التخطي إلى المحتوى

مخاطر لعبة الحوت الأزرق ، ما نعرفه عن الحوت الأزرق أنه حيوان أليف لا يؤذي أحد، كما أنه مهدد بالإنقراض، ولكن مع الأسف يوجد من ابتكر لعبة تحمل اسم هذا الحيوان الأليف وكانت سببًا في إنتحار الكثير من المراهقين، وهذه اللعبة عبارة عن خمسين مهمة يخوضها اللاعب، وهذه اللعبة موجهة إلى الأطفال الذي يتراوح عمرهم ما بين 12 سنة إلى 16 سنة.

ولقد تم اختيار الحوت الأزرق لهذه اللعبة؛ لأن الحيتان تسبح إلى الشواطئ سواء كانت في جماعات أو كانت بمفردها وتبقى هناك إلى أن تموت إذا لم يقوم أحد بإرجاعها للماء، والشيء المشترك بين اللعبة والحوت أن كل منهم يحاول إيذاء النفس بطريقة مختلفة، نظرًا لخطورة لعبة الحوت الأزرق البالغة فإن موقع قلمي سوف يوضح لكم المخاطر الناتجة على لعبة الحوت الأزرق.

مخاطر لعبة الحوت الأزرق:

تكمن خطورة هذه اللعبة أن الشخص بمجرد أن يسجل في اللعبة فإن أول ما تطلبه منه أن يقوم بنحت الحوت الأزرق على جسده مستخدمًا في ذلك آداة حادة، وبعد ذلك يقوم بإرسال الصورة من خلال اللعبة حتى يسمح له المسئول بالدخول إلى اللعبة.

ثم يأمر الشخص بالاستيقاظ مبكرًا في الساعة 4:20 في الفجر ويقوم بإرسال فيديو به موسيقى تجعل المستمع يدخل في حالة من الاكتئاب، وفي بعض المهمات يطلب منه أن يقوم بالصعود إلى جسر، أو بالذهاب إلى المقابر، أو مشاهدة الأفلام الرعب بحجة أن اللعبة تساعد المشاهد على التخلص من الخوف.

وفي بعض المهمات يطلب منه تصوير والديه، أو قطع أحد أصابعه، كما يطلب منه أن لا يتحدث مع أحد ويشاهد الأفلام المرعبة، إلى أن يصل الشخص في اليوم الخمسين إلى المهمة رقم الخمسين والتي تجعل المراهق ينتحر إما بالشنق أو من خلال إلقاء نفسه من النافذة.

وإذا حاول الشخص الانسحاب من هذه اللعبة فإن المسئولين في اللعبة يقوموا بتهديده بأنهم سوف يقوموا بقتله هو وجميع أفراد أسرته، أو أنهم سوف يقوموا بفضح المعلومات التي أعطاها لهم خلال هذه اللعبة كنوع من كسب الثقة.

وكان لمواقع التواصل الاجتماعي دور فعال في توعية الأطفال والأهالي من هذه اللعبة حتى يتجنبوا الخطر الناتج عن هذه اللعبة، وعلى الرغم من حذف هذه اللعبة من متجر أبل وجوجل والقبض على صاحبها إلا أن العديد من الأطفال مازالوا يلعبوها ومازالت تنتشر بكثرة بين الأطفال على هواتفهم، ومن أكثر الأسباب التي تساعد على نشرها أنها مجانية.

كيف تم تأسيس لعبة الحوت الأزرق؟

إن الشخص الذي قام بإختراع هذه اللعبة هو ((فيليب بوديكين)) وهو روسي ذو 21 عامًا وهو طالب مازال يدرس علم النفس، ولقد ذكر أن اختراعه لهذه اللعبة هي محاولة منه ليقوم بتنظيف المجتمع من ما يطلق عليهم ((النفايات البيولوجية)) معلقًا على أنها كانت ستؤذي المجتمع في يوم، كما أنه ذكر أن كل طفل قد خاض هذه اللعبة قد مات وهو سعيد بذلك.

ولم تكن لعبة الحوت الأزرق هي أول محاولة له بل أنه قام بمثل هذا الأمر في عام 2013 مستخدمًا موقع يعرف بإسم vk.com ولكن معظم الأطفال كانوا ينسحبوا نتيجة المهمات الصعبة التي كان يكلفهم بها والتي كان يسبب لهم الكثير من المشاكل العائلية من خلالها، وهو حاليًا في السجن، وعندما تحدث وذكر الأهداف التي دعته أن يقوم بإغلاق اللعبة ما يلي:

  • يهدف إلى التقليل من البشر وذكر أنهم عبارة عن قمامة بيولوجية.
  • يهدف إلى تنظيف المجتمع.
  • يهدف إلى استغلال الأطفال نفسيًا وفكريًا.

ضحايا لعبة الحوت الأزرق:

تعتبر لعبة الحوت الأزرق من أخطر الألعاب التي يلعبها الأطفال والتي أدت إلى أنتحار الكثير منهم، وسوف نوضح لكم فيما يلي الضحايا الذي لعبوا لعبة الحوت الأزرق في مختلف الدول:

أولًا: في تونس:

لقد أنتحر سبعة أطفال نتيجة لعبة الحوت الأزرق في تونس، ولقد منعت المحكمة وجود لعبة مريم ولعبة الحوت الأزرق في تونس، وتركت هذه المهمة إلى الوكالة التونسية للانترنت حتى تقوم بالإجراءات المناسبة لوضع حل لهذه المشكلة.

ثانيًا: في بنغلاديش:

انتحرت فتاة نتيجة لهذه اللعبة، ولكن السبب وراء عدم إنتشار هذه اللعبة في بنغلاديش أن الشرطة عندما اشتبهت في طالب جامعي يلعب هذه اللعبة قامت بإعتقاله.

ثالثًا: في إيطاليا:

لقد نُشر في بداية الأمر من خلال صحيفة تسمى لا ستامبا أن لعبة الحوت الأزرق ما هي إلا مجرد مزحة سيئة، ثم قام موقع BUTAC بنشر أن لعبة الحوت الأزرق غير موجودة، وبعد ذلك قام بنشر تقرير يؤكد به وجود اللعبة، كما ذكرت مجموعة من التقارير أن هذه اللعبة قد تسببت في العديد من حالات الانتحار، وبعد ذلك بدأ الإعلام يتحدث عن مدى خطورة هذه اللعبة، مما كان له دور كبير في نشر الخوف في قلوب أولياء الأمور.

رابعًا: في روسيا:

لقد قامت السلطات الروسية في 2017 بفتح تحقيق بخصوص هذه اللعبة وذلك نتيجة لوجود ما يقرب من 130 مراهق مشكوك أن لهم علاقة بهذه اللعبة، وبعد ذلك أنتحر طفل ذو 15 عامًا قام بإلقاء نفسه من الطابق الرابع عشر بعد أن وصل إلى المهمة الخمسين، كما قام زميلة ذو 16 أيضًا بالانتحاء، والذي أكد أن أنتحارهم له علاقة باللعبة هي الرسائل التي تركوها على مواقع التواصل الاجتماعي قبل الانتحار.

وفي مدينة كراسنويارسك قام طفل ذو 15 عامًا بإلقاء نفسه من شقة في مكان مرتفع ولكنه نجى من الموت، فقط أصيب بالعديد من الجروح.

خامسًا: في الجزائر:

في ولاية سطيف التي تقع في شرق الجزائر أنتحر طفل ذو 11 عامًا، ولقد قامت التحقيقات بتأكيد أن سبب أنتحاره هي لعبة الحوت الأزرق، وفي ولاية جاية حاول طالبان في مرحلة الثانوية الانتحار وكان السبب وراء ذلك لعبة الحوت الأزرق، كما أنها كانت سبب في موت سبع شباب في الجزائر.

سادسًا: في السعودية:

في جدة قام طفل ذو عمر 13 عامًا بالانتحار من خلال شنق نفسه وبعد وفاته أكدت التحريات أن السبب في الانتحار لعبة الحوت الأزرق نتيجة لوجود هذه اللعبة على هاتفه.

سابعًا: في المغرب:

لقد كانت لعبة الحوت الأزرق سبب في محاولات أنتحار للعديد من المراهقين في المغرب، ومن أشهر حالات الانتحار التي كانت في مدينة أكادير قام بها المراهق من خلال إلقاء نفسه من سطح العمارة بعد أن وصل للمهمة الخمسين في اللعبة.

ثامنًا: في مصر:

من أشهر حالات الانتحار التي حدثت في مصر هو نجل البرلماني المصري/ حمدي الفخراني، وكان هذا دافع قوي في جعل البرلمان يقوم بسن التشريعات لوضع عقوبات لمن يقوم بمثل هذه الجرائم الالكترونية.

طرق مقترحة لمكافحة لعبة الحوت الأزرق:

  • يتم عمل لعبة تساعد الأطفال على القيام بنشاطات مختلفة خيرية واستغلال وقت الصيف بشكل ممتع.
  • توعية أولياء الأمور.
  • أن يتم رصد اللعبة من قبل المسئولين بشكل مستمر.
  • عمل ندوات تحدث وتوعي مدى خطورة هذه اللعبة.

مزيكا توداى

|

مسلسلات تركية