التخطي إلى المحتوى

كيف جاءت لغات العالم ؟ ، سؤال قد تكون سئلت نفسك عنه في وقت من الأوقات من فترات يومك، كيف جاءت لغات العالم من العربية للفرنسية والإنكليزية والهندية والألمانية إلي مالا نهاية من لغات العالم التي يتكلم بها البشر حول العالم.

وهل تعلم انه ما زالت قضية اللغة من القضايا التي تناقش منذ قديم الأزل حتي يوميا الحالي، اختلفت الكثير من الآراء حول هذه القضية بالرغم من أنه تم جميع الكثير من الأدلة لكن لم يكن أي دليل من هذه الأدلة من الأدلة القاطعة عن كيفية وصول اللغة وأصلها ومصدرها، لأنها لا يوجد شيء منها ملموس كما هو الحال عندما نقوم بعمل بحث عن تاريخ أي كائن من الكائنات الحية التي تواجدت سابقاً علي سطح الكرة الأرضية، بل تعتبر الأدلة التي جمعت هو عبارة عن استنتاجات ودراسات تم الحصول عليها عبر هذا التاريخ الطويل، لكن يجمع العلماء وبشكل كلي علي أن أصل اللغة بالتأكيد مرتبط ارتباطاً كبيراً بسلوكيات الإنشان بشكل مباشر.

تساؤلات جمعية باريس اللغوية حول كيف جاءت لغات العالم؟

قامت جمعية باريس اللغوية بالكثير من الأبحاث والتي انتهت بأنها لم تجد أي دليل من الأدلة القاطعة عن كيف جاءت اللغة وبدأت، مما جعل الجمعية في حال من الإضراب الشديد حول هذا الموضوع وبقيت الجمعية علي حالها هذا حتي نهاية القرن العشرين وتم تصنيف هذا الموضوع مشكلة من أصعب مشكلات العالم التي يرون أنها لا تنتهي بأي نوع من أنواع الحلول الواقعية والمنطقية.
في وقت الحالي قامت الكثير من النظريات حول هذا الموضوع للخروج بحل مناسب وتعددت تلك النظريات والبحوث والاجتهادات من العلماء ومنهم نظرية العالم تشارلز داروين الشهرية حول التطور بواسطة الطبيعة.

نظريات حول كيف جاءت لغات العالم؟

سوف نتناول ثلاث نظريات وهم نظريات الاستمرارية ونظريات الانقطاع ونظرية تشومسكي.
لنقوم بتناول كل منهم بشكل مبسط وسلس للتعرف عليهم.

  • نظريات الإستمرارية: تحتوي هذه النظرية علي العديد من الأفكار منها أن اللغة كما نراها في شكلها النهائي نشأت من لاشيء ولا وجود لشيء اسمه التطور للغه
    تم رؤية أن هذه التفسير معقدة للغايه ولاقي الكثير من الاعتراض لأن العلماء يجدون انه لابد من ان السلف والأجداد كانوا يعتمدون علي منظومة غير لغوية من قبل.
  • نظريات الانقطاع: تعتبر هذه النظرية مخالفة للنظرية السابقة تماماً، وقامت بالإثبات أن اللغة لا يمكن أن تقارن بينها وبين أي وجود علي سطح الأرض من غير وجود البشرية أي أنها تعتبر مرتبطة بوجود البشر وأن اللغة تعتبر صفة فريدة ويعتبر العالم تشومسكي من اشهر العلماء الداعمين لهذه النظرية.

لنقف بعض اللحظات، من هو العالم تشومسكي؟
بخلاف معرفتك انه الذي دعم نظرية الانقطاع، فهو العالم نعوم تشومسكي من مواليد اليوم السابع لشهر ديسمبر عن عام 1928 ميلادياً في فيلادلفيا، بنسلفانيا وهو أستاذ لسانيات وأيضاً فيلسوف أمريكي، بل وهو أيضاً عالم من علماء المنطق ومؤرخ وناقد و عالم إدراكي و من النشطاء السياسيين.
المصدر: ويكيبيديا

وهل تعلم أيضاً أن له نظرية حول كيف جاءت لغات العالم لنتعرف ماذا قال فيها.

كيف جاءت لغات العالم في نظر تشومسكي.

يعتبر العالم تشومسكي بعيداً جداً عن آراء زملاءه حول هذا الموضوع فقد أخذ منحي بعيد عنهم و عما قدمه زملاءه من أبحاث ودراسات حول اللغة.
وأيد نظرية الانقطاع حيث أنه يري أنه قد حدث نوع ما من التطور لفرد ما منذ آلاف السنين وهذا التطور أدي لإحداث القدرة علي اكتساب اللغة، وأنه مكون من المكونات الأساسية التي توجد بدماغ الإنسان تم إظهاره من خلال ما يحدث من أحداث بصورة تامة.
وكان هناك نقاش حول موضوع أن طبيعة عقل الإنسان لديه القدرة علي ما يسمي بالتفاعل البيولوجي حسب متطلبات الحياة وأنه يملك القدرة علي المعرفة اللانهائية والتي أيضاً لاإرادية حسب التدرج الزمني وأنه يملك القدرة ايضاً علي البناء.
وأن قدرة الناس علي الاكتساب تعتبر فجائية وتتطور مع الوقت.

لما لا نلقي نظره سريعاً علي رأي العلم الحديث في هذا الموضوع؟، وهل يختلف عن رأي العلماء السابقين أم له وجهة نظر أخري تماماً غير متوقعه؟ لنري ذلك في الفقرة التالية حول رأي العلم الحديث حول موضوع كيف جاءت لغات العالم؟

كيف جاءت لغات العالم في رأي العلم الحديث ؟

يري علماء العلم الحديث أن اللغة هي فطرة ولد الإنسان بها و إنها صفة من الصفات التي تتطور بشكل طبيعي كلما تطور الدماغ ونما، كما يرون أن اللغة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالصوت، وهذه نتيجة لدراسة تمت علي إنسان الغاب الذي عندما فقد الصوت فقد بالتالي اللغة.
وقام العلماء بالقيام بإطلاق علي هذا المنهج تحت مسمي علم الفيولوجيا وهو العلم الذي يبحث عن أصول واشتقاق الكلمات.
وفي النهاية لم يجد العلماء تفسير منطقي للغه واصلها بل ارجعوها للفطرة.

لننتقل بعد ذلك لرأي الدين في كيف جاءت لغات العالم وكيف قام بتفسير هذا الموضوع، ونبدأ بارتباط اللغة بسيدنا آدم عليه في الفقرة التالية .
هل ترتبط اللغة بسيدنا آدم عليه السلام ؟
كما نعرف أن القرآن الكريم هو خير دليل بل والدليل القاطع الذي لا يمكننا التشكيك فيه أيضاً، وقد ورد في القرآن الكريم عن موضوع تعدد اللغات وكذلك الأجناس علي الرغم من انه يوجد ثبات في أصل الأم والأب ( سيدنا آدم وسيدتنا حواء ) وقول الله تعال في كتابه الكريم
بسم الله الرحمن الرحيم ( ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين) صدق الله العظيم.
وهذا يعتبر اقوي إثبات علي ذلك.

وللإسلام رأي هو كذلك عن كيف جاءت لغات العالم لنتعرف عليه معاً

كيف جاءت لغات العالم في رأي الإسلام

كما تعرفنا في الفقرة السابقة عن أن القرآن الكريم قد تكلم عن موضوع تعدد اللغات وأصلها وتعدد الأجناس وان اللغة مولودة مع الإنسان و إنها تعتبر فطرة فطرها الله وخلقها من اجل أن يعبده الإنسان بها وأن يقوم بقضاء الحاجات و من اجل أن يقوم بالتواصل أيضاً، وان الإسلام فسر آيات القرآن التي تتكلم عن هذا الموضوع وأن سيدنا آدم عليه السلام عندما خلق تم خلق معه جميع الأسماء واللغات وكل الإنسان بحاجته من أجل النهضة و أن تستمر حياته من ممارسات وأعمال، ومن هنا تعتبر اللغة انتقلت بتكاثر الأجيال جيلاً فور جيل.

وفي نهاية المقالة بعدما تعرفنا كيف جاءت لغات العالم قد تود معرفة مجموعة من المعلومات العامة حول اللغة .

معلومات عامة حول اللغة

هل تعلم أن العالم الآن يتحدث بأكثر من أربعة آلاف لغة.
هل تعلم أن اللغة الإنكليزية نسبة المتحدثون بها هي 25% من سكان العالم وتعتبر هي اللغة الأكثر شعبية وتنتشر علي نطاق واسع حول العالم، وان اللغة العربية نسبة المتحدثون بها هي 6.66% من سكان العالم وتعتبر من اقدم لغات العالم و تنتشر في شمال إفريقيا والشرق الأوسط وتعتبر لغه ثانية في الكثير من دول العالم، وتحتل اللغة العربية المرتبة الرابعة حسب اللغات المنتشرة حول العالم.

وتعتبر هذه نهاية مقالتنا حول كيف جاءت لغات العالم ؟ ، نتمني أن تنال المقالة إعجابكم ولا تنسونا بمزيد متابعتكم علي جديد موقعنا.