Save موضوع عن التسامح – قلمي
الرئيسية / إسلام / أخلاق إسلامية / موضوع عن التسامح

موضوع عن التسامح

موضوع عن التسامح، صفة التسامح من أعظم الصفات النبيلة التي يمكن للإنسان أن يتحلى بها وقد حثنا ديننا الحنيف بالتسامح مع بعضنا البعض وأن يعين كلا منا الأخر وأن يسأل بعضنا علي بعض وأن يساعد المسلم أخوة المسلم فديننا دين المحبة والمودة والسلام والوئام، والأمن والأمان، ومن هنا بين سطور موقع قلمي سوف نبين لكم أهمية هذا الخلق الإسلامي العظيم، فقط تابعونا

موضوع عن التسامح

صفة التسامح من الصفات التي تبنى الأمم وتقام عليها الحضارات فالتسامح يعني البناء والعطاء و التسامح يعنى الأخذ و العطاء وبالتسامح ينتشر الحب والوفاء،وبالتسامح ينجلي الهم والغم والبلاء، وبالتسامح يعيش الناس في إخاء ورخاء، والتسامح شفاء ودواء لكل من عنده داء ،من غل أو حسد أو حقد أو كبرياء ، حقا التسامح صفة النبلاء ، وهم أهل المجد والفضل والثناء.

موضوع عن التسامح
موضوع عن التسامح

قال الله تعالي في كتابة العزيز مبينا فضل التسامح( بسم الله الرحمن الرحيم ){ وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ} (صدق الله العظيم )”الآيات فصلت 35″

وفي أية أخري يعد الله فيها الإنسان المتسامح والذي يعفو عن أخيه المسلم وهو قادر علي اخذ حقه منة ولكنة يعفو عنة لوجه الله تعالي في قوله تعالي : بسم الله الرحمن الرحيم { وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ } (سورة الشورى )

وآيات التسامح كثيرة ومتعددة ومنها في قولة تعالى { وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ } (سورة النور) وغيرها من الآيات .
هذه كانت نبذة عن صفة التسامح واليكم ألان حديثنا عن التسامح بالتفصيل :

 أهمية التسامح بين الناس

  •  يجب علينا أن نأخذ من صفة التسامح أسلوب حياة نحيا به ونتعايش به مع الآخرين فالتسامح صفة المحبين للحياة.
  •  لقد جعل الله الاختلاف سنة كونية في حياة البشر وسخر الله العباد بعضهم لبعض ورفع بعضهم فوق بعض درجات ورزقهم العلم والمال وكل هذا من فضل الله علي الإنسان وليس من صنع العبد وبعد ذلك يأتي الإنسان ويظن أن الخير الذي بين يديه من تدبيره ويبدأ بالتجبر علي خلق الله الضعفاء كما نري في النزاعات أو المشاحنات بين الناس أو حتي عمليات الحروب الكبيرة بين البشر.

ولحل تلك المشكلات الكبيرة لابد أن تعم صفة التسامح بين البشر جميعا ليسود روح الحب والوفاء والعطاء والكرم والإخلاص والعفو والاحترام والتقدير والإحساس والشعور بالغير ، ومن يتحلي بالتسامح فهو شخص تقي نقي.

  •  وخير من تحلي بصفة التسامح هو تقي الأتقياء وسيد الأنبياء وارحم الرحماء وأعظم النبلاء سيدنا محمد صلي الله علية وسلم خير خلق الله بلا استثناء فلو تأملنا قصة النبي محمد مع الكفار حين أسرهم في الحرب ثم سألهم “ما تظنون إني فاعل بكم ” قالوا “أخ كريم وابن أخ كريم فرد عليهم النبي صلي الله علية وسلم وقال لهم ( اذهبوا فانتم الطلقاء ) علية أفضل الصلاة وازكي التسليم فهذا من أجل وأعظم أبواب التسامح .
موضوع عن التسامح
موضوع عن التسامح

• التسامح يخلق حياة الرقي والرفعة والاحترام بين الناس ويحافظ علي حقوق كل البشر وكل الديانات السماوية وقد أشار القران الكريم لحفظ حقوق الناس في هذه الآيات قال الله تعالي { لا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ * إِنَّمَا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ } (الآيات من سورة الممتحنة ).

 بعض الآيات القرآنية التي تدعو إلي التسامح

{بسم الله الرحمن الرحيم }
• قال الله تعالي : (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ).
• قال الله تعالي : (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ).

موضوع عن التسامح
موضوع عن التسامح

• وقال تعالي : (إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم و لا هم يحزنون). البقرة/62.
• وقال تعالي : (وَلاَ تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ).
• ومن أجمل الآيات في التسامح هذه الآية قال الله تعالي: (وَإِذَا خَاطَبَهُمْ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاَمًا).

عن sara sameer

مدونة مصرية،حاصلة عى كلية التربية قسم اللغة العربية، أعشق عالم الإنترنت بكل تفاصيله، من أبرز اهتماماتي التصميم والكتابة، هدفي من كتابة المقالات هو إثراء المحتوى العربي إلي أرقى معانيه وتوصيل المعلومة إلي القارئ بسكل سهولة ويسر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *