التخطي إلى المحتوى

لماذا لا استطيع اخراج شخص من تفكيري ؟ في بعض الأوقات قد يجد الإنسان أنه في حالة تفكير دائم في أحد الأشخاص ولا يتمكن من التوقف عن ذلك على الرغم من القيام ببعض الأنشطة الذهنية مثل التفكير في أمور أخرى أو ممارسة الرياضة أو الانخراط في الحياة العملية أو غيرها من الأنشطة التي تساعده على التخلص من التفكير في ذلك الشخص ولكن كثيراً ما تبوء هذه المحاولات بالفشل.

ويُعزي علماء النفس ذلك إلى عدة أسباب سوف نتعرف عليها من خلال السطور التالية بقسم علم النفس على موقع موسوعة قلمي الشاملة.

لماذا لا استطيع اخراج شخص من تفكيري
لماذا لا استطيع اخراج شخص من تفكيري

لماذا لا استطيع اخراج شخص من تفكيري

يوجد عدة أسباب تؤدي إلى التفكير الدائم في أحد الأشخاص ومن أهمها، ما يلي:

  • التوافق الفكري:

عندما يكون هناك توافق فكري بين شخصين ووجود تشابه في الشخصيات في الكثير من الجوانب؛ يكون ذلك أحد الأسباب الكفيلة بالتفكير المستمر في هذا الشخص، فيبدأ العقل في تخزين المواقف والأحداث التي جمعت بينهما؛ مما يؤدي إلى التفكير الدائم به والذي قد يتحول في بعض الأوقات إلى إعجاب شديد.

  • الرغبة في الانتقام:

عندما يتعرض أحد الأشخاص إلى الظلم أو الاضطهاد من شخص آخر فإنه لا يتمكن أيضاً من أن يتوقف عن التفكير به وعن الطريقة التي تمكنه من استرداد حقه، وهنا يبدأ العقل الباطن في تخزين مشاهد الظلم أو القهر التي تعرض لها مما ينتج عنه تفكير مستمر في هذا الشخص.

  • التواصل العائلي:

من المؤكد أن حب الأبناء لكل من الأم والأب حب فطري يولد مع الإنسان وكذلك حب الأم والأب لأبنائهم ثابت ولا يتغير، ولذلك يكون هناك تفكير دائم من الأبناء في الأب والأم لمحاولة إرضائهم بكل الطرق، كما يوجد تفكير دائم لا ينقطع أيضاً من الآباء تجاه أبنائهم لحرصهم على توفير كل سبل الراحة والأمان لهم.

وتشير نظريات علم النفس إلى أن التعلق الشديد بأحد الأبوين قد يتحول إلى مشكلة نفسية تُسمى (عقدة أوديب) في حالة الأولاد، وتسمى (عقدة إلكترا) في حالة الإناث.

لماذا لا استطيع اخراج شخص من تفكيري
لماذا لا استطيع اخراج شخص من تفكيري
  • رحيل أحد الأشخاص:

عندما يكون شخص ما متعلقاً بشخص آخر سواء من أهل أو الأصدقاء أو غيرهم ويرحل هذا الشخص لأي سبب سواء الوفاة أو السفر الطويل أو غيرها من الأسباب التي تؤدي إلى عدم رؤيته لوقت طويل أو بشكل أبدي؛ يكون ذلك كفيل بعدم القدرة على الامتناع عن التفكير في هذا الشخص وعلى الأوقات والأيام والذكريات التي جمعتهما معاً.

  • التخاطر:

التخاطر الروحي يُعد من أهم نظريات علم النفس التي اهتمت بتفسير أسباب عدم القدرة على التوقف عن التفكير في شخص ما، وهي تنص على وجود توارد واتصال فكري بين أشخاص لا يوجد بينهم تواصل مادي ولكن يكون الاتصال مبيناً على التفكير الدائم من أحدهم في الآخر، وقد اهتم بهذه النظرية عدد كبير من كبار العلماء والمفكرين أهمهم فرويد وأينشتاين والذين قد طالبوا بضرورة إجراء المزيد من الدراسات والأبحاث للوقوف على حقيقة هذه الظاهرة والتأكد من تحقق هذه النظرية على أرض الواقع.

لماذا لا استطيع اخراج شخص من تفكيري
لماذا لا استطيع اخراج شخص من تفكيري
  • التفكير الإيجابي:

قد يكون التفكير الدائم في أحد الأشخاص يرجع إلى أنه شخص ناجح وقد تمكن من أن يحقق العديد من الإنجازات الهامة في حياته فيكون بمثابة قدوة للآخرين؛ وبذلك قد لا يتمكن أحد الشخص من التوقف عن التفكير في طبيعة وحياة هذا الشخص والعوامل التي استند عليها حتى يحقق نجاحه؛ فيكون ذلك دافعاً إلى التفكير المنطقي السليم والرغبة الحقيقة في الوصول إلى إنجازات مشابهة لإنجازات هذا الشخص.

ومن المؤكد أن عدم القدرة على إخراج شخص معين من تفكيرك أمر مُرهق؛ وقد أوصى علماء النفس على ضرورة أن يوجه الإنسان تفكيره إلى بعض الأشياء الأخرى قدر الإمكان حتى لا يتعرض إلى تأثيرات نفسية وصحية متعددة.