التخطي إلى المحتوى

كيف أكون سريع الفهم‎‏

الذكاء

كيف أكون سريع الفهم‏ ؟، كيف أرفع معدلات ذكائي؟، كيف أكون سريع البديهة؟…

جميعها تساؤلات تخطر بعقول الكثيرين منا، وللإجابة عليها يجب أن نفهم أولاً ما هو الذكاء وكيف يصفه العلماء.

يعتبر مصطلح الذكاء من المصطلحات التي تطلق على النشاط العقلي الذي يقوم به الإنسان بكافه أشكاله وأنواعه، وقد إختلف علماء النفس في إيجاد تعريف محدد ودقيق وشامل لذلك المصطلح من حيث الفهم وسرعة البديهة إلى جانب نشاط الذاكرة بجميع أنواعها.

فمعدل ذكاء الشخص هو معيار لقياس القدرات العقلية لديه، سرعة البديهة والقدرة على الحفظ والتركيز وحل المعادلات الرياضية المعقدة كلها دلائل على القدرات العقلية لدى الشخص، فتجد الكثيرين منا لا يستطيعون تحديد معدل ذكائهم و كيف يعملون على تطويره.

لذا نلقي الضوء بهذا المقال على أهم عوامل تحفيز القدرات العقلية لدى الأشخاص وقدراتهم على الفهم و الإستيعاب.

كيف أكون سريع الفهم‎‏

أكد بعض الأطباء ان هناك طرق يمكن إتباعها حتى يصبح الشخص سريع الفهم وسنذكر لكم في السطور المقبلة أهم هذه الطرق…

التعلم

يعتبر التعلم من الطرق المتبعه لجعل الشخص يكتسب بعض المعلومات التي تساعده على فهم كل ما يحيط به، كما أن التعلم يعتبر بشكل من الأشكال تمرين للعقل وزيادة لمستوى النشاط الذي يقوم به في تلقي المعلومات وتحليلها، كما أن القراءة اليومية في بعض المجالات المختلفة تزيد من ذكاء الإنسان وسرعه بديهته.

زيادة النشاط

يعتبر النشاط البدني من العوامل التي تعمل على زيادة نسبة الذكاء لدى الشخص وقدرته على الإدراك والفهم بشكل أسرع، حيث أنه كثرة الحركة تعمل على تنشيط الدورة الدموية، وبالتالي زيادة نسبة تدفق الدم إلى المخ، فيزيد ذلك من كفائة العقل وقدرته على التفكير،  فيجب أن يمارس الشخص بعض الرياضات بصفة مستمرة للحفاظ على اللياقة البدنية وتفتيح الذهن بصورة فعالة.

التدوين

تعتبر العلاقة القائمة بين الثقة بالنفس والفهم علاقة وطيدة حيث أن الشخص الواثق من نفسه لن يتردد كثيراً في تحليل بعض المعلومات وربطها بالأخرى، فيساعد التدوين على تنمية ثقة الشخص بنفسة وقدرته على طرح الأفكار بشكل متسلسل ومتسق.

ألعاب الذكاء و التفكير

الألعاب الترفيهية التي تدفع الإنسان إلى التفكير تساعدة على تنمية الفهم والذكاء، وأهمها الألعاب اللوحية مثل الشطرنج ، السودوكو ، والكلمات المتقاطعة.

وقد تبين أن الأشخاص الذين يمارسون هذه الرياضات يتمتعون بسرعة في الفهم ونشاط في الذاكرة، فيفضل ممارسة تلك الألعاب مع الأصدقاء لتبادل الخبرات مباشرةً.

التغذية

تعتبر التغذية أحد أهم الأسباب التي تساعد على جعل الشخص سريع الفهم، فيجب أن يحصل الشخص على العناصر الغذائية التي تحتاجها الخلايا لتتمكن من التجدد ، كما يجب أيضاً أن تكون التغذية من الأولويات وتناول الوجبات التي تحتوي على العناصر الهامة مثل الفيتامينات والمعادن والبروتينات الحيوانية أو النباتية.

كما يجب الإمتناع والبعد عن تناول الزيوت المهدرجة والدهون والسكريات ، بل نتناول الأطعمة التي تعمل على تنمية النشاط العقلي مثل الأسماك الزيتية حيث أنها تحتوي على عنصر أوميجا 3 ، بالإضافة إلى تناول الزبيب والمكسرات يومياً.

ولا يمكن أن ننسى الماء، فيجب على الشخص أن يتناول 8 أكواب يومياً لتصفية الجسم من العناصر الضارة وتنشيط الدورة الدموية.

سرعة البديهة

تعتبر سرعة البديهة من أهم العوامل التي تشير إلى ذكاء الفرد، خاصةً بالجانب الإجتماعي، فالشخص سريع البديهة تجد له حضور ملفت بين من حوله، ويستطيع أن يُخرج نفسه أو غيره من مأزق بقدرته على إعطاء رد الفعل المناسب بالسرعة اللازمة، فيقيه ذلك الكثير من المشاكل و يجعل الجميع يشير إليه بأنه حاد الذكاء.

فإذا إجتمعت سرعة البديهة و جودة الحديث بشخص،  تجد ذلك له تأثير مباشر  على العلاقات الإجتماعية له بالمجتمع، ومن النادر أن تجتمع تلك الصفات بشخص إلا وتجده إنسان ناجح على المستوى الشخصي و العملي، لذلك فإن سرعة البديهة يمكن أن تطور حياتك للأفضل دائماً.

كيفية تنمية سرعة البديهة

قبل العمل على تنمية سرعة البديهة يجب أن نتعرف أولاً على تعريف سرعة البديهة، فيمكن القول أن البديهة هي الجواب الحاضر وليست أي إجابة سريعة عن أي سؤال، ولكن الإجابة السريعة الذكية التي تعبر عن معرفة بالموضوع ودقائقه.

من الممكن أن يعتقد البعض أن سرعة البديهة هي موهبة يهبها الله عز وجل لمن يشاء من عباده، وهذا كلام صحيح، ولكن ذلك لا ينفي أن كل إنسان يستطيع أن ينمي قدراته العقلية وبالتحديد سرعة بديهته إذا ما إتبع بعض الخطوات، والتي سنتطرق لها بالأسطر التالية…

تنمية القدرة على إسترجاع المعلومات

بالإضافة إلى كل الخطوات التي ذكرناها عندما تحدثنا عن ” كيف أكون سريع الفهم‎‏ “، يجب أن يعمل الإنسان على زيادة قدرته على إسترجاع المعلومات حينما يريد ذلك، نعم فالقدرة على إسترجاع المعلومات و الحفظ نستطيع جميعاً أن نتدرب عليها، حاول أن تنمي قدرتك على الحفظ بالجهد المستمر، تمرن على ذلك بأرقام التليفونات مثلاً، أو أسماء الشوارع والمحال، و آيات القرآن والحديث، إحفظ ثم إختبر نفسك مراراً وتكراراً.

فمع الوقت ستجد أن قدراتك على إسترجاع المعلومات قد زادت بصورة كبيرة، وبالطبع سيكون لذلك أثر مباشر على سرعة البديهة الخاصة بك، فعندما تواجه موقف ما فقدرتك على إسترجاع المعلومات عند الحاجة ستساعدك أن تضيف المعلومة الصحيحة بالوقت الصحيح.

تنمية المهارات اللغوية

تعتبر اللغة هي الطريقة التي يعبر بها الإنسان عن الأفكار الموجوده في رأسه، ولا نقصد هنا باللغات الأجنبية فقط، بل اللغة العربية قبل الأجنبية، فإن الإهتمام باللغة والطريقة التي يتحدث بها الأشخاص ستجعل الشخص يعبر عن الأفكار الموجودة في خاطره بالشكل المناسب، ولن يتعرض الشخص لمواقف سوء الفهم بسبب عدم توفيقه في التعبيرات أو إختيار الألفاظ.

والقراءات المختلفة هي المجال الأوسع لتطوير المهارات اللغوية ، بالإضافة إلى التواصل مع الناس في المواقف المختلفة حيث تضاف إليه خبرات لغوية مع كل موقف جديد يتعرض له.

الإستعداد النفسي

يتمثل في هدوء الأعصاب بقدر الإمكان في المواقف المختلفة التي يمر بها الشخص ومدى قدرته على التحكم في ردود أفعاله وإنفعالاته، إلى جانب أن الشخص يجب أن يكون واثقاً من نفسه ومصمم على إنجاز المهمات وتخطي العقبات التي يمر بها.

فالتخلي عن الهدوء والثبات الإنفعالي يوقعان الشخص في بعض المشاكل التي من الممكن أن تفقده تركيزه مثل التوتر أو الغضب الأمر الذي يؤدي إلى إعاقة تفكيره أو التفكير بصورة خاطئه، لذا ينصح الخبراء بممارسة التمارين الرياضية و التي تعمل على تهدئة الشخص وتحد من الغضب والتوتر بشكل كبير.

مزيكا توداى

|

مسلسلات تركية