التخطي إلى المحتوى

ما هي واجبات الزوج تجاه زوجته ، الزواج هي علاقة مقدسة ورباط مقدس، وقد أوصي الدين الإسلامي بأهمية العلاقة الزوجية وتحدث عنها في العديد من الآيات القرآنية، وقد أوصي الزوج بضرورة أن يصون زوجته، وأوصي بأهمية اختيار الزوجة الصالحة التي تصون الزوج، حيث أن  الاختيار الصحيح هو سبب أساسي لإنجاح تلك العلاقة.

كما أن العلاقة الزوجية لها أسس معينة لكي تنجح من أهمها أن يراعي الزوجان كلا منهما الآخر وأن يحرص الزوجان على معرفة عيوب بعضهم البعض وتقبلها كما هي.

ولذلك أوصى الإسلام على ضرورة أن يتم اختيار الزوجة والزوج الصالح بناء على أخلاقهم الصالحة، وأن يكون على دين ويتمتعان بخلق قويم، دون النظر للمال والحسب والنسب لأن هذه الأشياء تذهب مع الوقت ولا يبقي سوي الأخلاق القويمة.

فإذا تم اختيار الزوجة بناء على جمالها فأن الجمال يذهب مع كبر السن، وإذا تم اختيار الزوج بناء على الغني والمال فإن المال قد ينفد ولا تبقي إلا الأخلاق القويمة،لذلك من الضروري الاختيار السليم في الزواج، وفيما يلي نوضح لكم من خلال موقع قلمي قسم علاقات أسرية ما هي واجبات الزوج تجاه زوجته….

ما هي واجبات الزوج تجاه زوجته

هناك العديد من الواجبات التي يجب أن يقوم بها الزوج تجاه زوجته، وهذه الواجبات تتنوع وتتعدد وقد أوصى القرآن الكريم بالعديد من الواجبات التي يجب أن يقوم بها الزوج تجاه زوجته، ومن هذه الواجبات ما يلي:

أولا:الشعور بالمسئولية

بما أن الرجال قوامون على النساء فإن الرجل هو الذي يتحمل مسئولية بيته فهو الذي عليه التزامات تجاه أبنائه وزوجته، ويجب أن يحرص على الالتزام بتلك الواجبات، ولا يجب أن يتخلى الزوج عن تلك المسئوليات، فيجب أن يقوم بنفسه بتدبير أمور المنزل لأن ذلك واجبه كرجل تجاه بيته.

حيث أن الرجل يتحمل مسئولية مصاريف البيت وشراء احتياجات البيت، أما المرأة فهي تختص بالأمور الداخلية في البيت من إعداد الطعام وتنظيف المنزل، والاعتناء بالأبناء أي أن الرجل هو عمود البيت وأساسه والقائم عليه بما يلزمه من احتياجات خارجية وعليه أن يكفي بيته بقدر ما يستطيع ويطعمهم ويكسيهم بما يتناسب مع دخله ولا يحرمهم من نعيم ويخص نفسه به حيث يجب عليه تقديمهم قبل نفسه كما وصاه الله تعالى على ذلك.

ثانيا:الإحسان والرحمة

هذه الصفات تنطبق على الرجال ، وخاصة أن المرأة هي مخلوق ضعيف وجميل يجب الإحسان إليها والحرص على قول الكلمة الطيبة لها، حيث أن الرسول صلي الله عليه وسلم أوصى الرجال بالنساء، وقال أن خير الرجال خيرهم لأهله فمن يكرم المرأة فهو كريم ومن يسئ إليها فهو لئيم.

لذلك أوصي بضرورة أن يكرم الرجل زوجته وللكرم أوجه كثيرة جداً لعل من أبرزها هو كرم المعيشة والعشرة وحسن المعاملة والأدب مع الزوجة والرفق واللين معها وتقديم المودة والحنان فالمرأة مخلوق يكسره القول الغليظ فعليك أيها الزوج أن تكن بلسماً لزوجتك وملاذا لها من متاعب الدنيا، وليكن حضنك هو بيتها الأمين الذي تشعر فيه بالراحة والحب والأمان وبذلك تعتدل سفينة الزوجية وتسير بسلام.

ثالثا:المودة والسكينة

من الضروري أن يحرص الزوج على المودة والسكينة حيث أن تلك الصفات من أهم واجبات الزوج تجاه زوجته، حيث أن العلاقة الزوجية التي يكتنفها الود والمحبة بين الزوجين هي علاقة سليمة وهي واحدة من أنجح العلاقات الزوجية، حيث أن الود يولد المحبة والسكينة والتفاهم بين الزوجين في كل أمور الحياة.

فعلى الزوجة أن تشعر بالأمان مع زوجها وتحرص على توفير كل سبل الراحة لزوجها فالزواج علاقة أصلها المشاعر الحانية والدفئ العميق الذي ينتج عنه بيت سليم خالي من الأمراض النفسية فينشأ جيل صالح ومعافي من الكثير من أمراض المجتمع التي انتشرت في الآونة الأخيرة فتنعم الأسرة والمجتمع وتقل الجريمة ويعم الأمن والسلام فالبيت إن صلح صلحت معه الأمة جمعاء.

رابعا: واجب تلبية الرغبات

من الضروري أن يحرص الزوج على تلبية رغبات الزوجة وكل ما تحتاج إليه من الخروج والتنزه وزيارة أهلها لكي يحرص على رضاء زوجته وأن نحيا حياة سليمة، وأن يحرص على أن لا تحتاج زوجته إلى إنسان غيره بل يكون هو بجوارها، ويجب أن يشعر الرجل زوجته دوماً بأنه المأوي والمتكل الذي يمكن أن تتكل عليه زوجته.

وهي تشعر بالراحة والأمان في وجوده فإذا غاب هذا الشعور لدى المرأة نحو زوجها تتعثر الحياة بينهما كثيراً وتصعب المسيرة وتعجز الزوجة على البقاء على هذا الوضع طويلاً فتجدها تطلب الطلاق للفرار من هذا الزوج الذي لا يلبي لها رغبة ولا يسعد لها بالاً.

خامسا:الشعور بالأمان

من أهم النقاط التي تحرص عليها الزوجة هو أن تشعر بالأمان بجانب زوجها، لذلك يجب على الرجل أن يحرص على أن يشعر زوجته بالأمان دوماً، حيث أن تلك النقطة إذا شعرت بها الزوجة فأنها تنعم بالسعادة المطلقة، حيث أن الشعور بالأمان هي من أهم متطلبات الزوجة، ومن أهم واجبات الزوج تجاه زوجته.

سادسا:تقديم الحب والحنان

تقديم الحب والحنان يجب أن يحرص الزوج دوماً أن يكون حنون على زوجته وأن يقدم لها الحب والحنان، وأن يقدم لها مشاعر فياضة من الحب والحنان لكي تشعر الزوجة بمشاعر زوجها، لأن تلك المشاعر تجعل الزوجة تشعر بالرضا عن زوجها، وتزيد من محبتها لزوجها دوماً.

وكم من بيوت عمرها الحب فصارت قصور وأخرجت للدنيا خير الأبناء وكم من بيوت صارت مشاعل وخراب بسبب الجفاء ونضوب الحب بداخلها وعموم القسوة فأخرجت للمجمتع أبناء بهم الكثير من العقد النفسية التي تحتاج لبذل الجهد لحلها، ومن ثم ينتج عنها شخص غير قادر على العطاء والإنتاج ويظل هكذا ضائع بسبب قسوة رب البيت.