التخطي إلى المحتوى

فيروس كورونا، مجموعة من الفيروسات الخطيرة التي تؤثر على الجهاز التنفسي الخاص بالانسان، وتم التوصل اليها في ستينيات القرن الماضي، وتم تسميته بهذا الاسم لأن شكله يشبه التاج، وتم انتسابه إلى مجموعة الفيروسات التاجية (الاكليلية) التي تعد غير خطيرة، وهي في الاغلب أعراض رشح بسيطة، و بعض انواعها خطيرة، فقد تسببت في قتل عدد كبير جداً من الشرق الأوسط يصل إلى أكثر من 475 شخصاً بمتلازمة الالتهاب الرئوي للشرق الاوسط، التي اتضحت لأول مرة عام 2012 في المملكة العربية السعودية، ثم ظهرت في أماكن أخرى في الشرق الاوسط وأفريقيا وآسيا، وأوروبا، وقبل عام 2003 تم انتشار نوع آخر من هذا المرض، وتسبب في مقتل عددٍ من المرضى، وتم تسميته في هذا الوقت بالمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، سارس (SARS).

أعراض الإصابة بالفيروس

فمن الممكن ان لا تظهر علي المريض اي أعراض تؤكد اصابته بالمرض، ومن المحتمل ان يتم ظهور أعراض اولي تشبه اعراض الانفلونزا، مثل: السعال(الكحة)، زيادة درجة الحرارة، ضيق التنفس، سيلان الأنف، ومن المحتمل ايضاً أن ينتج بعض الأعراض الخطيرة عند نزول العدوى إلى المجاري التنفسية السفلى، مثل: التهاب رئوي حاد يعمل على إتلاف الحويصلات الرئوية، يتسبب في وجود دم مصاحب للسعال، وتورم النسيج الرئوي مسبب تلف كبير فيه، ومن الممكن ايضاً أن يؤدي هذا الفيروس للإصابة بالفشل الرئوي، فيعمل على منع الاكسجين من وصوله إلى الدم، والنتيجة المترتبة عليه نقص حاد في تزويد الخلايا بالاكسجين فتتائثر وظائف الجسم المتنوعة، و تحدث الوفاة، فقد يكون سبب في بعض الاعراض الاخرى وتحدث خارج الجهاز التنفسي مثل: التقيؤ، والاسهال، ويصل الأمر إلى الجفاف.

كيفية الاصابة بالفيروس

يعمل هذا الفيروس على مهاجمة الجهاز التنفسي بصورة رئيسية، ومن المحتمل أن يكون سبب في التهاب الجهاز الهضمي، وايضاً يكون سبب في التعرض لنزلات البرد خلال فص الشتاء والربيع، وينتج عن هذه الفيروسات التهابات شديدة في الجهاز التنفسي تقوم بالاعتماد علي مناعة الشخص المصاب و ومدي ظهور وانتشار الفيروس، ومن المحتمل أن يتعرض للإصابة بهذا الفيروس الكثير من الناس بمختلف اعمارهم، ويصاب به الإنسان عن طريق الإفرازات التنفسية والتجمعات حول المرض، وايضاً ينتقل عن طريق جزيئات الهواء الصغيرة الي الجهاز التنفسي من خلال التنفس.

الوقاية من الفيروس

غير متوفر علاج او لقاح لهذا الفيروس حتى وقتنا الحالي، ولكن هناك طرق للوقاية من الفيروس والحد من انتشاره:

  • إبقاء المريض في مكان بعيداً عن الاخرين وعدم الاختلاط به، ويكون تحت اشراف الطبيب.
  • الحرص على غسل اليدين جيداً، لان الافرازات التي تنتج عن الجهاز التنفسي هي المسببة في نقل الفيروس بصورة مباشر.
  • يجب استخدام الكمامات في الأماكن المزدحمة للحد من انتشار الفيروس وانتقاله.
  • الحرص على النظافة دائماً.
  • عدم الجلوس في الأماكن التي توجد بها رطوبة شديدة.

تشخيص وعلاج الإصابة بالفيروس

يتم التعرف على المرض وفقاً والاعراض والفحوصات المخبرية التي تكتشف الفيروس الموجود في اللعاب، وايضاً الصور الاشعاعية التي تؤكد من الإصابة بالفيروس ومدي الالتهاب،  فلا يوجد علاج حتى الآن لهذا الفيروس، وينمو هذا الفيروس حسب مناعة جسم الإنسان، فالشخص الذي مناعته قوية يستطيع التخلص من هذا الفيروس، والشخص الأكثر عرضة للإصابة بهذا الفيروس هو الكبير في السن لان مناعته ضعيفة، تستخدم الأدوية التي تخص مرض الانفلوانزا والمضادات الحيوية، ومسكنات الألم في التقليل من أعراض الإصابة بهذا الفيروس، والحرص الشديد على شرب كميات كبيرة من السوائل للتقليل من درجة الحرارة، وأن نحرص علي تناول الفيتامينات التي تعمل علي تقوية الجهاز المناعي، الابتعاد عن التدخين والمدخنين.

حقائق فيروس الكورونا

وسوف نعرض لكم  بعضُ الحقائق عن فيروس الكورونا بأنواعه الخطيرة  (MERS) و (SARS):

  • متلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط (MERS) هو مجموعة من الفيروسات تصيب الجهاز التنفسي وهو ينتج عن فيروس الكورونا رواية (MERS-COV) ويعد اول ظهوره في المملكة العربية السعودية عام 2012.
  • الكرونا هي مجموعة كبيرة من الفيروسات التي تتسبب في أمراض عديدة بداية من نزلات البرد، الي مرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس).
  • تسبب فيروس الكورونا (MERS) في قتل 36% من المرضى الذين كانوا يحملون هذا المرض.
    على الرّغم من أنّ الغالبية العظمى من الحالات البشريّة فيروس (MERS) قد نسبت للعدوى من إنسانٍ إلى إنسان، ولكن من المرجّح أن يكونُ الخزان الرئيسيّ لهذا الفيروس هو الإبل، ومع ذلك، فإنّ الدور الدقيق الإبل في انتقالِ الفيروس والطريق المحدّدة للانتقال غير معروفة.
  • الغالبية العظمي من الحالات التي أصيبت بفيروس (MERS) فقد تم نقل العدوى لها عن طريق اشخاص اخرين، ومن الممكن ايضاً ان يكون السبب الأساسي لهذا الفيروس هو الابل.
  • من الصعوبة انتقال الفيروس من شخص الي شخص اخر، ما لم يكن هناك اتصال وثيق بينهم. الرعاية غير المحمية إلى المريض تؤدي إلى انتقال الفيروس.
  • يتسبب فيروس الكورونا ب 30% من نزلات البرد المتواجدة.
  • عدم وجود علاج لنزلات البرد.
  • يتعرض للإصابة بهذا الفيروس الكثير من الكائنات الحية.
  • يوجد ستة أنواع من الكورونا البشرية المعروفة.
  • في الصين انتشار السارس (SARS) ادى إلى اصابة الاف الاشخاص في 37 بلد، وحدوث وفاة ل 774 شخص.
  • عدوي السارس يمكن انتشارها بسهولة بين المتواجدين في المنزل ذاته، عن طريق الرذاذ التنفسي الذي يأتي بالاتصال مع الجلد، او الاغشية المخاطية (العين، الفم، الأنف).
  • أثناء انتشار مرض السارس عام 2003، تعرض حوالي 25% من المرضي وادي الي اصابتهم بفضل الجهاز التنفسي الشديد، وبالتالي توفي حوالي 10% من المرضى، وقد تم التغلب على مرض السارس المنتشر في 2002-2003 بأخذ التدابير والتوعية في الصحة العامة فقط، بارتداء الأقنعة الجراحية، وغسل اليدين، وعزل المصابين.