يشير إلى الإجراءات المراد إتباعها، وتتلخص خطة البحث في كونها تقرير محكم لخطوات البحث بأسلوب علمي علماً بأنه يخضع لمجموعة من الحكام المختصين بالمجال العلمي بعد ذلك.

2- أهداف خطة البحث :

يأتي الباحث بوصف دقيق وشامل لجميع إجراءات البحث ومتطلباته ثم تفصيل مراحل تنفيذ خطة البحث، وأخيرا يقوم بعمل إطار تقويم لما تم إنجازه.

3- اختبار خطة البحث :

يتلقى الباحث في هذه المرحلة بعض الملحوظات في موضوع البحث بعضها أساسي والبعض الآخر ثانوي، ويلتزم الباحث بإجراء بعض التعديلات اللازمة للبحث وفقاً لتوجيهات المرشد العلمي مما يساعد في إخراج الخطة في الشكل النهائي المحكم.

4- عناصر خطة البحث -كيفية كتابة بحث تربوي

تتكون خطة البحث من عدة عناصر منتظمة لعرض بيانات البحث بشكل مرتّب ترتيباً منطقياً حيث إنها تتمثل في عدة عنوانين أساسية للبحث بداية من العنوان ومروراً بمقدمة البحث ومشكلاته وأهم فرضياته وأهدافه.

إعداد تقرير البحث

 تأتي المرحلة الأخيرة في كيفية كتابة بحث تربوي بتنفيذ البحث بشكل متقن ومرتب ترتيباً منطقياً من خلال إتباع عناصر التقرير الأساسية، ونعرض عليكم بشكل موجز محتوى العناصر من خلال النقاط التالية :

1- الجزء التمهيدي

يأتي الجزء التمهيدي في بداية التقرير على شكل صفحات مرتبة بداية من صفحة العنوان ومروراً بصفحة التمهيد والشكر وصفحة المحتويات وصفحة قائمة الجداول والأشكال (إن وجدت) كما إنه يمكن أن يضاف صفحة الملاحق.

2- محتوى التقرير الأساسي

يتمثل محتوى التقرير في عناصر أساسية يشار إليها بأبواب وفصول البحث حيث إنها تتضمن المقدمة في البداية التي تقوم بعرض المشكلة وتحليلها من خلال الدراسات المتبعة أثناء البحث وتقوم بإلقاء الضوء على أهداف وأهميته، ويأتي بعد ذلك أسلوب المعالجة للأدلة وتحليلها من خلال استخدام الجداول والأشكال البيانية، وأخيراً نستعرض خلاصة ونتائج البحث متضمناً التوصيات والمقترحات.

3- المراجع والملاحق

تأتي المراجع في آخر التقرير على شكل قائمة تسرد أهم المراجع المستخدمة في البحث.