التخطي إلى المحتوى

 

يعرف مرض النقرس (GOUT )  بداء الملوك وقبل أن نعرف لماذا تم تسميته بهذا الأسم لابد من معرفة ما هو النقرس وما هي أعراضه وكيف يتم تشخيصه  وكل هذا سوف نقدمه من خلال موسوعة قلمي الشاملة عبر قسم التحاليل الطبية  .

ما هو تحليل النقرس

مرض النقرس

ينتج مرض النقرس من إرتفاع حمض اليوريك  URIC ACID  والذي ينتج من تكسير البروتينات والتي تتكسر الى جزيئات أصغر تسمي البيورين PURINE  والتي يتم تكسيرها الى وحدات أصغر وهي الأحماض الأمينية . يقوم الجسم بالتخلص من نسبة الأحماض الأمينية الزيادة في الدم عن طريق إخراجها من خلال الكلى في البول ولكن عندما تكون كمية الإنتاج أكبر من قدرة الكلى من التخلص منها وتزداد نسبته في الدم ويطلق عليه Hyperuricemia فإنه يترسب في الكلى وقد يتسبب في تكوين الحصوات وما يليها من مشاكل خاصة بالكلي او يترسب في المفاصل  وخاصة في مفصل إبهام القدم ويؤدي إلى التهابات شديدة في المفاصل يطلق عليها وتكون مصحوبة بالام مبرحة .

سمي بداء الملوك وذلك لأن الأحماض الأمينية مصدرها الأطعمة الغنية بالبروتينات مثل اللحوم الحمراء والبقوليات وغيرها وكان قديما منتشر بين الأغنياء ذوى الطبقة العليا نتيجة لإسرافهم في تناول اللحوم الحمراء لذي سمي بداء الملوك .

أنواع ومراحل مرض النقرس .

النقرس الحقيقي .

مرض النقرس يمر بعدة مراحل وكل مرحلة بتختلف أعراضها عن الأخرى وهما كالأتي :

  • المرحلة الاولى وهي غير مصحوبة بأي أعراض ( Asymptomatic hyperuricemia ).

في هذه المرحلة تكون هناك ترسبات لحمض اليوريك ولكن لا تكون هناك أعراض مصاحبة له ويمكن علاجه بتقليل مصادر البروتينات .

  • المرحلة التانية وهي مرحلة النقرس الحاد (Acute gout ) .

في هذه المرحلة يكون هناك ترسب  مفاجئ لحمض اليوريك في المفاصل على هيئة بلورات نتيجة زيادة إرتفاعه في الدم و ينتج عنه ألم شديد مصحوب بإلتهابات شديدة وفي هذه الحالة يكون الألم متوهج ويهدأ الألم خلال 3-10 أيام .

  • المرحلة الثالثة وهي حدوث النقرس على نوبات ( Interval or intercritical gout ) .

هي المرحلة التي يحدث فيها ترسب لحمض اليوريك المفاجئ ولكن على فترات لذا يطلق عليه نوبات ويكون ايضا مصحوبا بألم شديد وتكون نسبة البلورات المترسبة في زيادة .

  • المرحلة الأخيرة   مرحلة النقرس التوفي المزمن (Chronic tophaceous gout ) .

بداية كلمة TOPHI  تعني ترسب المعادن بشكل غير طبيعي ونجد في هذه المرحلة يكون ترسب حمض اليوريك بصورة غير طبيعية وهو أكثر خطورة من النقرس العادي وذلك نتيجة حدوث الترسب في جميع المفاصل بصورة غير طبيعية محدثا ضرر في هذه المفاصل والتهاب مزمن بها .

النقرس الكاذب ( Pseudogout ) .

نجد الأعراض في النقرس الكاذب تكون نتيجة ترسب بلورات فوسفات الكالسيوم وينتج عنها التهاب المفاصل وأعراض مشابهة لمرض النقرس .

أعراض مرض النقرس .

كما سبق الذكر تكون أعراض النقرس فجأة دون سابق إنذار ولكن تشتد هذه الأعراض في منتصف الليل والتي قد تكون سبب في أن يستيقظ الشخص من النوم وهذه الأعراض كما يلي :-

  • آلام المفاصل الشديدة، والالتهاب، واحمرار.
  • يؤثر النقرس غالبا بشكل كبير على المفصل الكبير الموجود في اصبع القدم الكبير ،ولكن يؤثر أيضا على الكاحلين والركبتين والمرفقين والمعصمين، والأصابع .
  • تصبح حركة المفاصل محدودة وذلك بسبب ترسب حمض اليوريك بها .

أسباب مرض النقرس .

زيادة نسبة حمض اليوريك في الدم وترسبه في المفاصل هي السبب الأول والأخير في مرض النقرس ولكن هناك عوامل تزيد من نسبته في الدم وهي كالأتي :-

  • النظام الغذائي : ويقصد هنا تناول كميات كبيرة من الأطعمة الغنية باللحوم والمأكولات البحرية ،  تناول الكحول، وخاصة من البيرة.
  • السمنة : حيث نجد في حالة زيادة الوزن يكون هناك إنتاج كبير من حمض اليوريك والتي يصعب على الكلى التخلص منها وبالتالي يترسب في المفاصل كما سبق ذكره .
  • بعض الأمراض مثل مرضى الضغط والسكر والقلب .
  • إستخدام بعض الأدوية مثل الأدوية المدرة للبول ،وأدوية الضغط و الأسبرين .
  • التاريخ المرضي للعائلة .
  • السن والجنس : حيث يكون النقرس منتشرا بين الرجال أكثر من النساء ويزداد في النساء بعد الوصول إلى سن اليأس ، ويكون منتشر في الأعمار من سن 30- 50 سنة .
  • بعد  العمليات الجراحية .

تشخيص مرض النقرس .

يكون التشخيص من خلال الفحص السريري للمريض من قبل الطبيب المختص وبعض التحاليل التي يتم إجرائها وهي كالأتي :-

  • تحليل الدم (Blood test ): وذلك لمعرفة نسبة حمض اليوريك (  Uric Acid)  في الدم ولكن هذا التحليل غير كافي لمعرفة الإصابة بالنقرس حيث ليس بالضرورة إرتفاع نسبته في الدم يعني بالضرورة وجود النقرس  كذلك تحليل وظائف الكلى للتأكد من سلامتها وأنها تؤدي وظيفتها بشكل سليم .
  • فحص السائل الزلالي الموجود بين المفاصل (Joint fluid test ) : وفيه يتم فحص السائل لرؤية بلورات حمض اليوريك ومعرفة ما إذا كان هذا النقرس حقيقي ام كاذب بسبب وجود بلورات فوسفات الكالسيوم  ام سبب وجود الالتهاب هو عدوي بكتيرية .
  • أشعة إكسX-ray imaging ) : وذلك لمعرفة أسباب التهابات المفاصل .
  • الموجات الفوق صوتية ( Ultrasound)  : في هذا الفحص يتم تصوير لليكل العظمي ورؤية الترسبات البلورية .
  • المسح الضوئي المزدوج للطاقة ( Dual energy CT scan) :ويمكن لهذ النوع من الفحص رؤية ترسب البلورات حتى وإن لم يوجد التهابات في المفاصل .

مخاطر مرض النقرس .

توجد عدة مخاطر لمرض النقرس إذا لم يتم علاجه وهي كالأتي :-

  • حدوث النقرس المتكرر : وذلك في حالة عدم العلاج مما يؤدي الى تآكل وتدمير المفاصل .
  • في حالة عدم العلاج قد يحدث ما يسمي بالتوفي  (tophi (TOE-fie , وتم ذكرها سابقا .
  • تكون حصوات الكلي : والتي قد تتسبب في قصور وظائف الكلى او حدوث فشل كلوي .

نصائح لمرضى النقرس .

  • التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالبيورين او البروتينات .
  • عدم شرب الكحوليات .
  • ممارسة الأنشطة الرياضية لتقليل الوزن .
  • تناول بعض الأطعمة والمشروبات التي تقلل من نسبة حمض اليوريك في الدم مثل القهوة ، الأطعمة الغنية بيفتامين سي وتناول الكرز .