التخطي إلى المحتوى

مفهوم الأيمان

الأيمان هو اعتقاد الأنسان الجازم بأن الله جل جلاله هو واحد أحد وفرد وصمد وهو رب كل شئ، وهو قد آمن بكل اسم من أسماء الله الحسنى اضافه الى ذلك أنه قد آمن بأن الله وحده  يستحق الأنفراد بالعبادوالذل والخضوع ، ومن مفهوم الأيمان أيضا أن الله تعالى يتصف بصفات الكمال والتنزيه عن كل نقص ، وأن الأيمان بالله أحد أسس الدين المهمه وهو أول واجب على الأنسان الذى يؤمن بالله ويعبد الله وحده وأن الأيمان يعتبر ركيزه الأسلام اذا لا يصح للمسلم أن يؤمن بشئ من أركان الأيمان الذى تم ذكرها فى القران الكريم فى سوره النساء

قوله تعالى ” يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنزَلَ مِن قَبْلُ ۚ وَمَن يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا ” .

والمققصود من الأيه السايقه أنه يجب الأيمان بالله فى أول الأمر ثم الأيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم ثم بعد ذلك الأيمان بالكتب السماويه التى أنزلها الله على أنبيائه ورسله وهم القرآن الكريم نزل على سيدنا محمد ( ص ) ، التوراه نزل على سيدنا موسى عليه السلام ، الأنجيل على سيدنا عيسى عليه السلام ، والزبور على سيدنا داود عليه السلام ، أما بالنسبه للصحف فقد أنزلها الله تعالى على سيدنا ابراهيم عليه السلام فيجب الأيمان بهذه الكتب المنزله التى أنزلها الله تعالى على رسله وهى الكتب السماويه والمقصود بالكتاب فى الأيه الكريمه هو القرآن الكريم وهو نزل على سيدنا محمد ( ص ) .

أركان الأيمان

للايمان أركان وتتضمن أركان الايمان الايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الأخر ، والايمان بالقدر سواء كان خيرا أم شرا وأن مفهوم الايمان يتضمن ثلاثه عناصر وأمور رئيسيه هى :

  • النيه بالتصديق والأعتقاد بالقلب .
  • القول باقرار الليان .
  • العمل بأركان التى يتقرب بها لله تعالى مثل الصلاه والصوم وغيره من الأركان .

وأن هذه الأمور لها دور كبير فى تعزيز الأسلام والأيمان فى نفس الأنسان وزرع قوه الأيمان داخل قلب الأنسان ، والنطق بالشهادتين لها دور فى الأعلان للدخول فى الاسلام والانتساب له ليصبح فاعله فدا من أفراد الاسلام وتنطبق عيله بعض الحقوق والواجبات والفروض التى فرضت على المؤمن والمسلم ، وقد حث الاسلام على وجوب نطق الشهاده أمر لازم للدخول فى الاسلام كقوله تعالى ” وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ” 

فالأيه السابقه تبين بوضوح كيفيه الدخول فى الأسلام والايمان بالأضافه الى أهميه العمل بأركان الاسلام وفروضه التى فرضت على المسلم والمؤمن ومن هذه الفروض الصلاه وصوم رمضان والزكاه وغيره من الفروض التى توجد فى الاسلام ، فالانسان يسعى لرضى الله تعالى ويبتعد عن كل فعل او قول أو ذنب أو نيه تغضب الله تعالى أو تخالف شرائعه وتخرج عن الشهاده ، وأن اعتقاد الفرد الجازم وايمانه بالله تعالى لا يقل أهميه عن ما قد تم ذكره من النطق بالشهاده أو الفروض التى تم ذكرها فهو ركن مهم جدا لتجنب النفاق فى أن يعلن اسلامه بنطق الشهاده دون الأيمان بقلبه .

وأن النفس تجد راحتها ولذتها بالقلب المؤمن الذى بداخلها فالنفس المؤمنه مثل المحرك الذى يعمل بالوقود وعند اضافه كميه من الماء عليه يحدث له صوت غير طبيعى يؤدى الى تعطل المحرك هكذا النفس المؤمنه تختل وتضطرب بضعف ايمانها ويوجد داخلها الهدايه يزرعها الله تعالى داخلها مثل قوله تعالى ” فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا ” .

ومن أركان الايمان المعدوده والتى تم شرحها هى :

الايمان بالملائكه

المقصود الايمان بالملائكة الايمان بأنهم خلق من خلق الله سبحانه، ليسوا آلهة وقد وصفهم الله بأنهم عباد مكرمون قوله تعالى ” بل عباد مكرمون ” ، منهم موكلون بحمل عرش الرحمن، ومنهم من أُوكل بالجنة والنار ومنهم من وكل بكتابه اعمل العباد ومنهم من وكل بحفظه العباد بالليل والنهار وأن الايمان بالملائكه واجب على كل مؤمن .

الايمان بالكتب السماويه

والمقصود بالكتب السماوية هو الايمان الجازم بوجودها جميعها على أصلها الذي نزلت فيه، ولا يكفي التصديق الجازم بالقرآن الكريم بالذات والايمان بالكتب المنزله واجب وهذه الكتب السماويه هى ” القران الكريم – التوراه – الأنجيل – الزبور ”

الايمان بالرسل والأنبياء

والمقصود بالايمان بالرسل والأنبياء هو أنهم عليهم السلام أدوا وبلغوا ما أُرسلوا به من الله عزَ وجل، وأنهم لم يكتموا منه حرفا واحدا  ولم يغيروا فيه شيء، ولم يزيدوا فيه شيئاً من عند أنفسهم، وأنهم جميعهم كانوا على الحق والهدى والايمان بهم واجب وفرض مثل ما جاء فى القران الكريم قوله تعالى ” يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنزَلَ مِن قَبْلُ ۚ وَمَن يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا ” .

الايمان باليوم الأخر

المقصود بالايمان باليوم الآخر هو الإيمان بكل ما جاء به النبي محمد صلى الله عليه وسلم  وثبتت صحته مما يكون من حياة بعد الموت وما ذكره لنا من غذاب القبر ونعيم القبر والبرزخ والايمان باليوم الأخر واجب على كل مؤمن .

الايمان بالقدر

المقصود بالايمان بالقدر هو الايمان به سواء كان خيرا أم شرا وهو ما قدره الله سبحانه وتعالى وفرضه وقضاه على عباده المؤمنين جميعا في علم الغيب عنده .