Save كيف أحافظ على بصري - قلمي

كيف أحافظ على بصري

كيف أحافظ على بصري
كيف أحافظ على بصري

كيف أحافظ على بصري ، يعتبر البصر من أعظم نعم الله علينا التي بها اكتمل خلق الإنسان في أحسن تقويم، فالبصر إحدى معجزات الله في خلقه فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز “وفي أنفسكم أفلا تبصرون”، ولذا نرى أن البصر يمكنّا من التعامل مع الأشخاص وإدراك الأشياء المحيطة من حولك، وكما نعلم أن البصر يستطيع تمييز الألوان بجميع أطيافه ويركز على أدق التفاصيل، ونستطيع به أيضاً حماية أنفسنا من المخاطر والابتعاد عنها، فوجب علينا حمد الله كثيراً على هذه النعمة التي اختص بها الله بني البشر واستخدامها بالطريقة السليمة واللائقة.

تتكون العين من ملايين الخلايا العصبية التي تعمل على استقبال الضوء على هيئة إشارات تصل إلى الدماغ لتتحول بدورها إلى صور مفهومة مماثلة للواقع، ويُعرف عن العين حساسيتها الشديدة لظروف الجو المحيطة لذا فقد منّ الله علينا بنعمة التجويف الخاص بالعيون في جمجمة الإنسان التي تعمل كواقي طبيعي لأي صدمات خارجية بجانب رموش العين المحيطة بها ؛ لتجنب إصابة العين بأي أتربة أو غبار من الجو المحيط مما قد يؤذي العيون بصورة مباشرة، وعلماً بأهمية البصر في جسم الإنسان توجّب علينا التنويه عن كيفية المحافظة على بصرك من خلال موقع قلمي.

كيف أحافظ على بصري وأهم الطرق المساعدة

بعدما تعرفنا على أهمية البصر بالنسبة للإنسان عموماً في حياته اليومية وأنها نعمة من الله يجب الحفاظ عليها، فدعنا نجيب عن سؤال كيف أحافظ على بصري من خلال النقاط التالية:

  • تجنّب النظر طويلاً إلى الأجهزة الإلكترونية نظراً لأن تحديق النظر في شاشات الحاسوب والهاتف الذكي يؤدي إلى الصداع المزمن وجفاف العينين وعدم وضوح الرؤية ومشاكل في النظر لمسافات بعيدة بالإضافة إلى آلالام الظهر والكتفين المتعلقة بوضعية الجلوس الخاطئة أمام الأجهزة الإلكترونية لأوقات طويلة.
  • يُفضّل الحصول على قسط من الراحة لمدة 15 دقيقة كل ساعتين على أقل تقدير.
  • النظر إلى مسافات طويلة من فترة إلى أخرى.
  • مراجعة طبيب العيون لفحص قوة الإبصار والعمل على حلّ المشاكل الظاهرية تجنباً لتفاقم الوضع.
  • حماية العيون من أشعة الشمس الضارة بارتداء نظارات الشمس الطبية التي تساعد في الحفاظ على العيون في فترة الظهيرة من أشعة الشمس المباشرة.
  • الالتزام بالغذاء الصحي والنوم لعدد ساعات تكفي لراحة العيون من الإجهاد المستمر أثناء التركيز في الأعمال اليومية.
  • شرب كمية الماء الكافية لاحتياجات الجسم الأساسية بمعدل 2 لتر يومياً.
  • القيام ببعض التمارين الرياضية التي تساعد على تنشيط الدورة الدموية وإراحة العينين لمدة كافية.
  • تنظيف العدسات اللاصقة جيداً؛ لنتجنب الالتهابات المحتمل حدوثها للعيون من أثر الجراثيم والبكتيريا في الجو المحيط.
  • تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية المختلفة مثل الزنك وفيتامين ج وأوميغا 3 مما يساعد في الحفاظ على قوة الإبصار عند الكبر، نستطيع الحصول على فيتامين ج من خلال تناول الأطعمة الطبيعية مثل السبانخ والتونا والبيض والفواكه المختلفة بكميات مناسبة لاحتياجات الجسم.
  • تجنّب تدخين السجائر التي تتلف أعصاب الجسم بصورة عامة متضمنة أعصاب العينين كما أن لها العديد من الأضرار الجسيمة للعيون منها التنكس البقعي
  • استعمال الغطاء الواقي من الضوء الساطع الناتج من أعمال اللحام التي تجهد العينين بشكل كبير وتؤدي إلى احمرار العيون والتشويش في الرؤية لمدة يوم إلى يومين حتى تتعافى مرة ثانية.

عن أحمد العزونى

مدون مصرى عاشق لكل ما هو جديد فى الانترنت متخصص فى مجال العمل الحر وأسعى لاثراء المحتوى العربى من خلال مقالات هادفة ومفيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رجوع