التخطي إلى المحتوى

مرض الايدز، هو احد الأمراض المتعارف عليه عالمياً وهو خطر على حياة الانسان، ويعرف بأنه متلازمة نقص المناعة المكتسبة (بالانجليزية: acquired immunodeficiency syndrome ) فهو بسبب فيروس نقص المناعة البشري، والايدز هو مرض دائم يلازم المريض طوال حياته حتى وان تم علاجة، ويكون هذا المرض المرحلة الاخيرة من التعرض لمهاجمة فيروس نقص المناعة في جسم الإنسان، وفي الغالب يهاجم الفيروس الخلايا التائية من جهاز المناعه الذي يسبب نقص في عددها، والخلايا التائية تعمل على مواجهة الكثير من انواع الامراض المختلفة والعدوى التي من الممكن ان تصيب الانسان في حياته، وعندما يقل عددها تعرض المصاب للعدوي بأنواعها بما فيها العدوي الانتهازية (بالانجليزية opportunistic Infections) وغيرها من العدوى المرتبطة بالسرطان، وغير ذلك من الامراض المختلفة.

اعراض مرض الايدز

يعد الايدز المرحلة الثالثة من التعرض للإصابة بفيروس المناعة المكتسبة، ويكون فيها عدد الخلايا التائية الى مئتي خلية، وفي الغالب ما يتم وصول مرحلة الإيدز بعد عشر سنوات على إصابة الشخص بفيروس نقص المناعة المكتسبة، ومن الاعراض التي يتم ظهورها على المريض في هذه المرحلة هي:

  • التعرق الشديد ليلاً.
  • الاسهال بصورة دائمة.
  • حدوث تقرحات دائماً في الفم.
  • التعب دائماً دون وجود سبب.
  • انخفاض الوزن.
  • طفح في الجلد.
    تورم العقد اللمفاوية في الفخذ والرقبة.
  • حدوث حمي متكررة، من الممكن ان تستمر أكثر من 10 ايام.
  • أخذ النفس بصعوبة.
  • الرضوض(bruises) ونزيف الدم بدون سبب.
  • التعرض لعدوى الخميرة في المهبل، والفم، والحلق.

تاريخ مرض الايدز

يظن العديد من العلماء أن بداية ظهور مرض الإيدز كان في حادث صيد الشمبانزي في عام 1956، ويتوهمون أن هذا المرض تم انتقاله من القرود الى الإنسان في بداية القرن العشرين، ومما يستحق الذكر  أن أول ظهور للايدز كان في قارة افريقيا، وقد تم انتقاله عن طريق الجنس، فتم انتشاره في مناطق مختلفة من العالم، عام 1981 اكتشف الأطباء في الولايات المتحدة الامريكية ظهور مرض جديد من العدوى والسرطانات عند بعض الذكور الصغار، ويتم اكتشاف ان هؤلاء الذكور هم شواذ جنسياً، ولا ننفي ايضاً أن هناك احتمالية انتقال هذا المرض من خلال ممارسة الجنس بين الرجل والمرأة، فتم تسجيل ما يقرب من 27% من حالات مرض الايدز الناتجة عن ممارسة الجنس بين الرجل والمرأة في الولايات المتحدة، وايضاً عند استخدام الحقنه للعديد من الأشخاص يساعد في انتشار المرض بصورة كبيرة، ومن الممكن ايضاً نقل هذا المرض عن طريق عمليات نقل الدم بدون القيام بفحوصات لازمه في الأزمان القديمة، ويعاني العالم في الوقت الحالي بانتشار المرض بصورة كبيرة في مختلف البلاد، ويموت عدد كبير حوالي 1.5 مليون شخص في السنة بسبب مرض الإيدز، النصف من النساء 240000 من الأطفال.

طرق انتقال الايدز

ينتقل مرض الايدز عبر لمس سوائل جسم المصاب للغشاء المخاطي ( بالانجليزية: Mucus Membrane) للاشخاص الاخرين،  ويتم تواجد الغشاء المخاطي في المستقيم (بالانجليزية: Rectum)، والمهبل (بالانجليزية: vagine)، وفتحة القضيب الذكري (بالانجليزية: Penis) والفم، ومن المحتمل انتقال فيروس نقص المناعة عبر وصول دم المريض الى دم اشخاص اخرين، من خلال حقن الأدوية، او عن طريق عمليات نقل الدم، وينتقل ايضاً الفيروس من الأم المصابة الى الطفل عن طريق فترة الحمل، او الولادة، او الرضاعة، الفيروس لا ينتقل أثناء المصافحة، والعناق ، او تبديل اطباق الطعام مع الغير، ومن الممكن ان نقول ان سوائل الجسم التي يتم انتقال الفيروس عن طريقها هي:

  • الدم.
  • المني (بالإنجليزية: hymen).
  • سوائل المهبل.
  • سوائل المستقيم.
  • حليب الام.

علاج مرض الايدز

على الرغم من ان مرض الايدز ليس له علاج، فتم اكتشاف أدوية تعمل للسيطرة على الفيروس المسبب له، ويجب اخذ ثلاث ادوية علي الاقل من أدوية مختلفة الوصول للغاية المرادة، وهناك مجموعات من الأدوية تعمل على إضعاف وظيفة الفيروس، ومن الادوية التي يتم استعمالها في علاج مرض الايدز هي:

  • الأدوية غير النيوكليوتيدية المضادة لإنزيم المنتسخة المعاكس: (بالانجليزية: Non-nucleoside reverse transcriptase inhibitors) وتعمل هذه الأدوية على تعطيل عمل البروتين الذي يحتاجه فيروس نقص المناعة المكتسبة للتكاثر، ومن هذه الأدوية إيفا فيرينز (بالإنجليزية: Efavirenz)، وإيترافيرين (بالانجليزية: Etravirine)، ونيفر بين (بالإنجليزية: Nevirapine).
  • الأدوية النيوكليوتيدية المضادة لأنزيم المنتسخة المعاكس: (بالإنجليزية: Nucleoside reverse transcriptase inhibitors) وتشمل اباكافير (بالإنجليزية: Abacavir)، ومزيج الدوائين تينوفوفير/متري ستابين (بالإنجليزية: Emtricitabine-tenofovir)، وكذلك مزيج لاميفودين/زيدوفودين (بالإنجليزية: lamivudine-zidovudine).
    مثبطات البروتياز: (بالإنجليزية: Protease inhibitors) والتي تقوم بتثبيط بروتين البروتين الذي يحتاجه فيروس نقص المناعة المكتسبة لنسخ ذاته، ومنها أتازانافير (بالإنجليزية: Atazanavir)، ودار ونوافير (بالإنجليزية: Darunavir)، وإندينافير (بالإنجليزية: Indinavir).
  • مثبطات المدخل: (بالإنجليزية: Entry inhibitors) وتمنع هذه الأدوية دخول فيروس نقص المناعة المكتسبة إلى خلايا المناعة التائيّة، ومنها أنفو فيرتد (بالإنجليزية: Enfuvirtide) مارافيروك (بالإنجليزية: Maraviroc).

طرق الوقاية من الإيدز

تعتمد الوقاية من مرض الايدز على تجنب العادات والسلوكيات الخطرة، فينصح الأطباء ببعض الاشياء للوقاية من مرض الإيدز، وهي:

  • أن يتم ممارسة الجنس بطريقة امنة، ويفضل استخدام الواقي الجنسي المتعارف عليه بالعزل (بالانجليزية: condom) عند القيام بممارسة الجنس مع شخص يحمل فيروس نقص المناعة المكتسب.
  • رمي الإبر المستعملة فور استخدامها، ولكن في الغالب تكثر هذه المشكلة بين الذين يتعاطون المخدرات.
  • علي الشخص المصاب بالايدز، ان لا يتبرع بالدم، ولا يشارك الآخرين فرشاة الأسنان الخاصة به، وشفرة الحلاقة، والأدوات التي تخصه، فقد تحمل هذه الادوات سوائل من جسمه.
  • فيجب علي الام الحامل أن تلتزم بأخذ الدواء طوال فترة الحمل حتى لا يصاب الطفل بالمرض، ولا ترضع طفلها رضاعة طبيعية.