التخطي إلى المحتوى

من هو زين العابدين هو موضوع مقالنا لهذا اليوم المقدم لكم من قسم أعلام التابع لموقع قلمي الشامل.

من هو زين العابدين

يعتبر الأمام زين العابدين هو أبن سيدنا الحسين بن علي بن ابي طالب حفيد سيدنا محمد علية الصلاة والسلام.

ذرية النبي محمد

بعد وفاة خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد علية الصلاة والسلام، تقلد سيدنا أبو بكر الصديق الخلافة، ثم سيدنا عمر بن الخطاب، ليتلوه بعد ذلك عثمان بن عفان، ثم سيدنا على بن أبي طالب الذي حدث بعد انتهاء فترة خلافته العديد من الابتلاءات والمشاكلات لـ أل بيت وذرية النبي محمد علية السلام.

حيث احتدمت مشاكل الخلافة بين المسلمين فورا بعد وفاة سيدنا على بن ابي طالب، لينقسم المسلمون بين مؤيدين ومبايعين لسيدنا الحسن بن على بن ابي طالب، ومعاوية بن ابي سفيان.

انتهت تلك الفترة في تاريخ المسلمين بتولي معاوية بن ابي سفيان مقاليد الحكم، ولتستمر فترة خلافته إلى عام 60هـ على غير رغبة من بعض المسلمين. وبعد وفاة معاوية بن ابي سفيان تولي أبنه يزيد الحكم، لكن لم يبايعه كبار الصحابة في هذا الوقت وكان من بينهم حفيد الرسول الأمام حسين بن على بن أبي طالب.

أثناء تلك الفترة العصيبة في التاريخ الإسلامي أرسل أهل العراق رسالة لسيدنا الحسين بن على بن أبي طالب معلنين وموضحين فيها استعدهم الكامل لنصرة آل البيت وتحديدا سيدنا الحسين، لينتقل على أثر ذلك الأمام الحسين إلى العراق.

عرف والي العراق في هذا الوقت الأمام عبيد بن زياد بقدوم الحسين بن على إلى العراق، لذا جهز له جيشا كبيرا لمحاربته بقيادة يزيد بن معاوية بن ابي سفيان، وهو ما لم يتوقعه آل البيت، لذا فقد دارت معركة غير متكافئة بين كلا من آل بيت سيدنا محمد الأطهار، وجيش يزيد بن معاوية.

انتهت تلك المعركة بهزيمة أل بيت هزيمة فادحة، استشهد على أثارها جميع أفراد آل البيت، عدا أبن سيدنا الحسين، وهو علي بن الحسين بن على بن أبي طالب رضي الله عنهم الملقّب بزين العابدين.

وفي أطار عرضنا لهذا المقال الذي يجيب عن سؤال من هو زين العابدين نعرض لكم أبرز المعلومات عن ابن حفيد الرسول علية الصلاة والسلام وذلك في السطور التالية.

مولد الأمام زين العابدين

ولد حفيد ابن الرسول صلى الله علية وسلم الإمام علي بن الحسين زين العابدين في المدينة وذلك عام 38هـ.

نشأ زين العابدين في بيت النبوة لأسرة من أهل الجنة، حيث أن جد زين العابدين هو الأمام على بن ابي طالب وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، كما انه رابع الخلفاء الراشدين، فضلا عن كونه من أكثر الصحابة رضوان الله عليهم ورعا وأشدهم تقوه وعلما وشجاعة.

ساهمت هذه النشأة المميزة في إضفاء العديد من السمات الشخصية الرفيعة إلى شخص أبو زين العابدين بن الحسين أبرزها التقوى والسماحة والعلم وعدم التعلق بالحياة الدنيا وإثار الأخرة.

علم الإمام زين العابدين

يروي الكثير من العلماء ريادة الأمام زين العابدين في علمه خلال تلك الفترة، حيث يقولون إنه كان أفقة أعلم وأعظم أهل الأرض في تلك المدة، وشهد بذلك كلا من الإمام الزهري، وسعيد بن المسيب.

ولعل أكثر ما يوضح المكانة العلمية المتميزة للإمام زين العابدين الصحفية السجاديه التي تحتوي على أحد أبلغ العبارات اللغوية في الدعاء لله والتوسل إلية لقضاء الحوائج.

الأمام زين العابدين في كربلاء

عايش معركة كربلاء الشهيرة بما ترتب عليها من خسائر شديدة وقتل لكافة أفراد آل بيت النبوة الأطهار، لكنه لم يكن من الحاضرين بهذه الموقعة نظرا لإصابته بأحد الأمراض التي منعته من دخول ساحة المعركة.

بعد انتهاء تلك المعركة الشنيعة بفترة وجيزة حاول الإمام زين العابدين بالتعاون مع بعض نساء آل البيت القضاء على أبن زياد الذي حاول قتل سيدنا الإمام زين العابدين بعد علمه بعدم مقتلة أثناء معركة كربلاء.