التخطي إلى المحتوى

ماذا يسمى فاقد الأب والأم ، تُعد نعمة وجود الأب والأم في حياة الإنسان من النعم العظيمة التي أنعم الله عزّ وجلّ عليه بها، فما أروعها من هدية تهفو وتحن على الإنسان في معظم مواقفه الحياتية، يتربع الأم والأب على عرش قلوب أبنائهم لما لهم من عظيم الأثر في حياتهم؛ لذا دعنا نتعرف أكثر عن مدى مصيبة من يفقد أمه وأباه وماذا يسمى فاقد الأب والأم من خلال منصة قلمي.

دور الأم

فإن الأم لها منزلة عظيمة عند الله لعظم دورها في المجتمع والأسرة، فليس يخفى على أحد مدى المعاناة التي تلقاها أثناء الحمل لمدة تسعة أشهر يأتي بعدها مراعاة طفل صغير ثم تربيتهم أثناء التنشئة فهي من تعب إلى سهر إلى تعب مرة أخرى.

ترى الأم تحنو وتداعب طفلها وتراقبه وهو يكبر اليوم تلو الآخر في حين أن الأم يشتد تعلقها بابنها قرة عينها فهي لا تحتمل أن تراه يشكو من مرض أو تراه يتأوه أمامها وهي لا تستطيع فعل شيء فترى قلبها وفؤادها مشغولان دائما عليه في كل الأوقات فتراها تهتم بجودة طعامه ومظهره ونظافته العامة فهي مصدر الحنان والدفء للعائلة.

دور الأب

أما الأب فهو العمود الفقري لأي بيت الذي يستند عليه باقي أفراد الأسرة في الشدائد، وهو القدوة التي ينبغى أن يحتذي به أبناؤه، وينبغي أن ترجع إليه في معظم أمورك نظراً لخبرته الكبيرة في أمور الحياة كما إنك تستطيع الوثوق بنصائحه إليك لأنه يهمه مصلحتك في المقام الأول.

فإن الأب هو العقل المدبر لمعظم القرارات المصيرية في حياة الأسرة فهو الذي يمتلك الدفّة التي تقود الأسرة إلى بر الأمان وبالتالي يحمل هم الأسرة فوق أكتافه فتراه يغامر ويكد ويتعب من أجل توفير لقمة العيش الهنية وتوفير المستوى المعيشي المتميز، فهو يحب دائماً أن يرى أبناؤه أفضل منه بتوفير جميع الإمكانيات اللازمة قدر الإمكان، وبالطبع يمكننا القول أن دور الأم والأب متكاملين لتكوين أسرة سعيدة.

قدر الوالدين عند الله

فقد وصى الله تعالى بالوالدين إحسانا وإن برّ الوالدين له أجر عظيم عند الله تعالى في الآخرة والحصول على رضاهم سبب في رضا الله عن العبد ودخول الجنة، فإن الأب والأم هما اللبنة الرئيسية في قوام أي بيت فهما سند الأبناء في حياتهم إلى أن يكبروا ويشتد عودهم فوجب برهم عندما يكبروا ويعجزوا عن تلبية احتياجاتهم بأنفسهم؛ لذا يلزم على الأبناء تقدير الجهود الحثيثة التي يقوم بها الآباء في تربيتهم وإظهار التقدير والاحترام لهم، فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: ” وإما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أفٍ وقل لهما قولاً كريما “.

ماذا يسمى فاقد الأب والأم

إن فقدان الأم أو الأب أو كليهما من المصائب كبرى التي قد تصيب الأبناء وتهز كيانهم فإن قيمة الأب أو الأم بالنسبة للأبناء لا تقدر بثمن فما بالك بكليهما، فإن فقدان الأب يعني فقدان السند الذي قد يلجأ إليه والقدوة التي يقتدي بها طوال حياته، أما فقدان الأم لا يعوض بشيء إطلاقاً فهو يعني فقدان الدفء والحنان والطمأنينة والرعاية والدعوة لصلاح حالك طوال حياتك، فيا هناه لمن لا يزال أبواه على قيد الحياة.

الشائع لدينا عندما يطلق لفظ اليتيم فيقصد به من فقد الأب أو الأم أو كلاهما، وهذه تعتبر من الأخطاء الشائعة نظراً لأنه في اللغة يطلق اليتيم على من فقد والده وهو صغير بينما يطلق العجي على من فقد أمه فقط أما من فقد الأم والأب فيطلق عليه اللطيم.