التخطي إلى المحتوى

مقالات عن قضايا العمل.

العمل .

يوجد نوعين من العمل أحدهما العمل التطوعي والذي يقوم به الفرد بهدف مساعدة أفراد المجتمع بدون اي مقابل مادي او مقابل مادي ولكن بصورة رمزية والنوع الأخر هو العمل الذي يقوم به الإنسان مقابل أجر مادي وذلك على حسب ما يتفق عليه وقد يكون هذا النوع يتبع القطاع الحكومي او يتبع القطاع الخاص .

نظرا لتعدد أنواع وطبيعة الأعمال (الأنشطة ) التي يقوم بها كل فرد تختلف عن الأخري يوجد هناك بنود للعمل والشروط الجزائية التي يتم تطبيقها على صاحب العمل والعامل وبالتالي يكون هناك قضايا تخص العمل والحقوق العمالية وهذا سوف يوضحه موقع قلمي من خلال قسم  قضايا مجتمعية.

الحقوق العمالية .

هي عبارة عن مجموعة من الحقوق التي تخص العاملين في اي مجال والتي يتم إدراجها في العقود الخاصة بتعيين هؤلاء العمال  ويجب تنفيذها من قبل أصحاب العمل وفي حالة عدم تنفيذ هذه الحقوق او التعدي عليها يتم اللجوء الى القانون لتنفيذ العقوبات والشروط الجزائية عنها ومن هذه الحقوق ما يلي :-

  • تحديد عدد ساعات العمل وذلك على حسب طبيعة كل منشأة.
  • تحديد الأجور وصرف الرواتب بالوقت المحدد والمتفق عليه.
  • من حق كل موظف الحصول على المكافات المالية والحوافز الوظيفية .
  • الحق في الحصول على الأجازات الرسمية ،الأجازات السنوية والمرضية في حالة التعرض لأي إصابة .
  • توفير وقت راحة يتوسط فترة العمل حتى يستعيد العامل نشاطه .
  • إحترام الدين الخاص بكل عامل .

قضايا العمل .

يمكن تعريف قضايا العمل على أنها هي كل ما يخص العامل من حقوق بشرط أن يقوم بتنفيذ واجباته على أكمل وجه وهذه الحقوق تؤثر على الحياة الإجتماعية والمهنية الخاصة بالعامل .

توجد جهات قانونية تهتم بقضايا العمال وتنفيذها والتي تختلف على حسب طبيعة المنشأة وتقوم كل دولة بوضع القوانين الخاصة بها ومن هذه القضايا ما يلي :-

  • الأجور .

تعرف الأجور (المرتبات ) هو المقابل المادي الذي يحصل عليه العامل مقابل المهام التي يقوم بها ويكون المقابل المادي خلال فترة زمنية معينة قد تكون إسبوعية او شهرية او سنوية وذلك على حسب الإتفاق في عقود التعيين الخاص بكل عامل وموظف . وتهتم قضايا العمل بصرف أجور العمال في الميعاد المحدد لهم ومتابعة تلك الأمور وذلك لأن هناك بعض الجهات قد يحدث تقصير من جانبها وهذا ينتج عنه ضرر في الأحوال الإقتصادية للعمال لذا يجب المتابعة .

  • البطالة .

أنتشرت مشكلة البطالة ( وجود أشخاص قادرين على العمل ولكن عدم وجود فرصة للإلتحاق بأي عمل ) في الأونة الأخيرة والتي نتج عنها وجود أشخاص مستهلكين غير منتجين والذي أصبح عبء على إقتصاد الدولة لذا تهتم قضايا العمل بهذا النوع من المشاكل ومحاولة الوصول الى حلول مناسبة للقضاء عليها وفتح فرص عمل جديدة للشباب والتي قد تكون من خلال فتح مشروعات جديدة للإستثمار او من خلال التعاقد مع الدول الأخري بعمل إتفاقيات دولية لإستقبال فئات العمال (الأيدي العاملة ) والتي يرفع من إقتصاد الدولة وإدخال العملات الاجنبية وزيادة توطيد العلاقات الخارجية .