التخطي إلى المحتوى

ما هو الفرق بين القضاء والقدر ؟ سؤال يتبادر الى الذهن فهل هناك اختلاف بين القضاء وبين القدر، والحقيقة ان هنااك ترادف بين المعنيين ،حيث كلا منهما متلازمان فما قدره الله من وقوع أمر أو واقعة تكتب في اللحو المحفوظ وعند قدوم موعد تنفيذها يكون قد قضى الامر وينفذ في الحال ،فكثير من علماء الدين بحثوا عن الفرق بينهما ووجدوا أن القضاء هو ان الامر قد انتهى وانه واقع لا محالة ففى سورة يوسف بعد تفسيره لحلم اصحاب السجن قال (قضي الأمر الذي فيه تستفتيان)،أي ان الامر سيحدث وان تعبيره للرؤى سيقع لا محالة.

واليوم على موقع قلمي سنوضح لكم بالتفصيل ماهو الفرق بين القضاء والقدر وأنه من العبادات التي علينا الإيمان بها في الخير والشر

ما هو الفرق بين القضاء والقدر

  • القضاء: ما حَكَمَ به الله تعالى من أمور خلقه وأوجده في الواقع.
  • القدر: علم الله تعالى بما سيحصل للمخلوقات وما ستكون عليه في المستقبل.

اما القدر هو ما يقدره الله عزل وجل من افعال وحوادث ولكن موعد تحقيقها لم يحين بعد لهذا يمكن ان يتغير بالدعاء لانه يكون معلق على اسباب ان فعلتها سيتغير وان لم تفعلها سيحين موعد تنفيذها وهنا تتحول الى قضاء لا جدال او منع لتحقيقه.

ماذا يحدث ان اعترض الانسان على القضاء؟

كثيرا ما يتعرض الانسان لمواقف صعبة فى حياته مثل فقد عزيز بالموت او التعرض لمرض عضال او انهيار تجارته وخسارة امواله، فكل هذه الحوادث قد قدر لها ان تحدث وقد تم وقوعها وتحولت الى قضاء، وهنا يتضح معدن وإيمان الشخص، فإن رضى بما كتبه الله له فانه يكون من الفائزين لأن الإيمان بالقضاء والقدر خيره وشره من أركان الإيمان فى الإسلام بالتحديد الركن الأخير الذي يستقيم معه إسلام الشخص وإيمانه بالله وربوبيته.

وكل شخص يعترض على ما حكم الله به عليه فانه قد اسقط ركن من اركان الايماان بالله ودخل في دائرة الاعتراض وهنا يدخل له الشيطان في تشكيكه برحمة الله ويشعره بانه قد ظلم من ربه وتبدأ رحلة الانزلاق في الشرك والالحاد .

وهذا ما حدث مع كثير من البشر قد تعرضوا لمحن كثيرة ولكن لضعف إيمانهم بدأوا يشككون في وجود الهه، وانه لو كان هناك اله لما كانت كل هذه المشاكل التي تصيب الانسان وتؤلمه ،ولكن ما يجب معرفته جيدا، إن الدنيا دار بلاء وشقاء وامتحان دائم، وانما هى الاختبار الذي يجب ان نتخطاه بما فيه من مواقف جيدة واخرى تعيسه لكى نصل الى البر الاخر والحياة الحقيقية والابدية وهى الاخرة فان نجح فى امتحان الدنيا فاز بالجنة ومن رسب فيهذا الاختبار يكون مصيره النار خالدا فيها .

 

ما هو سبيل الانسان ليحيا عيشه طيبة ويتجنب شر القضاء ؟

قد علمنا رسولنا الكريم العديد من الطرق التي يمكن بها الإنسان يتفادى كثير من غضب الله وسخطه ويمكن ان فعلها ان يتجاوز محنه ومشاكله التي قدرها الله عليه مثل:

تقديم الصدقات فالصدقة تطفىء غضب الرحمن فكثير من الاشخاص يظنون ان المحتاجين والفقراء محتاجين للصدقة ولكن العكس هو الصحيح، ما احوج الانسان نفسه لاخراج الصدقات التي تحميه وعائلته وكل ما يخصه من التعرض لمواقف سيئه، فكثير من الامراض شفيت بعد اخراج صدقة، وكم من بيوت لم شملها باخراج صدقة، وكم من مطلب تحقق بعد اخراج صدقة، فلا تتكاسلوا عن اخراج صدقات لكل محتاج ويجب ان تتحروا مواضع اخراج الصدقة لتنالوا ثوابها كاملا.

الدعاء هو وسيلة وعبادة منحها الله لعباده لكى يطلبوا ما يشائون من ربهم، فهى آداة يستخدمها الانسان يلجأ بها الى الله وبالحاحه  قد يتغير قدره، الذي د كتبه الله انه سيتغير بدعاء الشخص فاكثروا من الدعاء والتضرع لله فالدعاء مخ العبادة