التخطي إلى المحتوى
موضوع عن أضرار التدخين
موضوع عن أضرار التدخين

نتكلّم اليوم في موضوع عن أضرار التدخين الذي يعدّ من أخطر أمراض العصر حيث أنه يكلّف الشخص حياته وأسرته لما يعاني منه الفرد من انخفاض ميزانيته الخاصّة وتدهور الحالة الصحيّة مما يكلّفه الكثير من نفقات العلاج، كما أن الأمر ليس محصوراً على شخص الفرد، ولكن يؤثر على المجتمع بالكثير من السلبيات منها تدهور الحالة الاقتصادية وانخفاض أعمال التنمية.

ويؤثر المدخّن في المجتمع من حوله بالتدخين السلبي الذي لا يستهان بنتائجه المدّمرة، ينتابك حالة من الذهول عندما ترى الإحصائيات التي أثبتت أن التدخين يتسبب في 6 ملايين حالة وفاة سنوياً من ضمنهم مليون حالة وفاة في الصين وحدها بنسبة 16% يتسبب فيها التدخين السلبي.

ينبغي علي المسئولين تكثيف حملات التوعية بأمراض التدخين، والعمل على البرامج المساعدة على الإقلاع عن التدخين، حيث أن الدراسات تشير إلى قلّة التوعية بالأمراض المسرطنة الناتجة عن تدخين التبغ، حيث أن الدراسات في الصين تشير إلى أن نسبة قليلة لا تتعدى الـ 25 % من المدخنين يدركون بأن التدخين يتسبّب في أمراض القلب التاجية والسكّتة الدماغية، وأن نسبة أقلّ تتمتع بالرعاية الكافية للإقلاع عن التدخين.

تؤدي مادة الهيدروكربونات المتعددة الحلقات المسماة بالـ (PAH) إلى انتشار المواد المسرطنة في جميع أرجاء الجسم، كما أنه لها بالغ الأثر في إحداث خللّ بالحمض النووي مما يؤثر في الجينات الوراثية، ولذلك لا يمكننا التقليل من أثر التدخين حتى ولو كانت سيجارة واحدة !! ، نعم كما قرأت فإن الدراسات أثبتت أن تدخين سيجارة واحدة كفيل بانتشار المواد الثانوية المسرطنة في خلايا الدم بتركيز عالّ.

موضوع عن أضرار التدخين ونشأته

واستكمالاً في موضوع عن أضرار التدخين نرى أن نشأة التدخين ارتبطت منذ القدم بالطقوس الدينية في شكل حرق البخور عند العديد من الحضارات الهندية والصينية، ثم ظهر التدخين في الديانة الإسرائيلية وانتقلت إلى الديانة المسيحية، وبرز دور التدخين في الأمريكيتين في إحياء الطقوس الدينية مع حرق البخور؛ للاندماج في حالة التواصل الروحية .

موضوع عن أضرار التدخين وتركيبة السيجارة

نظراً لأهمية موضوع عن أضرار التدخين وجب علينا التعرّف على تكوين السيجارة من الداخل، ستندهش عندما تعرف أن السيجارة الواحدة مكونة من 3600 مركب مختلف في نسبته و تتكون على العديد من المواد المهيّجة والمسرطنة مثل الكربون المؤكسد والكربون، ويعتبر النيكوتين وأول أكسيد الكربون من أخطر العناصر المسبّبة للأمراض المميتة، وتتلخص أضرار هذه المواد الثلاثة في الآتي:

1. النيكوتين

هي المادة صاحبة التأثير الأكبر بالنسبة للمدخن؛ لأنها تتسبب في ارتفاع ضغط الدم وتسارع نبضات القلب وتقلل الإحساس بالجوع مما يقلل من شهية المدخن، والنسبة المتداولة لتركيز النيكوتين في السيجارة يكون 1% واستهلاكه بنسب أكبر يؤدي إلى الوفاة.

2. أحادي أوكسيد الكربون

هذه المادة تتسبب في تجلط الدم وزيادة نسبة ترسيب الدهون كما أنها تعطّل نقل الأوكسيجين للدم.

3. القطران

تتكون هذة المادة من مواد شديدة الخطورة مثل المواد الهيدروكربونية المحتوية على مادة البنزوبيرين التي إلى السرطان، كما إنها تمثل عائق في تبادل الغازات فى الحويصلات الهوائية.

موضوع عن أضرار التدخين وأضراره

يمكننا التعرّف على حجم الأضرار الناتجة من خلال موضوع عن أضرار التدخين بالاستطلاع على الدراسات التي أثبتت أضرار التدخين ونسب الوفيّات في العالم جرّاء التدخين، ولذا توجّب علينا أن نتعرّف أكثر على أضرار التدخين في النقاط الآتية :

  1.  يتسبب في إحداث روائح كريهة في الفم
  2. يحدث خلل رهيب في توزيع الدم مما يتسبّب في مرض الأوعية الدموية المحيطية.
  3. يزيد من فرص حدوث العقم عند الرجال؛ لقلة تدفق الدم للعضو الذكري.
  4. يجعل مظهر الجلد باهتاً ويعجّل بمظاهر الشيخوخة وخاصة في الوجه مما يجعلك أكبر عشر سنوات على الأقل؛ لانكسار مادة الكولاجين في الجلد.
  5. يزيد من أمراض الجهاز الهضمي مثل قرحة المعدة مما يؤدي إلى سرطان المعدة.
  6. يزيد من احتمالية إعتام عدسة العين مما يؤدي إلى فقدان البصر المبكر.
  7. يتسبّب في حدوث طفرات جينية بأجهزة الجسم الحيوية مما يفسّر أسباب حدوث سرطان المرىْ والكبد والمثانة والفم.
  8. يتسبّب في زيادة فرص الإجهاض لدى الحوامل وتقلص حجم الجنين واحتمالية حدوث تشوهات خلقية والإصابة بمرض السكّر.
  9. يسرّع من الإصابة بهشاشة العظام لدى النساء وانقطاع الطمث.

موضوع عن أضرار التدخين وكيفية الإقلاع عن التدخين

يظهر جلياً في موضوع عن أضرار التدخين مدى أهمية عمل المؤسسات بالتوعية بأضرار التدخين وتسهيل عملية الإقلاع عنها بمساعدة المستشفيات المختصّة بهذا المجال، وقد كان من الواجب علينا تقديم بعض النقاط المساعدة في هذا الإطار ومنها :

  1. ارتكز جيداً على الأسباب الرئيسية التي قررت من أجلها التوقف عن التدخين.
  2. استبدال هذه العادة بأنشطة تهيئك للاسترخاء مثل اليوغا والتأمّل.
  3. أطلب الدعم المعنوي والتشجيع من محيطك؛ لتجاوز العقبات النفسيّة الناتجة من الإقلاع عن التدخين بسلام.
  4. تذكّر بأن عادة مثل تلك تكبّل سواعدك وتقلل من إمكانياتك وتحبط من طموحك وتحطم مستقبلك.
  5. تقرّب من الله بالصلاة والدعاء بأن يعينك على هذه المعصية التي تبعدك عن مراده.
  6. مارس الأنشطة الرياضية بالتزام؛ للتخلّص من السموم وتنشيط أجهزة الجسم الحيوية مما يجعلك في نشاط وحيوية دائمين.
  7. ابدأ من اليوم ، لا تنتظر غداً أو وقت بعينه لأن طبية النفس البشرية التسوّيف وخاصة في ما تكره
  8. حاول أن تبتعد عن الصحبة التي تمتلئ بالمدخنين، وعن الأماكن التي يكثر فيها التدخين بشكل عام.
  9. حافظ على نفسك لأنها أمانة من ربّك إليك، فأحسن إليها لتعطيك أفضل ما لديها، ولا تتحامل عليها بما لا طاقة لها به.

موضوع عن أضرار التدخين والحكم الشرعي

جاء الحكم الشرعي في موضوع عن أضرار التدخين  صريح بدرجة لا جدال بها، فإن الدين الإسلامي الحنيف ينتهج النهج الصالح للفرد والمجتمع بتنبيهه عما قد يغفله، فإن الله حرّم الخبث والخبائث ونستشهد بقوله تعالى: (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ) حيث أن لا يليق بهذه السيجارة إلا أن تكون من المنكرات لانعدام فائدتها وأضرارها العديدة للمدخن، فإن الله أرحم بعباده من أنفسهم حيث قوله تعالى: (يسألونك ماذا أحل لهم قل أحل لكم الطيبات) [المائدة: 4] ، لذا توجّب علينا الحذر من التمادي في هذه العادة المقيتة لدى الجميع نظراً لأضرارها الجسيمة وأن الله حرّمها على عباده رحمة به، ومن هذا المنطلق وجب علينا الامتثال لأمره علماً بأن نفسك التي بين جنبيك ملكاً لله، ولا يجوز التصّرف فيها كما لا ينبغي.

الخاتمة

أودّ أن أذكر أخوتي أن التدخين ليس هو السبيل الذي يقودك إلى ما تريد، ولكنه طريقاً للهروب الافتراضي من الواقع ومشاكله مما يجعلك تقع في المشاكل والموبقات أكثر فأكثر؛ لأنك تسلك أقصر طريق للتهلكة بشهادة الجميع.