التخطي إلى المحتوى
من هو هولاكو خان
من هو هولاكو خان

من هو هولاكو خان ، هولاكو خان هو حاكم منغوليا الأشهر على الإطلاق، وكانت ولادته عام 1217م بداية أشهر التوسعات العسكرية والأطماع الخارجية من حوله، حيث أن أولى حملاته كانت على جنوب غرب آسيا، وتوسعت جيوشه في أرجاء الامبراطورية المنغولية، وانشأ سلالة من الحكام المنغوليين (الخانات) إلى أن وصلوا في الحكم إلى إيران حالياً.

من هو هولاكو خان ونشأته

لإجابة سؤال من هو هولاكو، كان علينا أولا أن نعرف عن نشأته وأسرته، ترعرع هولاكو خان في كنف والده الإمبراطور تولوي خان وأمه سرغاغتي بكى التي كانت في الأصل من قبائل الترك،وكانت تعتنق المذهب النسطوري في الديانة المسيحية ، ولديه شقيقان هما قوبلاى خان ومنكو خان.

اهتم هولاكو خان كثيراً بالحضارة الفارسية حيث أنه أنه أسس سلالة الخانات في عهده، والتف حوله العديد من الفلاسفة والحكماء.

كان هولاكو خان لديه من الزوجات الكثير، ولكن اشتهر بزوجته دوقوز خاتون التي كانت تعتنق المذهب النسطوري في الديانة بالمسيحية مثل أمّه.

من هو هولاكو خان وغزواته الاستعمارية

ولكي نعرف عن من هو هولاكو اشتهر عن هولاكو في تاريخنا القديم ولعه الشديد في الاستحواذ على الأراضي المحيطة بطرق شديدة القسوة، وتكوين امبراطورية عظيمة، حيث أن كانت بداية ظهوره بتكليف من أخيه مونكو سنة 1255 بقيادة الجيش وتدمير معظم الدول الإسلامية المجاورة في جنوب غرب آسيا، حيث إنه من وصايا جنكيز خان الجد الأكبر تكوين امبراطورية تبدأ من إيران شرقاً إلى مصر غرباً، وكان هدفه الأساسي في حملته القضاء على طائفة الحشّاشين جنوب إيران، وساعده في ذلك هزيمة اللور التي أربكت طائفة الحشّاشين في عقر دارهم، ومن ثم التوجّه للاستيلاء على بغداد عاصمة الخلافة العبّاسية.

توجّه هولاكو بقيادة جيشه العظيم قاصداً احتلال بغداد وتدمير البلاد بإرسال انذار للخليفة العبّاسي للاستسلام أو الاقتحام العسكري لبلاده، ولكن جاء رد الخليفة بالرفض، وأنذره من عقاب الله له في حالة احتلاله للبلاد، قرّر هولاكو غزو المدينة بقيادة الجيش المنغولي حيث أنه وجد أن حصار المدينة من الجانبين الشرقي والغربي بتقسيم جيوشه إلى قسمين هو الحل الأمثل للغزو، ونجح جيش الخليفة بردّ بعض الهجمات من جهة الغرب، ولكن في النهاية تم الاستيلاء على المدينة عام 1258م.

من هو هولاكو خان وحملته على إيران

واستكمالاً لسؤال من هو هولاكو، فقد بدأ هولاكو خان أولى حملاته العسكرية؛ بغية توسع نفوذه في إيران بتوجيه من أخوه “منكوقا آن” الخان الأكبر، ترأس هولاكو قيادة جيش من أعظم المقاتلين من كبار الفرسان والقادة؛ وقد قام الخان الأكبر بتوصية أخيه هولاكو خان بالالتزام بتعاليم وتقاليد جدهم الأكبر جنكيز خان، وان يعامل كلّ من يخضع لسلطاته بالرحمة والنيّل من كلّ معارضيه بأقصى الطرق الممكنة وجعلهم عبّرة للآخرين لبّث الخوف والهلع في أهالي البلد.

استطاع هولاكو بقيادة جيشه أن يسيطر على بلاد الطائفة الإسماعيلية عام 1256م رغم التصدي المستميت من أهالي البلاد باستخدام الحصون والقلاع التابعة لهم للتصدي ضد هذا الهجوم الغاشم.

من هو هولاكو خان وحملته على بغداد

بعث هولاكو خان برسالة إلى المستعصم بالله الخليفة العثماني آن ذاك يهدده ويتوعده أن يسلّم بغداد العاص ؛ للحفاظ على كرامته وسلامة أهله وإلا سيكون الرد قاسياً، وينتظر مالا يحمد عقباه من قبل جيوشه، ولكن رفض الخليفة الاستسلام للمغول بهذه السهولة رغم قلة عدد جيشه وعتاده، فقد كان بإنتظار قدره الذي لا مفر منه بالهزيمة من قِبل المغول عام 1258م.

كادت هذه الفاجعة الكبرى أن تعصف جميع أرجاء الخلافة من هول الحدث، فقد كانت مفاجأة مروعة حتى اعتقد البعض إنها النهاية لعدم تعودهم على عدم وجود خليفة للمسلمين من أيام الرسول صّ ، حيث أن الخلافة استمرت إلى أكثر من خمس قرون، وقد كانت الخلافة العبّاسية هي الحصن الأول لدى العالم الإسلامي مضت ثم يمضي كل ذلك بلا رجعه.

وقد كانت آثار تخريب المغول لبغداد جليّه في الآتي:

  •  هدم الكثير من المنشآت والبنية التحتية كالمستشفيات والمساجد والقصور التي كلفتهم الكثير من الوقت والمال لتشييدهم.
  • قتل ما يقرب من مائتي ألف إلى مليون مواطن من بغداد في مجزرة كبيرة لم يشهد لها مثيل، مما أدى إلى خراب المدينة بالكامل لدرجة أن هولاكو استبعد جيوشه من المنطقة لسنوات من رائحة الدم الكريهة التي امتلئت الأرجاء.
  • تدمير المكتبة الكبيرة في بغداد التي كانت تحتوي على أمهات الكتب في الهندسة والطب والفلك، فقد كان المسلمين آن ذاك في عزّ تقدمهم العلمي، وقد كان لهم الفضل في الكثير من العلوم إلى يومنا هذا، وللأسف قام المغول بحرق معظم الكتب لدرجة أن الأنهار كانت تختلط بحبر الورق وهدم المنشأة بالكامل.

من هو هولاكو خان وحملته على دمشق

استطاع هولاكو خان استكمال مسيرته المخطط لها من قبل في اتجاه الشام، وأول الديار الموعودة بالخراب كانت “ميافارقين” من ديار حلب حيث أن الحصار على هذه القرية استمر إلى عامين مما أدى إلى نفاد معظم المؤن الخاصة بهم، وتم الاستيلاء على بعض الديار المحيطة بهم منها “البيره” و”الرها” في فترة حصارهم، ثم سقوط “ناردين” في أيدى المغول بعد حصارهم لثمانية أشهر.

وبعد ذلك قام جيش المغول بحصار حلب عن طريق نصب المجانيق حول المدينة وقصفها بوابل متّصل من الحجارة المشتعلة حتى استسلموا عام 1260م، وبعد وصول هذه الأنباء إلى دمشق هرب الناصر الأيوبي مع حاشيته للهرب من بطشهم والتأكد من نهايتهم، وتجنباّ لملاقاة نفس المصير قام كبار المدينة بملاقاة المغول بالهدايا والترحيب بهم فى هدوء؛ لتنضم إلى امبراطورية المغول عام 1260 م.

من هو هولاكو خان وهزيمته الكبرى

أرسل هولاكو خان رسالة للمماليك تحذر من قدومه، وأنه لا يمكنه الصمود أمام جيوش كتب لها النصر في كل المعارك التي مرّ بها جيوشه الجرارة، ومع ذلك صمد قطز بإصرار وعزيمة في وجه هذه الرسالة المحملة بصيغة الانهزام النفسي للغير، وحينها خطب قطز في جيشه باكياً خطاباً يلهب المشاعر ويدفع الجيش للدفاع عن أرضه باستبسال وتفاني.

لم يتردد قطز لحظه تجاه نداء الواجب في نفس الوقت الذي اضطر فيه هولاكو الرجوع إلى أراضيه ليكون قريباً من مراسم اختيار الحاكم الأعظم في تبريز، فقد تجهز قطز لملاقاتهم في عقر دارهم، وهمّ بقيادة جيشه الذي تكون من العديد من الفئات ولم يقتصر على القوات المصرية بل أضاف إليه عناصر من الشام وتركمان تجاه فلسطين، وتقابل الفريقين قي عين جالوت بفلسطين، وقد دارت معركة ضارية استبسل فيها جيش المماليك من فجر يوم 24 أغسطس عام 1260 م إلى آخر النهار ضد جيش المغول بقيادة كتبغا، نتج عن هذه المعركة الدامية النصر المظفر لقوات المماليك بقيادة قطز بفضل الله، وأثرّ ذلك كثيراً في تاريخ الإسلام ونفسية المسلمين بعد هذا الانكسار الذي خلفه المغول لديهم، وقد كان لدهاء قطز فضل كبير في هذه الهزيمة النكراء لجيش المغول والتخلّص منه عن بكرة أبيه وتحرّر دمشق من سيطرتهم وتجنيب أوروبا هذا الخطر الداهم الذي كان في انتظارهم.

من هو هولاكو وانكساره الأخير

تطرقنا إلى الكثير في إجابتنا لسؤال من هو هولاكو حيث أن هذه الهزيمة العظيمة أثرت في هولاكو بشكل عظيم مما جعله يثأر لجيشه بإرسالهم إلى قرية من قرى حلب ليخرب ويدمر فيها ثم انهزم في حمص وتراجع إلى غير رجعة، وفي محاولة أخيرة له أراد أن يتحالف مع القوات الأوروبية بإرسال رسالة للملك لويس وكانت تتضمن انه كان ينوي احتلال القدس عن طريق الهجوم على مصر من خلال الأسطول البحري الخاص بالقوات الأوروبية.

من هو هولاكو ووفاته

وفي المرحلة الأخيرة من تاريخ هولاكو الذي أجبنا فيه سؤالنا من هو هولاكو، عندما علم هولاكو بوفاة أخيه عاد مسرعا ً إلى قرة قورم حينها علم بهزيمة كتبغا، وانسحاب قادة جيشه إلى الشام، وإعلان إسلام البعض منهم، أدت تلك الانهزامات المتتالية لتعرضه للصرع الشديد الذي تسبب في وفاته بعدها بوقت قصير، فقد توفى هولاكو عام 1265 م في جزيرة كابودي التي تقع في بحيرة أروميا حيث أنها أول جنازة تشهد تضحية بنفس بشرية.