التخطي إلى المحتوى

كيف تحب نفسك ، قد يعتقد البعض أن حب الذات هو نوع من أنواع الأنانية والغرور لكن هذا الاعتقاد خاطيء بالطبع حيث أن حب الذات سيجعلك انسان عطاء تحب الخير لجميع من حولك على عكس الأنانية التي قد تدفعك لإيذاء الأخرين سواء بالكلمة أو بالفعل في سبيل إسعاد نفسك والشعور بأنك أفضل وعادة ما ينصحنا خبراء الصحة النفسية بضرورة أن يكون لديك مقدار من الحب لذاتك حتى يكون لديك المقدرة على مساعدة الأخرين وإعطائهم الحب الذي يريدونه منه لذلك في ذلك المقال سنتحدث عن كيفية حب الذات بخطوات بسيطة وسهلة وذلك من خلال تصفح قسم الصحة النفسية في موقع قلمي.

كيف تحب نفسك
كيف تحب نفسك

علامات تدل على أنك غير راض عن نفسك

قد ينشغل البعض في دوامة الحياة حتى تنسينا أنفسنا وما يجب أن نفعله اتجاهها فإذا كنت ترغب في معرفة هل أنت تحب نفسك أم لا فإليك بعض العلامات الهامة التي يمكنك من خلالها معرفة ذلك:

  • تقمص شخصية غير شخصيتك

في بعض الأحيان يشعر الكثير منا بأنه دون المستوى المطلوب وفي تلك الحالة فقد نبدأ في تقمص شخصية تبعد عنا تماما أي أننا نتقبل بعض الأمور التي تخالف طبيعتنا وشخصياتنا وقد لا نستطيع قول كلمة لا لأي شخص يطلب منا أشياء في غير استطاعتنا وهذا ما يحملنا ما لا طاقة لنا به وهذا ما يزيد الأمر سوء ولا يحل المشكلة بالتأكيد.

  • تجنب التعبير عن الأفكار

إذا وجدت نفسك تتجنب التعبير عن أفكارك بحرية ودون خوف وأن الأخرين يتمتعون بطريقة أفضل في التفكير فأنت بالطبع غير راض عن نفسك وعن طريقة التفكير التي تنتهجها وهذا غير منطقي حيث أنه لا يوجد انسان كامل على وجه الأرض فكل انسان قد يصيب وقد يخطيء فلا تحمل نفسك أكثر من طاقتها في التفكير في ذلك الأمر بل أطلق العنان لأفكارك وستجد أن الأخرين يريدون الاستماع إليك  عندما تتحدث.

  • عدم قضاء وقت كاف مع نفسك

كلما زاد هروبك من الجلوس بمفردك لكي تتعرف على طبيعتك الشخصية وهل قمت بتنميتها أم لا كلما زاد كرهك لنفسك لأنك تعترف بذلك أنه لا فائدة من الجلوس مع ذاتك لذلك قد تهرب من ذلك بالجلوس مع الأصدقاء أو قضاء المزيد من الوقت في أداء المهام الخاصة بعملك.

  • عدم القدرة على تدليل الذات

هل تستطيع تدليل شخص تكرهه؟ بالطبع لا وهذا أيضا ينطبق على ذاتك حيث أنك إذا شعرت بكره اتجاه نفسك فلن تستطيع أبدا قضاء وقت كاف لتدليلها والاهتمام بها والدليل على ذلك أنه عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع الأخرين تجد نفسك وقد أصبحت شخصاً كريما تدلل الأخرين وتتودد إليهم أما عندما يصل الأمر إلى ذاتك فيتوقف ذلك السخاء ويتحول في الكثير من الأحيان إلى بخل وكأن بينك وبين ذاتك ثأر وخصومة لا تستطيع التخلص منها.

  • عدم القدرة على الإعتراف بإيجابياتك

هذه الصفة تعني أنك ترى أن الأخرين يتمتعون بالكثير من الصفات الجيدة والقيمة والمفيدة أما أنت فلا تتمتع بأي أشياء مميزة على الرغم من أن الله سبحانه وتعالى قد حبانا الكثير من الصفات الرائعة والمتميزة ولا نقول أنه لا توجد نقاط ضعف لكن كما يوجد هذا يوجد ذاك فلا تصعب الأمر على ذاتك فبالتأكيد لديك مميزات والكثير من الصفات الإيجابية وأيضا لديك نقاط ضعف وأخطاء لكن يمكنك العمل عليها لتغييرها والتحسين من شخصيتك.

كيف تحب نفسك

في الكثير من الأحيان يصل بعض الأشخاص إلى نقطة فاصلة في حياته تجعله يتوقف للحظات ليسأل نفسه هل أحب ذاتي أم لا؟ فإذا كنت تعرف الإجابة على ذلك السؤال فذلك في حد ذاته أمر جيد حتى لو كانت الإجابة عليه لا أما إذا كنت لا تعرف فهنا لا بد أن تتوقف وتعيد تقييم نفسك من جديد حتى تحصل على الإجابة الصحيحة وفي النقاط التالية سنطلعك على أهم الخطوات التي من شأنها مساعدتك على حب ذاتك بدون تعب أو مجهود.

  • في البداية عليك إحضار ورقة وقلم لعمل تمرين بسيط.
  • اقسم الورقة نصفين بخط فاصل ومن ثم اكتب في أحد الجزئين الإيجابيات التي تراها في شخصيتك وفي الأخر يجب عليك كتابة السلبيات.
  • من الممكن أن تكون الإيجابيات هي قدرتك على مساعدة الأخرين أو أنك تتمتع بقدر من الجمال أو أنك طموح ولا تستسلم أبدا للظروف القاسية التي تواجهك أو أنك تحب القراءة والإطلاع وتطوير ذاتك باستمرار وهكذا.
  • أما عن السلبيات فمن الممكن أن تكون زيادة في الوزن أو إهمال العلاقات الاجتماعية وصلة الرحم أو عدم القدرة على التحدث مع الأخرين ومن الممكن أن تكون في عدم القدرة على اختيار الأزياء التي تناسب شكل جسمك ووزنك.
  • بعد ذلك اقرأ الجزء الخاص بالإيجابيات بعناية واحرص على تكرار القراءة أكثر من مرة في اليوم وعليك القيام بتلك المهمة كل يوم لو استطعت ذلك حيث أنك تلك الطريقة ستساعدك في تذكر الأشياء الجميلة التي تتمتع بها ولكنك لم تكن من قبل تشعر بها.
  • أما عن السلبيات فعليك التوقف عند كل نقطة سلبية تكرهها في نفسك حيث عليك كتابة النقيض لها بمعنى إذا كنت تكره في نفسك عدم قدرتك على التحدث مع الأخرين فاكتب أمامها اللباقة والذكاء الاجتماعي حتى تقوم بالبحث عن الخطوات التي ستجعلك تتخلص من نقطة الضعف هذه لتتحول هي الأخرى إلى نقطة قوم وميزة من مميزاتك الشخصية.
  • إلى أن تقوم بعمل التمرينات اللازمة لاكتساب اللباقة على سبيل المثال فعليك تقبل نقطة الضعف الموجودة في شخصيتك فمن الأفضل أن تكون دائما رحيم بنفسك فلا تقسو عليها ولا تقوم بجلدها بل عليك تحفيز نفسك وتشجيعها لكي تكون أفضل في الفترة القادمة.
  • عليك الإعتناء بذاتك حيث لا بد من القيام ببعض لتمرين الرياضية التي تساعدك في الاحتفاظ بوزن مثالي وإذا كنت تشعر بالضيق أو الانزعاج فقم بعمل كوب من العصير الطازج واشربه وأنت جالس على كرسي مريح أو أخذ حمام دافيء أو حتى تناول قطعة شيكولاتة فمثل تلك الأمور البسيطة ستشعرك بأنك غالي وهذا ما سيعزز لديك حب الذات.
  • اكتب انجازاتك اليومية حتى لو كانت بسيطة وصغيرة وقم بمراجعتها في نهاية اليوم وتذكرها قبل الخلود إلى النوم وعليك بتوجيه الحمد والشكر لله عز وجل لأنه أعطاك القدرة على تحقيق تلك الإنجازات.
  • حاول الابتعاد قدر الإمكان عن الأشخاص الذين عادة ما يوجهون لك كلمات محبطة حتى لا تتأثر بما يقولون أما إذا كنت مضطر للجلوس مع هؤلاء فبعد الانتهاء لا تفكر كثير في الكلمات التي قالوها لك وعليك بعمل تمارين التنفس والتأمل حتى تستطيع الخروج من تلك الحالة المحبطة في أسرع وقت ممكن.
  • قدم المساعد للاخرين طالما أنت قادرا على فعل ذلك فهاذ سيمدك بقدر كبير من الطاقة الإيجابية أما إذا كنت تشعر بأنك لا تستطيع فعل ذلك فلا تفعل واعتذر بلباقة حتى لا تضر نفسك أو تسبب الإزعاج والضرر للأخرين.