التخطي إلى المحتوى

ما هو مرض الدرن وطرق الوقاية منه ، مرض الدرن والذي يعرف أيضا بمرض السل الرئوي، وهو عدوى بكتيرية فطرية تهاجم الجهاز التنفسي وخصوصا الرئتين ويبدأ ينتشر الى باقي أجهزة الجسم، وللتعرف أكثر على هذا المرض يمكنك متابعة قراءة هذه المقالة من قلمي حول ماهو مرض الدرن والطرق الفعالة للوقاية من الإصابة به.

 

ما هو مرض الدرن وطرق الوقاية منه، مرض الدرن ( Tuberculosis) :

مرض الدرن هو مرض خطير يصيب الجهاز التنفسي نتيجة دخول بكتيريا طفيلية الى الرئتين، وهو مرض كامن بحيث أن كل 10 حالات مصابة بالمرض يكون حالة واحده فقط يحدث لها تقدم في المرض وانتشاؤ في باقي أجهزة الجسم، ويسبب هذا المرض وفاء بنسبة 50% في المرضى المصابين به إذا لم يتلقوا العلاج في الوقت المناسب وقبل تقدم الحالة.

 

أعراض مرض الدرن

  1. نمو خراجات وأورام على أجهزة الجسم المصابة بالبكتيريا الفطرية وخصوصا الرئتين والكبد حيث تظهر على شكل تجمع متجبن على الأعضاء المصابة.
  2. السعال الشديد المصحوب بالدم.
  3. التعرق الشديد في الليل
  4. ارتفاع في درجة الحرارة
  5. الاحساس بالإرهاق والتعب من أقل مجهود
  6. وجود مخاط او افراز دموي من فتحة الشرج
  7. الإسهال الشديد
  8. فقدان الوزن الغير مبرر
  9. تسارع ضربات القلب والنهجان عند القيام بمجهود
  10. ألم بالرأس وصداع مستمر
  11. التهاب المفاصل وضعف العظام
  12. الإصابة بمشاكل في الجهاز الهضمي وعملية الهضم

سبب الإصابة بمرض الدرن

يحدث مرض الدرن نتيجة الإصابة ببكتيريا تسمى ( Mycobacterium Tuberculosis ) وهي بكتيريا عصوية الشكل صغيرة وغير متحركة وتنقسم كل 20 ساعة، وهو وقت كبير بالنسبة لأنواع البكتيريا الأخرى.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بمرض الدرن:

من عوامل الخطر التي تزيد من فرص الإصابة بمرض الدرن وقد يؤدي الى الوفاء في أغلب الحالات هو الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية ( الإيدز) حيث أن 13% من حالات الإصابة بالدرن تكون في هؤلاء الأشخاص.

 

طرق الوقاية من مرض الدرن

هناك العديد من الطرق التي تحث عليها منظمة الصحة العالمية للوقاية من الإصابة بمرض الدرن، ومنها إعطاء اللقاحات والتطعيمات للاطفال الرضع، واتخاذ أساليب للكشف المبكر عن المرض وتجنب مضاعفات المرض الخطيرة ولتجنب العدوى الى الأخرين، ومن هذه الأساليب للوقاية من مرض الدرن ما يلي:

  1. التطعيمات واللقاحات، حيث أنه يتوافر نوع واحد من اللقاحات لمرض الدرن منذ عام 2011 وهو تلقيح (BCG) وهو تلقيح لحماية الإنسان من الإصابة بالمرض، ولكن تأثير اللقاح الوقائي يبدأ في الضعف حتى يختفي بعد مضي عشر سنوات، حيث انه ليست طريقة للوقاية دائمة أو مستمرة.
  2. ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة في مكان جيد التهوية.
  3. تعريض المنزل للشمس يوميا وتهوية جميع الغرف في المنزل.
  4. الإبتعاد عن الأماكن المزدحمة وسيئة التهوية لتجنب الإختلاط بالمصابين بالمرض.
  5. تجنب التدخين وشرب المشروبات الغازية والكحولية.
  6. لبس الكمامة عند تواجدك في الأماكن المزدحمة والإبتعاد عن وجه الشخص في حالة العطاس والكحة .
  7. الحفاظ على النظافة الشخصية في الملبس والمأكل.
  8. اتباع نظام غذائي صحي وغني بالمواد المضادة للأكسدة مما يساعد على محاربة الجذور الحرة وتقوية جهاز المناعة لمحاربة البكمتيريا الضارة التي تدخل الجسم.