التخطي إلى المحتوى

كيف أذاكر بدون نسيان ، النسيان وعدم التذكر هي المشكلة التي يواجهها أغلب الطلاب في الحياة الدراسية. وتنعكس هذه المشكلة بالسلب على أداء الطالب الدراسي حيث يجد نفسه دائماً في مواجهة النسيان بالرغم من الوقت الطويل الذي يقضيه الطالب في دراسته ويجد نفسه دائماً أمام نفس السؤال المعتاد ( كيف أذاكر بدون نسيان ).

المذاكرة هي عبارة عن العملية التي يبدأ فيها الطالب بعد العودة من المدرسة أو الجامعة لكي يستذكر دروسه كل فترة ويخضع لإجراء التطبيقات الشاملة على المنهج حتى لا ينسى ما تعلمه من أساتذته.

والدراسة هي عملية استيعاب وفهم المواد ثم حفظها حتى يتمكن الطالب من الاستذكار في الامتحان النهائي، والفهم والحفظ عمليتان متكاملتان لا ينبغي فصلهما وتمييز الطلاب على هذا النحو، فالفهم بدون حفظ لن يجعل الطالب يتذكر ما تم دراسته طوال السنة الدراسية فقط سيتذكر ما فهمه أما طريقة الكتابة في الامتحان فلن تمكنه من الإجابة على الأسئلة التي تطلب في الأساس الحفظ بجانب الفهم.

كذلك الحال مع الحفظ، هناك العديد من المواد التي تتطلب الفهم وأن يقوم الطالب بتنشيط عقله أكثر من الحفظ، ولعل المواد الرياضية هي أفضل مثال على ذلك.

ولكن تبقى مشكلة الاستذكار هي أهم ما يواجه الطلاب في الامتحان. وهذه المشكلة نابعة في الأساس من عدة أسباب سوف نذكرها لكم في هذا المقال من قلمي، كذلك سوف نوضح لكم أفضل الطرق للإجابة عن سؤال كيف أذاكر بدون نسيان .

كيف أذاكر بدون نسيان

إذا كنت تعتقد أن المذاكرة تعني أن تذهب يومياً لمكان الدراسة وتداوم على دروس التقوية وحل الواجبات المنزلية، فأنت بذلك في مستوى الطالب المتوسط فقط.

وإذا كنت تعتقد أن الدراسة تعني أن تذهب لمكان الدراسة والاعتماد على المعلم دون أخذ دروس التقوية والاعتقاد بأنك قادر على حل الامتحان طالما أنك قادر على فهم ما تم تحصيله في اليوم الدراسي فأنت بذلك في مستوى الطالب الضعيف. أما إذا أردت أن تصبح في مستوى الطالب الممتاز فإليك الطريقة الصحيحة للدراسة والمذاكرة:

أولاً الدوام الدراسي: هذه الخطوة هي عبارة عن حجر الأساس في المذاكرة، فأبسط ما يمكنك فعله هو المواظبة على الذهاب للمدرسة أو الجامعة إذا كنت طالباً جامعياً.

المعلم هو من يقوم بتوضيح المادة الدراسية للطالب حتى يستوعب دروسه، وعادةً ما يكون للمعلم نظرة مستقبلية عن طريقة أسئلة الامتحان ولذلك ففي كل يوم دراسي يعطي المعلم نبذه أو فكرة غامضة عن نسبة احتمال أن يشتمل الامتحان على درس أو سؤال معين.

وعند المداومة على الذهاب وقضاء اليوم الدراسي فأنت بذلك تستحوذ على أول خطوة يُمكن أن تبدأ بها في المذاكرة من خلال تنبيهات معلمك.

ثانياً تدوين الملاحظات: احرص على كتابة الشروح الدراسية وكل ما يقوم المعلم بتدوينه على اللوح الصفي، فما يقوم المعلم بكتابته على اللوح الصفي يمثل أهم النقاط الرئيسية في هذا الدرس.

تخلى عن الشعور بالإحراج واسأل في كل كلمة غير مفهومة: لا تخجل من كثرة أسئلتك الموجهة إلى معلمك، فهذا من واجبات معلمك تجاهك. فمهمة المعلم تتمثل في شقين أساسيين الأول هو تبسيط المعلومات الثانية، والثاني هو الرد على أسئلة الطالب.

ولكن من الذوق الرفيع أن تؤجل أسئلتك إذا شعرت أنك بذلك تستقطع من وقت زملائك، فهناك الكثير من الطلاب الذين يريدون توجيه أسئلة مثلك للمعلم. وفي هذه الحالة يمكنك الذهاب إلى معلمك وقت الساعات المكتبية للرد على أسئلتك كاملة.

ثالثاً عمل تلخيصات أولية: لا يقف اليوم الدراسي على أبواب المدرسة فقط، بل إن هذه النهاية لليوم الدراسي في المدرسة تبدأ معها بداية جديدة لليوم الدراسي في البيت.

بمجرد وصولك إلى البيت وبعد أخذ وقت راحة لا يتعدى الساعتين، قُم بعمل تلخيصات لما تم دراسته في اليوم الدراسي، هذه التخليصات سوف تكون أهم مرجع دراسي لك وقت الاختبار.

احرص على أن لا يتخطى وقت التخليص مدة 60 دقيقة حتى لا تُصاب بالملل. إذا وقع بصرك على أي معلومة لم تتمكن من استيعابها، دون ملاحظتك عليها وفي صباح اليوم التالي اطلب من معلمك أن يشرحها لك مرة أخرى.

 

رابعاً عمل جدول للمذاكرة في المنزل: في بداية كل أسبوع احرص على إنشاء جدول دراسي في المنزل، واطلب مساعدة الكبار في إنشاء الخطة الدراسية، فهذه المهمة من شأنها أن تُسهل عليك طريقة المذاكرة.

ابدأ بالمواد البسيطة أولاً حتى لا تُصاب بالملل والانزعاج من بداية الخطة، واترك المواد الصعبة التي تحتاج لوقت طويل من المذاكرة إلى أيام الأجازات، حتى تتمكن من إعطاء كل مادة حقها في المذاكرة.

سوف تساعدك هذه الخطة على التذكر وعدم النسيان، وكذلك سوف تُعطيك النشاط والحيوية للمداومة على المذاكرة اليومية، فالبدأ بالدروس البسيطة تعطي الطالب دفعة قوية من الثقة بالنفس وتجعله يرى كل المواد والدروس الباقية بنظرة (أنا أقدر على فهم هذه المواد ومذاكرتها كما فعلت مع غيرها).

في نهاية الأسبوع، قم باستذكار كل ما تم دراسته في الأيام السابقة، وقم بوضع مجموعة من الأسئلة على أهم النقاط المذكورة في الدرس، واحفظ هذه الأسئلة لحين العودة لمذاكرة هذه المادة في المرة القادمة.

في نهاية كل ترم دراسي سوف تجد أنك قد ضّمّنت مجموعة كبيرة من الأسئلة والملاحظات المهمة في كل المواد، احرص على حل هذه الأسئلة في نهاية كل ترم حتى تكون مُلِم بكل أجزاء المنهج.

خامساً اختار المكان والوقت المناسب للمذاكرة: أفضل وقت للمذاكرة هو من بعد صلاة الفجر، حيث يكون العقل في نشاطٍ كامل وقادرٌ على أن يستوعب أكبر قدر من المعلومات. أما في حالة السهر فمن الممكن أن تجد نفسك في اليوم التالي كسولاً لا تقدر حتى على الاستيقاظ والذهاب للدوام الدراسي.

اختار المكان المناسب، بأن تبعُد عن أماكن الضوضاء والتجمعات. احرص على اختيار مكان هادئ للمذاكرة، يمكنك الذهاب إلى المكتبة أو اختيار مكان هادئ في حديقة المنزل. كذلك قُم بتغيير مكان المذاكرة كل فترة، حتى لا تصاب بالملل من المكان المُعتاد للمذاكرة.

كيف أذاكر بدون نسيان المواد الأدبية: أفضل طريقة لاستذكار المواد الأدبية هي أن تذاكر على هيئة سؤال وجواب. اطلب من والدتك أو أحد أصدقائك أن يوجه إليك مجموعة من الأسئلة على كل درس حتى تتمكن من الإلمام بكل جوانب الضعف لديك في كل مادة.

في حالة مذاكرة أبيات وقصائد الشعر، قُم بتخصيص فترة كل يوم لحفظ مجموعة من الأبيات لا تتخطى 5 أبيات بكل معانيها وشروحها حتى تتمكن في نهاية الأسبوع من الإلمام بدروس الشعر دون أن تتراكم عليك المادة.

واعلم دائماً أن المذاكرة هي طريقك للنجاح، وأن سنوات الدراسة ودرجات الامتحان هي ما سوف يحدد مستقبلك في النهاية، فإما أن ترتفع بالمذاكرة وتبلغ قمة النجاح والثقافة وإما أن تكون كسولاً لتجد نفسك في النهاية دون المستوى المطلوب بين زملائك.