التخطي إلى المحتوى

كيف أعود نفسي على الصبر ، هذا التساؤل يحيرنا جميعا و يتبادر على أذهان الجميع، حيث أنه الكثير منا يمر بالعديد من المواقف الحياتية اليومية و يمر أيضا بالكثير من الأحداث التى تحتاج بشدة إلى تعلم الصبر، حيث أن الصبر يعتبر هو أهم تلك السمات المهمة للمرور بالمواقف و الأحداث و الضغوطات ، حتى يعيش الشخص بالمزيد من الراحة و الطمأنينة ، و معنا نقدم لك الأجوبة المتعددة للسؤال الذى سبق ذكره ، و هو كيف أعود نفسي على الصبر ‎‏؟ فتابع للتعرف على أهمها.

فمن دون الصبر يشعر الانسان في ظل تلك الضغوطات اليومية و المواقف الحياتية بالكثير من الفزع و الجزع، و يشعر بالمزيد من الضيق و أيضا الحزن و الاكتئاب .

كيف أعود نفسي على الصبر وأول سؤال يجب أن تعرف إجابته .

مَا هُوَ الصَّبِرُ ؟

الصبر هو أهم تلك السمات التى لابد منا أن نتحلي بها، فالصبر هو مقدرتنا على حبس اللسان ؛ حيث عدم الشكوى، و الصبر على المشكلة.

الصَّبِرُ لَهُ أَنْوَاعُ عَدِيدَةٍ و مَنّ بَيْن تِلْكَ الْأَنْوَاعَ مَا يَلِي :

أَوَلاً: الصَّبِرُ عَلَى الْمَصَائِبِ و الْمُشْكِلَاتِ:

حيث أنه المؤمن بالله عز وجل يصبر على البلاء و المحن، و أيضا يجعل الصبر صاحبه أن يطمئن قلبه، و لهذا فالمؤمن عليه بالتوجه إلى الله سبحانه و تعالى بالأدعية و قراءة الآيات القرآنية و منها :
  • بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ: (فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ ) صدقَ اللَّهُ الْعَظِيمِ .
  • بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ : ( وَبَرَزُواْ لِلّهِ جَمِيعًا فَقَالَ الضُّعَفَاء لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ الله مِن شَيْءٍ قَالُواْ لَوْ هَدَانَا الله لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاء عَلَيْنَآ أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِن مَّحِيصٍ ) صدقَ اللَّهُ الْعَظِيمِ .
  • اللَّهُمُّ اِنْكِ تُعْلَمْ سِرِّيُّ وعلانيتي ، فَاِقْبَلْ معذرتي وَ تَعَلُّمَ حاجتي ، فَاُعْطِنَّي سؤالَي ، وَ تَعَلُّمٌ مَا فِي نَفْسي ، فَاِغْفِرْ لِي ذُنُوبِيُّ ،  اللَّهُمِّ اني اسالك ايمانا يُبَاشِرَ قُلَّبُي ، وَ يَقِينُنَا صَادِقَا ، حُتِّي اِعْلَمْ اِنْهَ لَنْ يُصِيبَنِي الًا مَا كَتَبَهُ عَلِيُّ ، وَ الرِّضَا بِمَا قسمتُهُ لِي يا ذَا الْجَلَاَلِ و الاكرام .
  • و مِنْ أَدَعِيَّةِ الرسول الْكَرِيمِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ : ( اللَّهُمُّ الِيكَ اشكو ضُعِفَ قُوتُي ، وَ قُلَّةُ حيلتي ، وَ هَوَانِي عَلَى النَّاسِ ، يا اأرْحَمْ الرَّاحِمِينَ اُنْتُ رُبَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ وَ اُنْتُ رِبِّيٌّ ، الى مِنْ تُكِلُّنِي ، إلى بَعيدَ يَتَجَهَّمُنِي ، أم الى عَدُوّ مَلِكَتِهِ أمري ، إن لَمْ يَكِنْ بِكَ غَضِبَ عَلِيُّ فَلَا أُبالي ، غَيْرَ ان عَافِيَتَكَ هِي اُوسُعْ لِي ، أعوذ بِنَوَرِ وَجْهِكَ الَّذِي اشرقت لَهُ الظَّلِمَاتُ وَ صُلْحُ عَلَيهِ أمر الدُّنْيَا و الاخرة ، ان يَحُلَّ عَلِيُّ غَضَبِكَ ، أو يَنْزَلُ بِي سَخِطَكَ ، لَكَ العتبى حَتَّى تَرْضَى ، وَلََاِحْوَلَّ وَلَا قُوَّةُ الًا بِكَ .
  • رِبِّيٌّ لَا تُكِلُّنِي الى اُحْدُ، وَلَا تُحْوِجِنَّي الى اُحْدُ، واغنني عَنْ كُلَّ اُحْدُ، يا مِنَ الِيهُ الْمُسْتَنِدِ، وَعَلَيهُ الْمُعْتَمِدَ، وَهُوَ الْوَاحِدُ الْفَرِدُ الصَّمَدَ.

ثَانِيًا: الصّبرُ عَلَى الْمَعْصِيَةِ:

حيث أنه فى هذا النوع من الصبر، يصبر المؤمن على المعصية، و يلجأ الى ربه سبحانه و تعالى حتى يستغفر له ، كما أن المؤمن يحاول بقدر الامكان أن يناجي الله سبحانه و تعالى بالأدعية بنية صادقة، و ليتوب عليه الله ، و أيضا من المهم أن يصبر المؤمن على طاعة الله، و يتقرب من الله الخالق عز وجل، حتى يكسب رضاه و محبته.

فوائد الصبر:

  • الصبر له العديد من الفوائد العظيمة و المهمة للإنسان، حيث أن الصبر يعمل على التسبب فى الحصول على المزيد من الراحة، و أيضا فإنه يتسبب فى الحصول على الإستقرار، علاوة على ذلك فإن الإنسان الصبور له الثواب العظيم، و الأجر من الله سبحانه و تعالى.
  • للإنسان الصبور مكانة كبرى عند الله سبحانه و تعالى فقد قال الله فى كتابه الكريم: بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ🙁 و اللَّهَ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ) صُدِقَ اللَّهُ الْعَظِيمِ، فللصابرين مكانة كبرى عند الله حيث أنه لم يكتف سبحانه و تعالى بحب الصابر، و انما الله يكافئ الصابر فى الدنيا و فى الآخرة بالخير الوفير، و لهذا فإن الله سبحانه و تعالى يبتلى عباده المؤمنين ليختبر صبرهم و قد ابتلى الأنبياء جميعا و الرسل.

كيف أعود نفسي على الصبر ‎‏؟

تَابِع لِلتَّعَرُّفِ عَلَى الْإِجَابَةِ لِهَذَا السُّؤَّالَ ( كيف أعود نفسي على الصبر ) فِيمَا يَلِي:

  • كيف أعود نفسي على الصبر‎‏ ؟ احرص على التقرب من الله سبحانه و تعالى، فحتى تصبر على الابتلاء، فمن المهم التقرب الى الله حتى يعينك على الصبر، و من المهم أن تحرص على الاخلاص لله سبحانه و تعالى، كما أننا ننصحك بأهمية التفكير على الدوام فى الأجر و الثواب للصابرين، و بالتالى يكون هذا دافع قوى لتعود نفسك على الصبر.
و قد قد الله سبحانه و تعالى : بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ:  ( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرهُمْ بِغَيْرِ حسَاب) صُدِقَ اللَّهُ الْعَظِيمِ.
  • كيف أعود نفسي على الصبر‎‏ ؟ من المهم أن تنظر دوما الى تلك النعم التى أنعمها الله عليك، فمهما كان الإبتلاء فإن تذكرك لتلك النعم التى لا حصر لها تجعلك تصبر على الابتلاء، و تجعلك تحمد الله كثيرا على كل ما يصيبك، كما عليك بأن تؤمن بالله عز و جل إيمانا صادقا، لثبات قلبك على الإيمان، و لترسيخ الصبر فى نفسك.

  • كيف أعود نفسي على الصبر‎‏ ؟ الاستمرار في أداء العبادات المختلفة مثل الصلاة و قراءة القرآن و الصيام و الزكاة، فإن تلك العبادات لها القدرة على تعويدك على الصبر، و الحصول على المزيد من الراحة و الشعور بالطمأنينة.

    كيف أعود نفسي على الصبر‎‏ ؟ احرص على أن تتحكم فى غضبك بقدر المستطاع ، فمع التعرض للضغوطات و المواقف و الأحداث الحياتية ، فتتعرض للاصابة بالغضب الشديد ، و لهذا فننصحك بأن تتحكم فيه ، و تصبر على ما يحدث .

  • كيف أعود نفسي على الصبر‎‏ ؟ من المهم جدا أن تقوم بتحديد أهدافك التى ترغب فيها، و تطمح إليها، و أن تقوم بوضع تلك الأهداف أمام أعينك، حتى يكون لك الدافع لتحقيقها، و قم بالتفكير فى النتائج حيث أن التفكير فى النجاح و الفلاح يبعث في نفسك الصبر و تعويدك عليه و هذا للحصول على ما تريد.
  • كيف أعود نفسي على الصبر‎‏ ؟ تقرب من هؤلاء الناس الذين يتمتعون بالتحلي بالصبر، حيث أنهم يبعثون روحا و طاقة ايجابية في نفسك لتعلم الصبر و تعويد النفس على الصبر مثلهم، و تلك الخطوة لها أهمية كبرى فى الصبر على المصائب و الابتلاء بشكل كبير.
  • كيف أعود نفسي على الصبر‎‏ ؟ التأمل و التفكير فى خلق الله سبحانه و تعالى يجعل نفسك تهدأ، و بالتالى تتحلى بصفة الصبر، و الشعور بالمزيد من الراحة و الطمأنينة.