التخطي إلى المحتوى

مدينة قطرية تاريخية ، لقد أصبحت دولة قطر في وقتنا الحالي من أغنى الدول في العالم؛ وذلك يعود إلى اكتشاف كميات كبيرة من البترول والغاز بها، وهذا كان سبب واضح في تغير أسلوب المعيشة لجميع المواطنين، ومن أشهر المدن التاريخية التي توجد في مدينة قطر هي مدينة الزيارة، وسوف يحدثكم موقع قلمي عن مدينة الزيارة التي تعتبر أشهر مدينة تاريخية في قطر.

مدينة قطرية تاريخية
مدينة قطرية تاريخية

مدينة قطرية تاريخية:

يوجد العديد من المدن التاريخية في قطر والتي تعتبر دافع قوي يجعل الزوار يذهبون إليها لمشاهدة العظمة مجسمة على الأرض، وسوف نحدثكم فيما يلي عن أشهر مدينة تاريخية في قطر وهي مدينة الزيارة.

مدينة الزيارة:

تعتبر مدينة الزيارة ضمن المدن الساحلية، حيث أنها توجد على الساحل الشمالي الغربي من الخليج العربي، وهي واسعة جدًا فأرضها تمتد إلى 60 هكتارًا، وهي توجد على بعد 100 كم من العاصمة القطرية ((الدوحة)).

وفي الفترة ما بين القرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر كانت مدينة زيارة هي أكبر مدينة في الخليج العربي، كما أنها كانت أيضًا مركزًا متخصصًا في صيد الاسماك وأيضًا في تجارة اللؤلؤ، ونظرًا لأن حرفة صيد الأسماك كانت من أشهر الحرف السائدة في هذه الفترة فكان هذا يدفع الكثير من التجار للقدوم إلى هذه المدينة، حيث أن في هذه الفترة لم يكن قد تم اكتشاف وجود غاز ونفط في قطر.

ولكن بداية من سنة 1881 هجريًا وإلى يومنا هذا فإن بريق هذه المدينة بدأ ينطفئ وأزهارها تراجع، وأصبحت على هيئة دمار، إلا قطع الآثار التي تحتوي عليها منذ القدم من أمثلتها المساجد، والأسواق، والبيوت العريقة، والقلعة التي توجد بها المعروفة باسم قلعة الزيارات والتي تعتبر من أهم المعالم الأثرية في مدينة الزيارات.

ولقد قامت منظمة اليونسكو بجعل مدينة الزيارات ضمن المواقع الأثرية، وتعتبر هذه المدينة هي أول موقع في قطر يتم تسجيله في السجل المدني، وأول وصف تم لهذه المدينة قد قام به فريق من علماء الآثار من الدنماركيين ولقد كان ذلك في الخمسينيات.

قلعة الزيارة:

توجد قلعة الزيات في الناحية الشمالية الغربية من جزيرة قطر وهي قريبة من مدينة الزيارات، ولقد تم تشكيل هذه القلعة مع العديد من المواقع الأخرى مثل موقع منطقة عين محمد، وموقع أم الشويل، وعين الفريحة، ولكن مع الأسف كل هذه المناطق لم يتم الاهتمام بها على أنها معالم أثرية، ولم يتم عمل أي مشروعات بها حتى يأتي السياح إلى زيارتها وبكل تأكيد هذا يعود بالنفع على قطر.

تاريخ قلعة الزيارة:

لقد قام الشيخ عبد الله بن جاسم آل ثاني في عام 1938 بإعطاء إذن لبناء قلعة الزيارة، وكان الهدف الأساسي من بنائها ليتم مراقبة الساحل الغربية الموجود في شبة جزيرة قطر؛ لهذا فإنه قام ببناء هذه القلعة على منطقة مرتفعة، كما أنها بنيت مثل غيرها من القلاع في العصور الاسلامية بهدف الدفاع وكانت تأخذ شكل مربع وأضلاعه تأخذ طول 25.60 مترًا، ويوجد في الوسط مساحة مكشوفة.

ويوجد حول هذا الفناء بعض الغرف، كما يوجد بها بئر كبير للماء، إضافةً إلى وجود العديد من المستودعات الخاصة بالتخزين، ويوجد حولها أيضًا 4 أبراج بنيت بهدف الدفاع على المدينة، ويوجد حول هذه الأبراج مجموعة من الفتحات للدفاع على المدينة، وبني حولها أسوار حتى لا يتمكن أي شخص من الدخول إليها إلا من الباب الأساسي لها كنوع من التأمين.

مزيكا توداى

|

مسلسلات تركية