Save مرض الثعلبة - قلمي
الرئيسية / صحة / مرض الثعلبة

مرض الثعلبة

مرض الثعلبة
مرض الثعلبة

مرض الثعلبة ، أو ما يسمى بالقراع كثيرا ما نسمع عن هذا المرض ونحن الآن من خلال قسم الصحة على موقع قلمي سوف نقدم لكم كل ما يدور حول هذا المرض من أسبابه وعلاجه وسوف نقوم بالإجابة عن كل الأسئلة التي تدور في أذهانكم عن مرض الثعلبة

مرض الثعلبة

وهو ما يفقد فيه المريض شعره فيمكن أن يفقده في صورة بقع مستديرة على فروة رأسه أو يمكن أيضا فقده من أماكن أخرى كثيره في أجزاء من جسمه وهو يعتبر من الأمراض المناعية، وهو يمكن أن يؤدى إلى طرق كثيره مختلفه من طرق فقدان الشعر، وكل من هذه الطرق أو الأنواع لها اسم ووصف مختلف أو على حسب المنطقه المصابه

أهم أنواع مرض الثعلبة

إذا تساقط الشعر على شكل بقع مستديرة على فروة الرأس فيسمى ذلك (داء الثعلبه)، وإذا وقع الشعر كاملا من فروة الرأس تسمى (توتليس الثعلبة)، وإذا تم فقد الشعر وتساقط من جميع أجزاء الجسم يسمى (بالمعمم)

أسباب مرض الثعلبة

لا يوجد حتى الآن أسباب قوية أو حقيقية للإصابة بهذا المرض ولكن اجتهد العلماء في إيجاد أسباب له ووضعوها على الساحه الطبية، ومن الأسباب الأساسية للإصابة بالمرض:

1- نفسية المريض: وهى من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالمرض، حيث تم اكتشاف أن الأمراض النفسيه أو الحالات النفسيه السيئه للإنسان نتيجة التعرض إلى صدمات قوية فى حياتة من موت أحد الأشخاص المقربة له أو التعرض إلى خساره فادحة فى عمله أو فى حياته والكثير أيضا من الأمراض والمشاكل النفسيه التي يتعرض لها المريض بطريقة مفاجأة ومفزعه كل ذلك يؤدي إلى الإصابة بالمرض، وعند الإصابة بالمرض يؤدى ذلك الى زيادة حدة الأزمات النفسيه خاصتا لو كانت امرأة ويمكن أن توصل إلى رفض العلاج فى هذه الحالات بسبب زيادة الضغط الواقع عليها ولحل هذه المشكلة يجب أن يتقبل المريض بحالتة ويعرف كيفية التعامل معها بشكل سليم كى لا تزيد وتتضاعف.

2-عوامل مناعية: فهو يعد من الأمراض المناعيه فى الدرجة الأولى حيث أنه يعمل على مهاجمة الجهاز المناعى فتعمل بعض الخلايا المناعية على إصابة بصيلات الشعر وذلك يؤدى إلى وقوع الشعر.

3-العوامل الوراثية: فالوراثة أيضا من الأسباب الرئيسية فى الإصابة بنسبة قد تصل إلى 40 %، وقد ينتقل أيضا عن طريق الجينات فنجد أن بعض الأفراد فى نفس العائلة أو الأسرة مصابة بنفس المرض.

هل مرض الثعلبة معدي؟

يوجد فى اعتقاد البعض أن مرض الثعلبة  مرض معدى ويخافون من الاقتراب من الشخص المصاب به، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ فلا يوجد أي خطر من مريض الثعلبة ويمكن لنا التعامل مع المريض بطريقة مباشرة لأنه غير معدى تماما.

طرق علاج مرض الثعلبة

يوجد طرق عديدة لعلاج المرض منها الحديث ومنها المستخلص من الطبيعة الذى كان يتبع فى الماضي:

  • بعض الحالات لا تحتاج إلى علاج وهى تشفى بدون تدخل ويبدأ الشعر فى النمو مرة أخرى بشكل طبيعي.
  • ومن أمثلة طرق العلاج الأشعة فوق البنفسجيه وهذا النوع فى الأغلب يستخدم فى حالات الصلع الكلى.
  • أو العلاج بالكورتيزون منه مراهم و الأقراص ولكنها يجب أن لا تستخدم لفترات طويلة لأنها فى الاغلب تكون مضرة أو يؤخذ كذلك فى صورة حقن ولكن لها فترة معينة وبعدها تتوقف إذا لم تحدث نتيجة شفاء إيجابية

ويجب استخدام هذه الطرق تحت إشراف الطبيب منعا لأى خطورة قد تحدث للمريض.

طرق طبيعية لعلاج مرض الثعلبة

 هناك طرق عديدة من أشهرها الثوم فيتم استخدامة عن طريق وصفة معينة له وهى: 1-ملعقة عسل، 2- ملعقة عصير ثوم، 3- ملعقة زيت صبار، 4- 2 من صفار البيض، 5- ثلاث ملاعق بابونج، 6- 24 أوقية ماء ، ويتم خلط كل هذه المكونات معا ثم توضع على المنطقة المصابة، وهذه الوصفة تستخدم مره واحدة فى الأسبوع.

وطريقة أخرى للثوم وهى: دعك المنطقة المصابة بقطعة من القماش أو الصوف حتى نلاحظ إحمرار جلد المريض بدون دم ثم بعد ذلك نضع عليها الثوم ويكون مهروس أو مفروم مع وضع عليه القليل من الملح وهذه الطريقه تستخدم عند النوم مرتين فى اليوم .

الطريقة الثالثة: وهى خل التفاح ويستخدم مثل الطريقة التى استخدمناها فى الثوم، وإذا لم تجد نتيجة من هذه الطريق الطبيعية يجب مراجعة الطبيب فورا.

وبهذا قراء قلمي الاعزاء نكون قد عرضنا لكم كل ما يخص مرض الثعلبة سواء أسباب المرض أو طرق العلاج المختلفة ونتمنى أن تكونوا قد استفدتم من هذه المعلومات

عن Amany Elsayed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رجوع