التخطي إلى المحتوى

ما هي متلازمة راي ، هناك أمراض فيروسية تصيب الإنسان وتتسبب في حدوث إعتلال في بعض الأعضاء الداخلية للجسم، إحداها متلازمة راي. ما هي العدوى الفيروسية التي تسبب متلازمة راي، وما هي أعراضه، وما هي الأسباب التي تزيد من خطر الإصابة به، هذا هو محور حديثنا في مقال اليوم والذي تقدمه موسوعة قلمي الشاملة من خلال قسم المتلازمات ، دمتم أصحاء.

متلازمة راي

ما هي متلازمة راي

 

تعرف بالإنجليزية Reye’s syndrome وهو اضطراب نادر يسبب أضرارا في الدماغ والكبد، وذلك نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية حديثة، مثل جدري الماء أو الأنفلونزا، يمكن أن يحدث في أي عمر، ولكنه غالباً ما يصيب الأطفال، وعند إعطاء الأطفال الأسبرين لعلاج هذه العدوى الفيروسية يزيد ذلك من خطر متلازمة راي، لذلك لا يجب إستخدام الأسبرين للأطفال بسبب قد يكون هناك عدوى فيروسية غير مكتشفة  ويكون عرضة لخطر متلازمة راي.

أسباب ظهور متلازمة راي

لا توجد أسباب واضحة لحدوث متلازمة راي، ولكن وُجد أن هناك أسباب تؤدي إلى حدوثها مثل:

  • وُجد أن السبب الأول والرئيسي الذي يؤدي إلى حدوث متلازمة راي هو تناول الأسبرين للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عام، وذلك للعلاج من العدوى الفيروسية التي قد تصيبهم مثل الجدري أو الإنفلونزا، وذلك بسبب أن الأسبرين يقوم بتحفيز حدوث متلازمة راي.
  • تناول بعض المسكنات التي تحتوي على مركبات الساليسيلات والتي تكون موجودة في الأسبرين يزيد من إحتمال حدوث متلازمة راي، ومن هذه المسكنات bismuth subsalicylate,Pepto-Bismol,Kaopectate.
  • تناول بعض المنتجات التي تحتوي على زيت wintergreen في حالة الإصابة بالعدوى الفيروسية يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة راي، ويجب عدم تناولهم من قبل الأطفال إلا بعد تلقي لقاح او مصل جدري الماء.
  •  تحدث متلازمة راي في الأطفال او المراهقين الذين يعانون من إضطراب في عمليات أكسدة الأحماض الدهنية (نوع من إضطرابات عمليات الأيض للدهون)، وذلك بسبب ضعف الجهاز المناعي لديهم.
  •   تعرض الطفل لبعض المواد الكيميائية مثل التي تكون موجودة في المبيدات الحشرية، مبيدات الأعشاب، او التعرض للمواد الكيميائية الموجودة في مخففات الدهان تزيد من خطر الإصابة بمتلازمة راي.

أعراض متلازمة راي

وُجد أنه في متلازمة راي  ينخفض ​​مستوى السكر في الدم لدى الطفل، بينما ترتفع مستويات الأمونيا والحموضة في دمه، وفي ذلك الوقت قد يتضخم الكبد وتزيد الرواسب الدهنية، ويحدث تورم في الدماغ، والذي يمكن أن يسبب النوبات أو التشنجات أو فقدان الوعي.

عادة ما تظهر علامات وأعراض متلازمة راي بعد حوالي ثلاثة إلى خمسة أيام بعد ظهور عدوى فيروسية، مثل الأنفلونزا، أو جدري الماء، أو عدوى الجهاز التنفسي العلوي مثل البرد.

العلامات والأعراض الأولية

بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين، قد تشمل العلامات الأولى لمتلازمة راي ما يلي:

  • إسهال.
  • تنفس سريع.

بالنسبة للأطفال الأكبر سناً والمراهقين، قد تشمل العلامات والأعراض المبكرة ما يلي:

  • القيء المستمر.
  • النعاس غير عادي أو الخمول.

مع تقدم الحالة، قد تصبح العلامات والأعراض أكثر خطورة، والتي تتمثل فيما يلي:-

  • السلوك العصبي أو العدواني أو غير العقلاني.
  • الارتباك  أو الهلوسة.
  • ضعف أو شلل في الذراعين والساقين.
  • النوبات.
  • الخمول المفرط.
  • انخفاض مستوى الوعي.

مضاعفات متلازمة راي

  •  من مضاعفات متلازمة راي هو حدوث تضخم في الكبد، فيفشل في القيام بوظائفه، مما يؤدي إلى حدوث تكون جلطات في الدم، ونزيف، ويفقد العديد من الوظائف.
  • يعتبر الكبد العضو الهام الذي يقوم بتحويل المواد من صورة سامة إلى صورة غير سامة للتخلص منها، ولكن بسبب الفشل الكبدي، وعدم قدرته على تحويل الأمونيا السامة إلى يوريا. تزداد مستويات الأمونيا في الدم والتي تتسبب في ضرر الأعصاب وتستطيع أن تخترق حاجز المخ مما تتسبب في حدوث تلف في الدماغ، وتزداد الخطورة كما سبق في الأعراض ويمكن أن تحدث الوفاة، وهذا ما يسمى الإعتلال الدماغي الكبدي.

ولتفادي حدوث متلازمة راي، يجب:

  •  عدم تناول الأسبرين، او أي مسكنات تحتوي على مركبات الساليسيلات للأطفال الأقل من 12 عاماً في حالات حدوث العدوى الفيروسية.
  •  عدم تناول أي أدوية بدون إستشارة الطبيب المختص لتفادي حدوث أي مضاعفات او خطر الإصابة بمتلازمة راي.