التخطي إلى المحتوى

كيف كان يصلي الرسول صلي الله عليه وسلم، دائماً يجعلنا رسول الله صلي الله عليه وسلم علي علم وبيِّنة تامة بأمور حياتنا وديننا؛ كبيرها وصغيرها دينياً ودنيوياً لا سيما عماد الدين الا وهي الصلاة.

فلا بد ان تعرف كيف كان يصلي الرسول صلي الله عليه وسلم حتي تتم صلاة صحيحة، فإختصر لنا القول في الحديث عن كيف كان يصلي الرسول صلي الله عليه وسلم من  البداية للنهاية، فقال: (صلوا كما رأيتموني أصلي) متفق عليه.

كيف كان يصلي النبي صلي الله عليه وسلم

كان الرسول يبدا صلاته ووجهته أي قبلته نحو  “الكعبة ” ، فلا بد من ذلك ولاتصح الصلاة لأي قبلة غير الكعبة سواء كانت هذه الصلاة من احدي الفروض او حتي من النوافل ، الا في حالة اذا كان المرء علي سفر بالطائرة او من هو مسافر علي متن سفينة حتي لايفوت عليه الوقت فليؤدي صلاته بوقتها.

أما الشخص الذي يصلي إلي قبلة غير الكعبة دون علم مسبق او بعد محاولة اجتهاده نحو اتجاه القبلة دون علم بها فصلاته تجوز في الدين ، وإن أخبره أحد بمكان القبلة الصحيح وهو يصلي فعليه وقتها بان يغير وجهته لاتجاه القبلة الصحيح ، وصلاته صحيحة ولا إعادة عليه .

واشتمل شرح كيفية الصلاة كما كان يصلي النبي صلي الله عليه وسلم علي عدة مراحل أساسية، نوضحها لكم من خلال الأسطر التالية…

مراحل صلاة النبي صلى الله عليه وسلم

1 – التكبير:

كان أول قوله صلي الله عليه وسلم في الصلاة هو قول (الله أكبر) بصوت واضح و مسموع، رافعاً يديه للأعلي وقتها واضعاً اصابعه في شكل مستقيم علي بعضهما البعض، وعندما يبدأ برفع اليدين كان يقربهما بعض الشئ من أذنيه، ثم يُنزلهم أما صدره بحيث تكون اليد اليمني فوق اليد اليسري وكلاهما معاً في مستوي صدره لا اكثر ولا ادني من ذلك ، وعيناه ونظره في صلاته يكون فقط نحو مكان السجود في الأرض.

وقد نهي الرسول صلي الله عليه وسلم من يصلي عن النظر في مكان بعيد عن مكان سجوده، وعدم التطرق لشئ مع الصلاة الا الصلاة ذاتها .

2- التلاوة:

ولكن قبل البداية في تلاوة القرآن، كان الرسول صلي الله عليه وسلم دائما ما يستعذ بالله من الشيطان الرجيم قائلاً: (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، من همزه ونفخه ونفثه)،وبعد ذلك يقرأ سورة الفاتحة في البداية، وبعدها يقرأ ما تيسر من القرآن سواء كانت سور طويلة او سور قصيرة او آيات من السور.

وكان الرسول صلي الله عليه وسلم اثناء الصلاة وقراءة السور كان يقسم ايات السور التي يتلوها الي اجزاء ولم يكن هناك لزاماً أن يتلوها مرة واحدة بل يقسمها الي آيات مرتلا اياها في صلاته.

3- الركوع:

بعد ان يتم الرسول صلي الله عليه وسلم قراءة ما تسير من سور القرآن فإنه يصمت لبرهة، ثم يرفع كلتا يديه مكبراً (الله أكبر)، وبعد التكبير ينحني بجسده للأمام الي ان يصبح ظهره في وضعية أفقية تامة، واضعاً بعدها يديه علي ركبتيه ممسكاً بهما بإحكام، ولم يكن ضاماً لأصابع يديه وقتها ولا منزلاً رأسه بميل لللأسفل ولا جامحاً بها للأمام ،لكن في وضع وسط بين كلا الوضعين، ثم يسبح ثلاث (سبحان ربي العظيم).

4- النهوض من الركوع:

كان الرسول صلي الله عليه وسلم في صلاته بعد أن يتم الركوع ، فإنه يشرع أن يستقيم بجسده صلي الله عليه وسلم مردداً (سمع الله لمن حمده)، ويستمر في القول إلي أن يستقيم جسده صلي الله عليه وسلم تماماً، فيقول حينها (ربنا ولك الحمد والشكر) ، وكان يُبقي علي وقوفه بعد أن يستقيم جسده تماماً مستغرقاً لحظات القرار والطمأنينة.

5- السجود:

في السجود كان الرسول صلي الله عليه وسلم يقوم بمحاذاة يديه تجاه جانبيه، ويقوم بالتكبير ثم السجود وعندها يقوم الرسول صلي الله عليه وسلم بإسناد يديه علي الأرض اولاً، ثم ركبتيه بالمثل يضعهما علي الأرض لاحقاً، بينما لم يكن واضعاً لليدين علي الركبتين وتكون أصابعه صلي الله عليه وسلم مضمومة نحو الأمام للقبلة وأنفه ملامسة للأرض، وبالمثل تكون جبهته وأطراف قدميه ملامسين للأرض، ويجعلهم في إتجاه القبلة رافعاً ساعديه عن الأرض ولاصقاً عقبيه ببعضهما البعض مردداً في سجوده (سبحان ربي الاعلي).

6- النهوض من السجود جلوسا علي القدمين:

بعد السجود كان الرسول صلي الله عليه وسلم يردد مجدداً قوله الله اكبر ثم يقوم بظهره في وضعية جلوس النهوض، لتكونا قدميه وركبتيه مازالا على الأرض، ويستقر قليلاً حتى يطمئن، ثم يكبر ساجداً سجدة ثانية بنفس الطريقة ويسبح ثلاثاً، وبعد الإنتهاء منها يكبر ليقوم منتصباً مرة أخرى ليبدأ ركعة جديدة، وهكذا يتابع الركعات لكل فريضة إلي أن يصل الي التشهد أول مرة.

7- التشهد الأول:

بالمثل كما في وضعية جلوس النهوض من السجود مع وضعه صلي الله عليه وسلم لليد اليمني علي فخذه اليمني، وبالمثل يده اليسري علي فخذه اليسري، وعندها يقوم الرسول صلي الله عليه وسلم بطي أصابع اليد اليمني جميعها عدا السبابة ، الذي يشير به صوب القبلة قائلاً : (التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام عليك وعلي عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله). ثم يقوم من التشهد الأول ليكمل الصلاة حتى يصل إلى التشهد الأخير.

يمكنكم ايضا قراءة : كيف تحفظ القرآن بسرعة

8- التشهد الاخير:

يكون الرسول صلي الله عليه وسلم في التشهد الأخير جالساً وكلاتا قدميه يكونا صوب جهة واحدة ،و يقول: (التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام عليك وعلي عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله اللهم صلي علي محمد وعلي آل محمد كما صليت علي إبراهيم وعلي آل إبراهيم إنك حميدٌ مجيد وبارك اللهم علي محمد وعلي آل محمد كما باركت علي إبراهيم وعلي آل إبراهيم في العالمين إنك حميدٌ مجيد) .

وعندما ينتهي من التشهد يردد دعاء: (اللهم إني أعوذ بك من عذاب النار وأعوذ بك من عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات وشر فتنة المسيح الدجال)، ثم يشرع الرسول صلي الله عليه وسلم إلي أن يسلم منتهياً من أداء الصلاة.

9- الانتهاء والتسليم :

عند التسليم كان الرسول صلي الله عليه وسلم يشرع أن يقم بتحريك رأسه نحو اليمين إلي أن يلاحظ بياض شقه الأيمن مردداً قول ’’ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ’’ ، ثم بالمثل يحرك رأسه نحو اليسار قائلاً : ’’ السلام عليكم ورحمة الله ’’.

بما وصانا وامرنا رسولنا الكريم فى صلاتنا

يوصي الرسول بضرورة إحسان وإتقان الصلاة بداً من الوضوء، فيقول الرسول صلي الله عليه وسلم: (خيركم من احسن الوضوء)، حيث إن لكل حركة في الوضوء نزول للذنوب من جوارح المرء، وأمرنا بالإلتزام والخشوع في الصلاة، فقال الرسول صلي الله عليه وسلم: (كم من قائماً يصلي ولا تقبل منه صلاة) فقيل للرسول قي تعجب لماذا يا رسول الله لا يقبل منه صلاة ! فقال صلي الله عليه وسلم: (لانه لم يكن خاشعاً في صلاته وإنشغل بأمور الدنيا أثناء الصلاة ).