Save من حكم عمر بن الخطاب – قلمي
الرئيسية / إسلام / من حكم عمر بن الخطاب

من حكم عمر بن الخطاب

من حكم عمر بن الخطاب
من حكم عمر بن الخطاب

من حكم عمر بن الخطاب عمر بن الخطاب هو أحد الصحابة الذين اتصفوا بشدة عداوتهم للإسلام قبل أن يكون من الخلفاء الراشدين فكان يتسم بالشدة في المعاملة وقسوة القلب ولكنه منذ أن أمن وهو من أرق الناس قلبا وأقربهم للرسول علية أفضل الصلاة والسلام فلقبه الرسول بالفاروق وذلك لتفرقته بين الحق والباطل مهما كلفه الأمر نبذه عن حياة عمر عبر موقع قلمي .

من حكم عمر بن الخطاب

كان عمر بن الخطاب من قبيلة قريش أشد القبائل عداء للإسلام وكان يعمل عمر بن الخطاب في رعي الأغنام في بادئ الأمر ولكنه أصبح يحترف التجارة وخاض الكثير من الغزوات مع الرسول الكريم وكان شديد الغيرة على الإسلام ويتسم بقوة الشخصية وقوة الإيمان التي كانت تجعل الجن والشياطين تهرب منه عندما تجده يمشي بطريق ما.

من حكم عمر بن الخطاب المميزة

وتميز عمر برجاحة العقل والزهد في الدنيا وحرصه على تطبيق تعاليم الإسلام حيث تولى الخلافة بعد أبو بكر الصديق بعد وفاة النبي الشريف وتميز عهده بالرخاء والازدهار، سواء في التجارة أو الصناعة وكان يبكي من شدة الخوف من الخالق حتى لا يظلم أحد فكان يتم نثر البذور على الجبال حتى تأكل الطيور ولا يظل هناك جائع ولا فقير في عصره .

 أما عن أقوال الرسول عن عمر قال

إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه، وأيضا عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بينما أنا نائم رأيتني في الجنة فإذا امرأة تتوضأ إلى جانب قصر قلت: لمن هذا القصر قالوا: لعمر فذكرت غيرتك فوليت مدبراً ، فبكى عمر وقال: أعليك أغار يا رسول الله

ولسيدنا عمر بن الخطاب الكثير من الحكم والأقوال التي تدل على الزهد في الدنيا والخبرة التي تفيدنا وتدرس في أفضل الجامعات في عصرنا الحالي في التعاملات بين البشر وسوف نذكر بعض منها في السطور القادمة :

  • فإن أنا أحسنت فأعينوني، وإن أنا زغت فقوموني. فأجابه المؤمنون: والله لو وجدنا فيك اعوجاجا لقومناه بحد سيوفنا.
  • العلم بالله يوجب الخضوع والخوف، وعدم الخوف دليل على تعطيل القلب من المعرفة، والخوف ثمرة العلم، والرجاء ثمرة اليقين، ومن طمع في الجنة اجتهد في طلبها، ومن خاف من النار اجتهد في العرب منها.
  • فإن القضاء فريضة محكمة وسنة متبعة، فافهم إذ أدلي إليك فغنه لا ينفع تكلم بحق لا نفاذ له. آس بين الناس في مجلسك ووجهك حتى لا يطمع شريف في حيفك ولا ييأس ضعيف من عدلك.
  • لا تنظروا إلى صيام أحد، ولا إلى صلاته، ولكن انظروا من إذا حدّث صدق، وإذا ائتُمِن أدى، وإذا أشفى – أي هم بالمعصية– ورع.
  • تعلموا العلم و علموه الناس و تعلموا الوقار و السكينة وتواضعوا لمن تعلمتم منه و لمن علمتموه ولا تكونوا جبارة العلماء فلا يقوم جهلكم بعلمكم.
  • الرجال ثلاثة: رجل ذو عقل ورأبن ورجل إذا حز به أمر أتى رأي فاستشاره، ورجل حائر بائر لا يأتمر رشدا ولا يطيع مرشداً.
  • أقذعوا هذه النفوس عن شهواتها فإنها طلاعة تنزع إلى شر غاية، إن هذا الحق ثقيل مريء، وإن الباطل خفيف.
  • لا يمنعك قضاء قضيته اليوم فراجعت فيه عقلك، وهديت لرشدك، أن ترجع إلى الحق فإن الحق قديم، ومراجعة الحق خير من التمادي في الباطل.
  • من حكم عمر بن الخطاب ما ندمت على سكوتي مرة ولكن ندمت على الكلام مرارا.
  • إلا أن الدنيا بقاؤها قليل وعزيزها ذليل وشبابها يهرم وحيها يموت فالمغرور من اغتر بها.

أغمِضْ عن الدُّنيا عينَكَ، وولِّ عنها قَلبَكَ،

وإيَّاكَ أن تُهلككَ كمَا أهلكَت مَن كان قَبلكَ،

فقد رأيتُ مصَارعَها،وعاينتُ سوءَ آثارِهَا على أهلها،

وكيف عَريَ مَن كَسَت،وجَاعَ مَن أطعمت، ومات مَن أحيت

 


عن noor-omar

محررة اعادة صياغة ملمة بقوانين السيو وكتابة المحتوي بشكل جيد واهتم بالتطوير للمحتوي العربي عبر الانترنت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *