Save موضوع عن الزراعة - قلمي
الرئيسية / علوم الأرض / زراعة / موضوع عن الزراعة

موضوع عن الزراعة

موضوع عن الزراعة

الزراعة

تعتبر الزراعة من أهم مقومات الحياة الأساسية اللازمة لحياة الإنسان والحيوان على هذه الأرض وكانت الزراعة قديما من اوائل الحرف التي عرفها الإنسان وتكمن أهميتها في الحصول على المواد الغذائية لبقاء الكائنات الحية على قيد الحياة وتعتبر مقياس هام للدول المتقدمة وذلك بإنتاج ما يشبع حاجتها من المحاصيل الزراعية بل وتصديره للخارج والذي يترتب عليها امور كثيرة كتوفير فرص عمل وزيادة دخل العملات الأجنبية للبلاد وغيرها الكثير من الفوائد وسوف نقوم بشرح تفاصيل أكثر والذي يقدمه موقع قلمي من خلال قسم الزراعة .

أصناف وانواع الزراعة

يوجد نوعان من الزراعة وهذان النوعان يمثلان التطور للعملية الزراعية وهما كالاتي :-

  • الزراعة المتقدمة .
    وفي هذا النوع يتم الإعتماد بشكل كبير على إستخدام المعدات والأجهزة الحديثة في الزراعة ، والذي أدي الى توفير وقت وجهد الإنسان وإنتاج كميات كبيرة من المحاصيل الزراعية وتكون طريقة فرز المحاصيل بطرق حديثة وبالتالي الحصول على محاصيل ذات جودة عالية خالية من الأمراض وهذا ما يستعمل حديثا في عصرنا هذا.
  • الزراعة النامية .

هي ما يطلق عليها اسم الزراعة المتخلفة والتي كانت تستخدم منذ القدم بإستخدام الالات الزراعية البدائية وكانت تمثل عبء وتتسبب في التعب وبذل مجهود عضلي وإستغراق وقت طويل وإحتياجها الى عدد كبير من العمال مما أدى الى العجز في إنتاج المحاصيل الزراعية والتكاليف الباهظة .

إستخدامات الزراعة .

  • تستخدم الزراعة في سد إحتياجات الإنسان من العناصر الغذائية اللازمة له كذلك توفير الغذاء للحيوانات والطيور .
  • إستخدام الزراعة ( الاشجار ) في الحصول على الأخشاب والتي يستخدمها الانسان في المسكن وتشكيل كل ما يلزمه من الخشب.
  • تعمل  الزراعة على توفير بعض النباتات التي تستخدم في الصناعات الدوائية لمعالجة الامراض وقيام الأبحاث عليها .
  • توفر الزراعة بعض المواد التي تستخدم للدهانات وغيرها الكثير من الإستخدامات الصناعية .
  • توفير فرص شغل والحد من البطالة .
  • زيادة نسبة الأكسجين في الجو وتقليل نسبة ثاني اكسيد الكربون وهذا ضروري للحصول على هواء نظيف.
  • إستخدام بعض انواع الاشجار كمصدات للرياح .

مراحل الزراعة .

 

للقيام بالعملية الزراعية يوجد عدة مراحل والتي تمر بها كما يلي:-

  • لا بد من التأكد من صلاحية التربة ومعرفة نوعها لزراعة ما يلائمها من نوعية المحاصيل ،وإذا كانت التربة صلبة ولم تستخدم لفترة طويله لابد من القيام بتهويتها وذلك من خلال عملية الحرث وبالتالي يمكن التخلص من الاعشاب وبعد عملية الحرث نقوم بإضافة السماد الطبيعي العضوي لها (روث الحيوانات والذي يحتوي على مواد عضوية لها أهمية للتربة والزراعة ) وبعد إضافة السماد تترك التربة لمدة حوالي أسبوع وذلك لتحلل السماد في التربة.
  • تحديد أنواع البذور والشتلات التي يتم زراعتها وذلك حسب الرغبة وإحتياج الانسان وعلى حسب نوعية التربة ولابد من مراعاة المسافة بين البذور المزروعة وذلك للحصول على محاصيل زراعية ذات جودة حيث عند وجود مسافات صغيرة بينهم فقد يؤدي هذا الى إعاقة نمو بعضها وموت الأخر كما ان المسافة الكبيرة لا تساعد في الحصول على كمية كبيرة من المحصول الزراعي.
  • تحديد مصادر الري وتوفيرها سواء كان الري بالتنقيط او غيره من الوسائل.
  • متابعة النباتات التي تم زراعتها بصورة دائمة وذلك لتخليص التربة من الحشائش الضارة والتي تتسبب في ضرر النبات وتعوق نموه كذلك معرفة وجود الافات والفطريات التي تصيب النبات والتي قد تتسبب في خسائر فادحة في المحاصيل الزراعية .
  • إستخدام المبيدات الزراعية للقضاء على الحشرات الضارة التي قد تصيب النبات وذلك تحت إشراف المهندس الزراعي.

 


عن Howida Mostafa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *