التخطي إلى المحتوى

كيف أسعد من حولي ؟

 

السعادة هي هدف كل إنسان منا ، فدائماً ما يبحث الإنسان عن سعادته وسعادة الآخرين لذلك تتردد الأسئلة كثيراً عن ( كيف أسعد نفسي ؟ ) و ( كيف أسعد من حولي ؟ ) .

ويختلف تعريف السعادة من شخص إلي آخر ، فقد تكون السعادة في المال بالنسبة لأشخاص أو تكون السعادة في المناصب أو تكون السعادة في النجاح أو راحة البال والطمأنينة… إلخ.

ما هي السعادة ؟

– يمكن تعريف السعادة بأنها الحالة التي يعيشها الإنسان بعد تحقيق أهدافه ورغباته في الحياه ، أو الشعور بالراحة النفسية والطمأنينة ، والحقيقة أن السعادة أكبر من أن توصفها الكلمات والجمل بل يدركها الإنسان بقلبه وحواسه.

كيف أسعد نفسي ؟

– قبل أن تحاول إسعاد الآخرين يجب أولاً أن تكون أنت سعيداً ، لذلك سنتطرق إلي بعض النصائح التي تعينك علي أن تكون سعيداً .

أولاً: يجب المحافظة علي صلتك بالله ، فصلة الإنسان بربه هي المصدر الأساسي للسعادة والراحة النفسية والطمأنينة . والصلة بالله  تتحقق بالمواظبة علي أداء الفروض في أوقاتها والصيام والزكاة والذكر واجتناب المعاصي والمحرمات.

ثانياً: الرضا يجلب السعادة ، فلن تكون سعيداً ما دمت ساخطاً علي حياتك ومعيشتك فلابد من الرضا بحالك مع السعي في التخلص من عيوبك والسعي في تحقيق أهدافك.

ثالثاً: كن متفائلاً ! ، فالتفاؤل هو السبيل وحبل النجاة كي تنال السعادة لذلك تجنب المشاعر السلبية و تجنب سماعها ، وننصحك دائماً بملازمة المتفائلين والطموحين وتجنب تسرب الإكتئاب و  الأقوال السلبية إليك.

رابعاً: تخلص من مشاكلك!  . يجب أولاً تحديد المشاكل التي تواجهك في الوقت الحالي ثم تصنيفها من المشكلة الأكبر إلي الأقل ثم حاول جاهداً في حل تلك المشاكل واستعن دائماً بالله ثم استشر الآخرين في حل تلك المشاكل وحينها تختفي المشاعر السلبية وتأتي السعادة رويداً رويداً.

خامساً: حقق أهدافك ! ، نعم فسبيل السعادة يكمن من تحقيق الأهداف وكما تحدثنا سابقاً فإن لكل شخص غاية وهدف فقد يكون المال أو الدرجات العلمية.. إلخ ، لذلك حاول قدر الإمكان في تحقيق ما تتمناه وحينها تأتي السعادة.

سادساً: راقب حالتك النفسية ! . دائما ما ننصح الناس بالسعي نحو الإتزان النفسي فإن كنت عصبياً مثلاً فعليك بتجنب الأشياء التي تجعلك عصبياً وحاول قدر الإمكان في علاج تلك المشكلة .

سابعاً: أسعد الناس تسعد أنت ! ، نعم فالسعي في سعادة الآخرين لا شك أنها تجلب السعادة لك فالجزاء من جنس العمل.

كيف أسعد من حولي ؟

أولاً: لا تدع إبتسامتك!  ، فعند مقابلة الآخرين احرص علي أن تكون مبتسماً ، فللإبتسامة آثار عجيبة علي الشخص الآخر مما يجلب السعادة والمحبة بينكم.

ثانياً: ساعد الناس بقدر الإمكان!  ، وهذه من إحدي الطرق الفعالة جداً في كسب قلوب الناس وهو الوقوف معهم عند الحاجة.  فيسعد الإنسان دائماً عند شعوره بمساندة الآخرين له وإن كانت المساعدة يسيرة.

ثالثاً: عامل الناس بخلق حسن !  ، وهذا هو نص رسول الله صلي الله عليه وسلم في التعامل مع الآخرين  ، فكلما كانت أخلاقك حسنة كلما تقرب منك الناس وأحبوك وسعدوا بلقائك ، لذا فمن المهم جداً مراعاة الكلام الحسن والأفعال المحببة لهم وتجنب ما دون ذلك.

رابعاً: تبرع للفقراء !  ، هذه الفئة التي تعاني من ضنك الحياة تود من يشفق عليها ويمد لها يد العون ، لذلك احرص علي الصدقة للفقراء والمساكين فهذا سبيل سعادتهم.

خامساً: الرفق بالضعفاء والكبار !  . حاول دائماً مساعدة الكبار والضعفاء في وسائل المواصلات و المستشفيات وغيرها فهم أشد الناس للمساعدة.

سادساً: شارك الناس بهجتهم !  ، فدائماً لا تنسي المناسبات السعيدة كي تشاركهم فيها مثل الأعياد والأفراح وغيرها.

سابعاً: خفف عن الناس آلامهم  ، وذلك بالتقرب منهم والتحدث معهم عن مشاكلهم ومحاولة حل مشاكلهم بأقصي قدر ممكن.

ثامناً: عامل الناس بلطف ولين ولا تكن فظاً غليظ القلب ، فالناس تحب البساطة في الأمور وتكره القلب الفظ الغليظ.

كيف أسعد من حولي ( الزوجة ) ؟

– حينما نريد الإجابة علي السؤال ( كيف أسعد من حولي ؟ ) لابد أن لا ننسي المشارك الأساسي في الحياه ألا وهي الزوجة ، وإليك بعض النصائح:

أولاً: اهتم بها ! ، فالإهتمام هو أصل المحبة بين الزوجين وبها يزيد قدر الزوج عند زوجته لذا اجعلها دائما تشعر بإهتمامك وحبك لها.

ثانياً: عبر عن حبك لها ! ، فالكلمات الخفيفة الصادقة لها أثر كبير علي الزوجة وحينها تزداد المحبة ويسود الوئام.

ثالثاً: ساعدها في تحقيق أهدافها ! ، فلا تكن أنانياً و حاول قدر الإمكان مساعدتها في النجاح.

رابعاً: ساعدها في أمور المنزل خاصةً إن كانت مجهدة من العمل ، فهذه الأمور البسيطة تجلب السعادة للزوجة.

خامساً: تجاوز عن ما مضي من مشاكل، واحرص علي التسامح وتجنب الكبر والغرور فبذلك تجلب السعادة والود والمحبة بينكم وتسعد الأسرة كلها.

كيف أسعد من حولي ( الأبناء ) ؟

– لابد أيضاً عند الإجابة علي السؤال ( كيف أسعد من حولي ؟ ) أن لا ننسي البناء الأساسي للبيت وهو الأولاد ، وإليك بعض النصائح:

أولاً: عاملهم كصديق!  فذلك يقرب المسافات بين الوالد وأولاده وتأتي السعادة للأبناء بالتقارب بينكم في الحياة.

ثانياً: توفير المصاريف والإحتياجات . فحاول دائماً معرفة ما يحتاجه الأبناء من مال أو ملبس أو كتب .. إلخ وحاول توفيره لهم.

ثالثاً: الثناء عليهم !  ، فدائماً ما يفرح الإبن كل الفرح بثناء الأب أو الأم عليه فهو في أشد الحاجة لتلك الكلمات التي تعيد ثقته بنفسه وثقته في حب الوالدين له.

رابعاً: الترفيه!  ، لابد من الذهاب للحدائق والمنتزهات وغيرها والترفيه عن الأبناء وتجنب دائماً أن تعزل الأبناء في البيت لما لها من الآثار السلبية القوية علي النفس.

خامساً: ساعدهم في دراستهم ! ، فلا مانع أبداً من المذاكرة مع الأولاد بعد الرجوع من العمل ، فهذا يساعدهم في النجاح كما يساعدهم في التقرب منك و انتشار السعادة والمحبة بينكم.

سادساً: الدعاء!  ، هذا السر العجيب الذي يهمله كثير من الناس ، لذلك احرص دائما علي الدعاء لأولادك بالسعادة وراحة البال والنجاح في الحياة و الدعاء بصرف الشر عنهم.

وفي نهاية المقال نكون قد أجبنا علي السؤال الشهير ( كيف أسعد من حولي ؟ ) وأعطينا بعض النصائح الفعالة والمفيدة في جلب السعادة بين الناس ونتمني دائماً لنا ولكم السعادة في الحياه .

 

مزيكا توداى

|

مسلسلات تركية