التخطي إلى المحتوى

كيف يكون بر الأم ، الأم هي أصل الحياة وسر الوجود ولذلك فإن برها حق وواجب على أبنائها وعلى المجتمع بأكمله، وقد أمرنا دين الإسلام الحنيف في أكثر من موضع في القرآن والحديث بضرورة بر الأم بل وجعَله فرض على الأبناء وجعل عقوقها إحدى الكبائر التي ينال الإنسان جزاءها في الدنيا والآخرة، ومن خلال موقع قلمي سوف نتعرف معاً كيف يكون بر الأم

الأم

الأم أو كما يطلق عليها دائما لقب (ست الحبايب) لتأكيد أن حب الأم يفوق أي حب آخر في حياة الإنسان هي أساس بناء الأسرة وعمادها، وهي مصدر الحب والحنان والاهتمام والرعاية التي لا يوجد لها مثيل، وهي أيضاً المربي الأول والمعلم والمرشد والموجه للأبناء إلى الأخلاق الحميدة والصفات الحسنة.

ونظراً لعظمة الأم فقد كرمها الإسلام وجعل لها مكانة خاصة؛ وحينما جاء رجل إلى رسول الله ﷺ ليسأله عن أحق الناس بصحبته فقال له أمك 3 مرات متتالية ثم قال له أبوك مرة واحدة.

بر الأم

كلمة البر تعني المعاملة الحسنة والطيبة التي تتصف بكل معاني الخير والإحسان، وكلمة البر دائما ما تكون وثيقة الارتباط بالوالدين، ويتمثل بر الوالدين في طاعتهما والإحسان إليهما خصوصاً عند الكبر واللين عند الحديث معهما واتباعهما في كل أمر ما لم يكن معصية لله عز وجل.

وبر الأم من صفات الأنبياء، ومن ما ورد في ذلك عندما زار رسول الله ﷺ قبر أمه أخذ يبكي بكاءاً شديدا حتى بكى كل من حوله، وعندما قابل رسول الله أمه في الرضاعة (حليمة السعدية) فرش لها عباءته وقال: “دعوني مع أمي ساعة” وكانت علامات السعادة تبدو على وجهه الشريف.

وقد جاء في القرآن الكريم على لسان سيدنا عيسى – عليه السلام – “وبراً بوالدتي” حيث كان من أهم صفات سيدنا عيسى بره بوالدته السيدة مريم عليها السلام.

كيف يكون بر الأم

يمكن بر الأم بعدة طرق أهمها ما يلي:

  • عند التحدث مع الأم يجب أن يكون الحديث راقي ومهذب ويتسم بالأدب والاحترام، وتجنب رفع الصوت عليها، والابتعاد عن استخدام الألفاظ السيئة واستبدالها بألفاظ مهذبة وراقية.
  • يجب تجنب إظهار الضجر أو الملل أو السباب للأم وتجنب ذلك أيضا لأي شخص آخر في حضورها توقيراً واحتراماً لها.
  • يجب أن يظهر الأبناء الخضوع التام والطاعة للوالدين والأم بوجه خاص على شرط أن لا يتخلل هذه الطاعة معصية لله أو إحداث أذى وضرر لأي شخص آخر.
  • ويجب على الأبناء سواء ذكور أو إناث مساعدة الأم في أعمال المنزل المختلفة وإحضار أي متطلبات أو مستلزمات تطلبها الأم، ومرافقتها دائما سواء عند زيارة الطبيب أو أي مكان آخر ترغب في الذهاب إليه.
  • الفرحة الحقيقية للأم تكتمل عندما ترى أبنائها على قدر عالي من الدين والعلم والأخلاق والنجاح، ولذلك فحرص الأبناء على التحلي بالأخلاق الحميدة واتباع تعاليم الدين والتفوق في الدراسة والحياة من أهم طرق بر الأم.
  • مهما كبر الأبناء وأصبح لديهم القدرة على اتخاذ القرارات في حياتهم تبقى استشارة الأم دائما هي الموجه الصحيح لهم، وطلب مشورة الأم دائما يشعرها بمكانتها لدى أبنائها، وعند الاختلاف في الرأي معها يجب أن يكون ذلك بأدب وبطريقة مهذبة.
  • المحاولة قدر الإمكان عدم الدخول في نقاشات جدالية مع الأم قد تثير غضبها وعند الضرورة إلى ذلك يجب أن يتصف الإبن بأعلى درجات الود واللطف.
  • ويجب على الأبناء أيضا إجابة نداء الأم لهم بسرعة دون بطء أو ملل.
  • من اللازم أن تأخذ الأم القدر الكافي من الاهتمام والسؤال عنها دائما خصوصا لمن تزوج من الأبناء، والقيام بكل متطلباتها دائما حتى وإن لم تطلب ذلك، وتعليم الأحفاد أيضا كيفية احترام الجدة وبرها.