التخطي إلى المحتوى

ماذا تقدم كندا للاجئين السوريين ، كندا وهي بالإنجليزية Canada، وتعد من أفضل الدول الأجنبية التي تقدم العديد من المميزات والمساعدات للاجئين السوريين على أرضها، كما تقدم أيضاً من الحكومة الكندية لكل سوري يرغب اللجوء إليها، ولهذا خصصنا لكم نحن موقع بقلمي في مقالنا اليوم  مميزات اللجوء الى كندا للسوريين، وماذا تقدم كندا للاجئين السوريين، فقط تابعونا في السطور التالية….

ماذا تقدم كندا للاجئين السوريين

تنقسم المسانادات التي تقدمها كندا للاجئين السوريين إلى عدة مستويات مختلفة : دراسياً، وصحياً، وسكنياً، واجتماعياً، وسوف نقدم لكم نبذة مختصرة عن كل مستوى على حدة:

أولا: مساعدات كندا للاجئين السوريين على المستوى الدراسي

الدراسة فى كندا تعتبر مجانية، لأن الرسوم رمزية مع توفير بعض التسهيلات، وهى ميزة للاجئين السوريين وغيرهم للدراسة فى كندا والحصول على الدرجات العلمية التي يريدونها دون الخوف من المصروفات التي قد تعوق فكرة التعليم خارج نطاق الدولة.

ثانيا: مساعدات كندا للاجئين السوريين على المستوى الصحى

قد يستمتع اللاجئ إلى كندا بتأمين صحي شامل باستثناء علاج الأسنان، لأن علاج الأسنان لديهم يعتبر من الرفاهية وهو مرتفع التكلفة؛ لذلك فهى خارج التأمين الصحي، أما باقي الأقسام مفتوح مجاناً عن طريق حسابك في التأمين الصحي يمكنك متابعة حالتك الصحية بأجور رمزية.

ثالثا: مساعدات كندا للاجئين السوريين على المستوى السكنى

ماذا تقدم كندا للاجئين السوريين علي المستوى السكني ،تقدم كندا ما يقرب من 800 دولار بدل سكن، أو معونة سكنية بحيث لا يزيد قيمة السكن عن ذلك، أما لو قل عن هذا المبلغ يدخر الباقي ويستفيد به في نواحي أخرى من مناحي الحياة المختلفة.

رابعا: مساعدات كندا للاجئين السوريين على المستوى الإجتماعى

تكون الزيادة على أساس عدد الأفراد فإذا زاد عدد الأفراد زادت المساعدات وهى كالآتى:

  •  قيمة المساعدات الكندية لشخص واحد من عشرة إلى اثني عشر ألف دولار فى العام.
  • قيمة المساعدات الكندية لشخصين من ستة عشر إلى تسعة عشر ألف دولار فى العام.
  •  قيمة المساعدات الكندية لثلاثة أفراد من ثمانية عشر إلى ثلاثة وعشرون ألف دولار فى السنة.

وتعد المساعدات التي تقدمها الحكومة الكندية اللاجئين جيدة، حيث تكفي لحياة متوسطة، ولكنها كريمة وتضمن حياة إنسانية بقدر كبير من الرضا، وقد أعلنت وزارة الخطة الكندية استقبال 300 ألف لاجئ.

وقال وزير الهجرة الكندى أن الوزارة سوف ترفع عدد اللاجئين هذا العام بسبب الإلحاح الشديد إلى تلبية مطالب الأسرة فى جمع شمل الاسرة، حيث جلب باقي أفرادها إلى كندا من أجل تحقيق هذا الشرط.

وقد فتحت كندا أبوابها للاجئين والمهاجرين، ولكن يشترط قدومهم بطرق شرعية، وذلك عن طريق مكتب الأمم المتحدة ومفوضية اللاجئين فى جميع أنحاء العالم، وقد أكد وزير الهجرة الكندى أن التركيز على القادمين للهجرة واللاجئين من الطبقة الاقتصادية وذلك لحاجتها الشديدة فى جمع شمل الأسر.

وقد أشارت الأرقام الرسمية في كندا أن عدد المهاجرين وصل ما يقارب مائة عام، وقد قدر عدد اللاجئين السوريين في كندا نحو أربعين ألف لاجئ، وقد انتشر على وسائل السوشيال ميديا فى الفترة الأخيرة أن اللاجئين السوريين يحصلون على مستحقات مالية أعلى من الكنديين، مما أثار العديد من الجدل حول هذا الموضوع.

ولكنها كلها ادعاءات كاذبة ليس لها أى أساس من الصحة، حيث أفاد المنشور أن اللاجئين السوريين يتقاضون يومياً 61 دولار بدل غذاء فى حين أن الكنديين يتقاضون 3 دولارت أيضاً بدل غذاء.

مميزات اللجوء الى كندا للسوريين

  •  أهم ميزة أنها تكفل إعالة الشخص السوري، أو أسرته وذلك على عكس الدول الأخرى فحق الكفالة أمر إنساني لابد أن تتولاه جميع الدول أسوة بكندا.
  • تمنح لكل لاجئ منزل للإقامة كامل به جميع المرافق وفرش حديث، حيث أنها تحترم آدمية الإنسان وتعامله معاملة يستحقها حتى ولو كان لاجئاً لا مال لديه ولا شئ.
  • تعطى فرصة الحصول على القروض، وذلك لبدء حياة فى كندا والاستمتاع بالاستقرار، حيث يمكن للاجئ من خلال الحصول على هذا القرض القيام بمشروع يساعده على المعيشة وارتفاع مستوى دخله.
  • الحصول على المساعدات من قبل الحكومة الهندية، وذلك فى أى ظرف حدث للاجئ فتجد الدولة دائماً مساندة لك وقت الأزمات.
  • معاملة اللاجئين معاملة حسنة وطيبة، واعتبارهم ضمن المواطنين الأصليين للبلد دون أدنى تمييز وهي صفة حميدة لابد أن تتبعها كافة الدول الأخرى.
  • قوانين اللجوء إلى كندا سهلة وبسيطة وغير معقدة، وذلك مقارنة بالدول الأخرى مما يجعلها محط أنظار الكثير من اللاجئين للتخلص من القوانين المعقدة لبعض الدول، والتي تصل إلى مستوى التعجيز في بعض الأحيان.
  • الحياة في كندا جيدة وسهلة فى كل شئ مثل: توافر فرص العمل كما أن البنية التحتية ممتازة، ومستوى التعليم جيد للغاية ويشهد لها العالم كله فى هذا المجال، فهي دولة تملك الكثير من العلم، والمال، والتكنولوجيا، وقليل من السكان لذلك ترحب بكل لاجئ.
  • يتصف المجتمع الكندى أنه عبارة عن مزيج من الجنسيات المختلفة وذلك مما يجعلها من الدول المفضلة للجوء عن غيرها حيث نلاحظ هجرة السوريين إلى كندا ولجوئهم لها دون عن الدول الأخرى.
  • ارتفاع مستوى الأجور في كندا للفرد؛ مما يجعل مستوى المعيشة مرتفع، وهذا هو ما يبحث عنه الكثير من المسافرين خارج بلادهم وخاصة اللاجئين الذين لا يملكون شئ.

وبذلك وبعد العرض الذي عرضناه عليكم، وبعد توضيح ماذا تقدم كندا للاجئين السوريين في مختلف المستويات الحياتية واستقبالهم، بل ومعاملتهم خير معاملة وخير استقبال نود لو تعمم الفكرة لكافة دول العالم حتى يستطع لاجئ العالم أن يجدوا من يحتويهم ويضمن لهم حياة كريمة.

حيث أن دولة كندا لا تسع كافة اللاجئين بالطبع، لذلك لابد أن نتخذها نموذجاً جيداً في كيفية معاملة اللاجئ والتودد إليه نفسياً وصحياً وتعليمياً وآدمياً فينبغي أن تكون المعاملة هكذا، وكما اتبعتها تلك الدولة المثقفة العصرية المتحضرة بحق.