التخطي إلى المحتوى

ما هو حمض البوريك ، يتم تصنيف المركبات الكيميائية إلى عدة أنواع وفقاً للمجموعة الفعالة الموجودة بها التي تحدد خواصها الكيميائية، ومن أهم تصنيفات المركبات هي الأحماض التي تستخدم في عدد كبير من المجالات والتطبيقات، ومن أشهر وأهم الأحماض هو حمض البوريك، ومن خلال موقع قلمي بقسم الكيمياء سوف نوضح ما هو حمض البوريك وأهم استخداماته وهل له مخاطر أم لا.

حمض البوريك

حمض البوريك وبالإنجليزية Boric Acid مركب كيميائي غير عضوي يتكون من عنصر البورون والماء، وهو يوجد على هيئة مسحوق مكون من أملاح معدنية لها لون أبيض وقليلة السُمية، والمكون الأساسي لحمض البوريك هو بلورات عنصر البورون التي تتحد مع عناصر أخرى غازية، ويمكن الحصول على حمض البوريك طبيعياً من ينابيع المياه الحارة والبركانية.

أما عنصر البورون فيتم الحصول عليه من بعض الرسوبيات المدفونة تحت الأرض، وله العديد من الاستخدامات؛ حيث يستخدم في صناعة أدوات التنظيف بأنواعها، ويستخدم كذلك في صناعة منتجات إبادة الحشرات، ومن مميزات البورون أنه لا يحتاج إلى إضافة مواد أخرى إليه ولا يحتاج أيضاً إلى طريقة استخدام محددة.

ما هو حمض البوريك

يستخدم حمض البوريك على نطاق واسع للتخلص من الحشرات والكائنات الدقيقة، وهو مكون من البورون والهيدروجين والأكسجين بالإضافة إلى ورق الصوديوم.

كما أن أملاح حمض البوريك لا تتبخر أو تتطاير وليس لها رائحة، وهي لا تمثل خطورة كبيرة على صحة الإنسان لأن نسبة السموم بها منخفضة للغاية، وبذلك فإن استخدامها بحرص وحذر يساعد على الاستفادة منه دون حدوث أي أضرار، وعلى الرغم أن حمض البوريك لا يسبب أذى سواء للإنسان أو الحيوان، إلا أنه لديه قدرة كبيرة على القضاء على عدد كبير من الحشرات والطفيليات.

الاستخدامات في مكافحة الحشرات والآفات

تم التصريح باستخدام حمض البوريك في مكافحة الحشرات منذ عام 1983م، حيث أصبح يستخدم في صناعة المبيدات الحشرية للتخلص من الحشرات الزاحفة بكل أنواعها، ويستخدم لذلك في المنازل من خلال رشه في الأجزاء الداخليه مثل الغرف والمطابخ والحمامات، ويستخدم كذلك في المنشآت التجارية وفي المدارس والمستشفيات لحمايتها من الحشرات والآفات والطفيليات.

فعندما يتم رش مبيدات حمض البوريك في أجزاء المنزل أو أي منشأة أخرى وتقابله الحشرات وتقوم بابتلاعه، يحدث عدد كبير من الاضطرابات الهضمية والاختلالات العصبية داخل جسم الحشرة، ولحبيبات حمض البوريك كذلك القدرة على إحداث التهابات عديدة لجلد الحشرة عند ملامستها، بالإضافة إلى النفاذ من خلال الجلد إلى داخل جسمها مما يؤدي في النهاية إلى موت الحشرة بشكل فوري.

وقد يؤدي حمض البوريك إلى القضاء على النبات لأنه يعمل على سحب المادة السائلة منه فيجف ويموت، أو يقوم بإعاقة امتصاصه للضوء فتتوقف عملية البناء الضوئي ويموت النبات أيضاً لعدم قدرته على صنع غذائه.

كما يمكن استخدام مبيدات حمض البوريك أيضاً في الأماكن الخارجية كشبكات الصرف الصحي والشوارع والنوادى وغيرها.

ويستخدم كذلك للتخلص من الكائنات الدقيقة التي تؤدي إلى حدوث (العَفَن)، وله القدرة على التخلص من الأعشاب السامة التي تظهر دائما في أحواض النبات والحدائق.

ويوجد حتى الآن ما يقرب من 500 منتج مكون من حمض البوريك بالولايات المتحدة الأمريكية، وتتنوع هذه المنتجات بين مبيدات الحشرات، والأسمدة، والمنظفات.

الاستخدامات في علاج الأمراض لدى الإنسان

يساعد حمض البوريك في القضاء على الكثير من أنواع البكتيريا والفطريات، ولذلك فقد استخدم مسبقاً للاستشفاء من بعض الأمراض الجلدية لقدرته على علاج العديد من الالتهابات.

وقد اسُتخدم حمض البوريك أيضا لعلاج بعض الأمراض مثل الخميرة المهبلية، واسُتخدم أيضاً كمطهر خفيف للجروح، وبسبب خواصه المضادة للبكتيريا كان يتم استخدام محلول حمض البوريك لعلاج حب الشباب، وكان يتم استخدامه كذلك في الصناعات الدوائية مثل قطرة الأذن للتخلص من أي فطريات أو بكتيريا بالأذن، ولعلاج التهابات الأذن الوسطى لبعض الحيوانات مثل القطط والكلاب.

ولكن نظرا لحدوث بعض حالات الوفاة سواء للأطفال أو للكبار، فقد توقف استخدام حمض البوريك في الكثير من المنشآت الطبية، وأصبح استخدام حمض البوريك بالنسبة للإنسان مقصوراً على صناعة المنظفات فقط.

مخاطر حمض البوريك

حمض البوريك يعتبر سلاح ذو حدين؛ حيث يمكن الحصول على كل فوائده سواء الصناعية أو العلاجية إذا تم استخدامه بحذر وحرص شديد، أما إساءة الاستخدام تؤدي إلى عواقب وخيمة مثل التسمم سواء المزمن أو الحاد، والذي غالباً ما يحدث عند ابتلاع الإنسان لكمية كبيرة من المبيدات الحشرية المحتوية على حمض البوريك.

وقد ثبت أن استخدام حمض البوريك موضعيا لتطهير الجروح يؤدي على المدى البعيد إلى الإصابة بحالة تسمم مزمنة، وهناك بعض التقارير المُوثقة التي أشارت إلى حدوث حالات وفاة كثيرة نتيجة الإكثار من استخدام حمض البوريك.

وعند حدوث التسمم بحمض البوريك تظهر بعض الأعراض، وأهمها بثرات الجلد، والدوار الشديد، وحدوث إغماء، والدخول في غيبوبة في بعض الأحيان، وقد يحدث احتباس بولي وحُمى وانخفاض شديد في ضغط الدم.

ولذلك فعند ملامسة حمض البوريك سواء بقصد أو بدون يجب غسْل الأجزاء التي تعرضت له جيدا بالماء وبشكل فوري، وفي حالة ابتلاعه فيجب هنا التوجه إلى أقرب مَشفى للحصول على الإجراءات الطبية اللازمة سريعاً.

الجدير بالذكر أن حالات التسمم بحمض البوريك والوفيات خصوصاً بين الأطفال سابقاً كانت مرتفعة، إلا أنها قد قلت بشكل كبير جداً بل وأصبحت نادرة الآن نتيجة توقف استخدامه كعلاج طبي.